أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي جرادات - التجويف كآلية للإجهاض















المزيد.....

التجويف كآلية للإجهاض


علي جرادات
الحوار المتمدن-العدد: 1855 - 2007 / 3 / 15 - 10:40
المحور: القضية الفلسطينية
    


بصورة لافتة، بل مسعورة، تحاول السياسة الإسرائيلية، عبر جهود دبلوماسية مكثفة، التأثير على مجريات القمة العربية المزمع عقدها في الرياض نهاية الشهر الجاري، وتتركز هذه الجهود على مطلب إجراء تعديلات على صيغة المبادرة العربية للسلام التي صدرت عن القمة العربية في بيروت عام 2002، خاصة على البند المتعلق بعودة اللاجئين الفلسطينيين، وبالتحديد على دعوة القمة المتوقعة إلى شطب إقتران حق العودة بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194، أي القرار الذي يدعو إلى عودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها إثر حرب العام 1948 (النكبة)، عدا دعوة هذا القرار إلى حق هؤلاء اللاجئين بالتعويض أيضا.
في إطار هذه الحملة الإسرائيلية المكثفة، وبعد تصريحات وزيرة الخارجية الإسرائيلية ليفني قبل أسبوعين في مقابلة مع جريدة الأيام والقناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي، طالبت فيها القمة العربية إجراء تعديلات على بنود المبادرة العربية، وذكرت بالاسم البند المتعلق باللاجئين، وأعلنت أن مِن المستحيل على إسرائيل قبول عودة اللاجئين وفقا للقرار194، وأن إسرائيل ترى في قيام دولة فلسطينية حلاً قوميا لقضية اللاجئين، أي إغلاق ملفها. نقول بعد تلك التصريحات عادت ليفني، وخلال كلمة لها في مؤتمر اللوبي اليهودي (إيباك) في الولايات المتحدة، وكررت ذات المطلب مِن القمة العربية، وإن بصياغة جديدة، حين دعت الزعماء العرب إلى إجراء تغييرات على معادلة "السلام أولاً ثم التطبيع"، وإستبدالها بمعادلة "التطبيع أولا"، وقالت تخاطبهم "إهتموا في تطبيع العلاقات، وهذا مِن شأنه أن يدفع فرصة السلام". وبدوره قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء إجتماع الحكومة الإسرائيلية الأخير (وفقا لصحيفة هآرتس)، أنه يجب التعامل بمنتهى الجدية مع المبادرة العربية، وأضاف أنه يأمل " أن تظل العناصر الإيجابية في المبادرة سارية المفعول لتتيح تعزيز الإحتمالات بإجراء مفاوضات مع الفلسطينيين".
ويلفت الإنتباه ما يقال ( على ذمة هآرتس أيضا) عن أن الإدارة الأمريكية تُجري هذه الأيام إتصالات منفردة مع إسرائيل والسعودية، إرتباطا بقرب موعد عقد القمة العربية، الأمر الذي يشي بأن واشنطن تضع ثقلها للتأثير على قرارات هذه القمة، ولا نظن أن وجهة محاولة التأثير الأمريكي ستكون بعيدة عن الموقف الإسرائيلي ومطلبه مِن القمة. وتشير مصادر سياسية أمريكية (حسب موقع عرب 48) إلى أن زيارة مستشار الأمن القومي السعودي الأمير بندر بن سلطان إلى الولايات المتحدة تأتي بصورة موازية لزيارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية إلى هناك. ورجحت المصادر أن مساعدي أولمرت الذين زاروا واشنطن مؤخرا، قد ناقشوا المبادرة العربية مع المسؤولين الأمريكيين، وتضيف هذه المصادر أن تحديد توقيت زيارة كونداليسا رايس للمنطقة في الأسبوع القادم، يرتبط بإقتراب عقد القمة العربية.
على كل حال، ما تشير إليه المصادر الصحفية والسياسية، لا يحمل جديدا فيما يخص الموقف الإسرائيلي مِن قضية اللاجئين، ومِن القرار 194 تحديدا، كما لا غرابة أنْ تحاول تل أبيب، وعبر دعم واشنطن الفاعل، التأثير على قرارات القمة العربية، فهذا مفهوم ومتوقع لكل مَن يعرف ألف باء السياسة في هذه المنطقة. وليس في غاية هذه المقالة معالجة هذا الموقف. بل إن ما نريد الإشارة له، إنما نريد التنبيه إلى خطورة المنهجية "الجديدة" للتعامل الإسرائيلي مع المبادرة العربية للسلام، وهي المبادرة التي كان شارون قد رفضها يوم صدورها، بل ردَّ عليها قبل جفاف حبرها بإجتياح الضفة الغربية، وإعادة احتلال مناطق "أ" فيها في نهاية آذار 2002؛ والسؤال ترى ما هو هذا "الجديد" في منهجية التعامل الإسرائيلي مع المبادرة العربية، ولماذا جاء؟!!! وإلى ماذا يهدف؟!!!
بداية تتلخص المنهجية الإسرائيلية "الجديدة" بالإنتقال مِن صيغة الرفض الكلي والقاطع "للمبادرة" إلى صيغة "التعامل بمنتهى الجدية معها" (لاحظوا ليس قبولها) حسب أولمرت، ولكن شريطة إجراء تعديلات عليها، وخاصة على البند الأساسي فيها، أي البند القائل "بإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين وفقا للقرار الدولي 194"، كشرط مُضاف إلى شرطَيْ الإنسحاب الإسرائيلي مِن الأراضي العربية التي أحتلت عام 1967، وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع مِن حزيرن 1967 بالقدس عاصمة، وهي الشروط التي كانت قمة بيروت عام 2002 قد حدَّدتها لتطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل.
إن إمعانا للنظر في هذه المنهجية "الجديدة"، سيلحظ إندراجها في إطار ما يمكن تسميته جزُّ الرأس بخيط حرير إبداء "منتهى الإهتمام" بجمال الجسد، وبلغة السياسة فن الحراك في الشكل والثبات في المضمون، أو إجهاض العرض عبر تجويفه، وجرجرة أصحابه إلى مهالك تقديم التنازلات النوعية، وذات الأبعاد الإستراتيجية في الحالة قيد البحث، لقاء الإستعداد "للتعامل بمنتهى الجدية" (الله أكبر) مع ما هو معروض. طبعا هذه منهجية أذكى، وتنطوى على طريقة سياسية بارعة، وفيها دهاء كبير، خاصة إذا كان الحديث يدور عن قضية مثل قضية عودة اللاجئين وفقا للقرار الدولي 194، كقضية تمثل لُبَّ القضية الفلسطينية التي تمثل بدورها جوهر الصراع العربي الإسرئيلي، والمدخل الأساسي الذي لا يمكن تسوية الصراع بدونه، فما بالك بحله ووضع حدِّ له؟!!!
هذا هو "الجديد" الذي لا جديد فيه مِن حيث المضمون، إذ يُذَكِّر "جديد" أولمرت وليفني فيما يخص التعامل مع مبادرة السلام العربية، بما كان مِن قبول إسرائيلي (حتى مِن قبل شارون) بقيام دولة فلسطينية، "رآها" بوش "قابلة للحياة" مرة، وحدَّد مواعيدَ لقيامها عدة مرات، جرى إرجاؤها لإعطاء المزيد مِن الوقت لإجهاضها عبر فرض المزيد مِن وقائع الرؤية الإسرائيلية على الأرض، ومِن خلال تجريد هذه الدولة واقعيا مِن حق:
السيادة على الأرض، والنظافة مِن الكتل الإستيطانية الأساسية في الضفة، والسيطرة على الأحواض المائية، والحدود ولو على خطوط الرابع مِن حزيران، فضلا عن حقها في القدس عاصمة.
أما أهم ما يُذَكِّرُ به "جديد" أولمرت وليفني في التعامل مع المبادرة العربية، فيتمثل بما كنت قرأته مرة للأخ الرئيس أبو مازن في كراس صدر عن ندوة ألقاها بُعَيْدَ فشل مفاوضات كامب ديفيد 2000، والرفض الفلسطيني لما عرضه باراك-كلينتون خلالها مِن عرض، حيث قال بما معناه، أن "بعض الهواة لدينا" فوجئوا مِن قبول باراك فتح ملف القدس للتفاوض، وإعتبروه بمثابة تقدم نوعي في الموقف التفاوضي الإسرائيلي، غير أنهم صعقوا حين تبين أن قبول فتح ملف القدس مِن حيث المبدأ شئ، وأنَّ ما طرحه الوفد الإسرائيلي بخصوصه بالملموس شئ آخر تماما، أي أنه لم يتجاوز ثوابت الموقف الإسرائيلي تجاه المدينة، ولم يمس جوهره بصورة نوعية.
أجل، إن سياسة القيادات الإسرائيلية وحبالها أطول بكثير مِما يعتقده "الهواة" عنها، وما يظنه قليلوا الخبرة بها، فما بالك بطول حبال السياسة الأمريكية وصناعها في البيت الأبيض؟!!!
والمقلق أن لا يلقى ما نشهده هذه الأيام مِن هجمة في الموقف الإسرائيلي الأمريكي تجاه قضية اللاجئين والقرار الدولي 194 حيالها، تعقيبا عربيا رسميا جادا، خلا ما أصدره أمين عام الجامعة العربية الأخ عمرو موسى مِن موقف رافض للمطلب الإسرائيلي بإجراء تعديلات على المبادرة العربية.
صحيح أننا نشك أنَّ بمقدور مركز القرار العربي الرسمي الوقوع في خطيئة شطب حق العودة مِن النص، حتى ولو أراد ذلك، لكن عدم الرد عليه يعكس الحفاظ عليه كنص فقط، ويشي بما يعيشه مركز القرا العربي مِِن نَخْرٍ أمريكي لعظْمهِ، فما يريد المطلب الإسرائيلي إجهاضه بالتجويف هي قضية العودة، وتستحق ردا واضحا وصريحا، وبدون أي تلعثم، أو ليِّ لزوايا الكلمات، إنها قضية عودة اللاجئين جوهر القضية الفلسطينية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,119,006
- ويبقى سؤال ما العمل قائما
- إسرائيل حبلى بحرب!!!
- هامش استقلال ضمن الرؤية
- بن غوريون يخاطب القمة العربية!!!
- مظهر الأزمة الفلسطينية وجوهرها
- أمريكا ترسل ولا تستقبل
- قنينة الماء
- الضربة الرئيسية
- بيع السراب وحرث البحر
- حجران روسيان في المياه الراكدة والدافئة!!!!
- هم السجان ونحن السجين
- أعيدوني إلى السجن
- المُغَّب الحاضر
- ذاكرة حرية تسيل
- -الحرية مِن- وإعاقة التحرر الحالة الفلسطينية نموذج


المزيد.....




- تحقيق دولي في -الترحيل المفترض- للروهينغا
- -بمقدوري ترتيب نتيجة مباراة كرة قدم مهمة في الجزائر نظير 68 ...
- حقيقة الإعصار -المدمر- الذي يقترب من السعودية
- اليمن ... اغتيال ناشط في تجمع الإصلاح بعدن
- ترامب يعلن استراتيجية للدفاع البيولوجي
- تصريحات مثيرة للجدل تطيح برئيس الاستخبارات الداخلية في ألمان ...
- -أنصار الله- تستهدف الجيش بصاروخي -زلزال 1- و-كاتيوشا- في ال ...
- بدء سلسلة من المظاهرات تهدف لإسقاط الرئيس المجري أوربان
- ميسي يقهر إيندهوفن وإنتر ينجو من فخ توتنهام
- موغيريني تشدد على أهمية تنفيذ اتفاق تركيا وروسيا لتأمين منطق ...


المزيد.....

- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - علي جرادات - التجويف كآلية للإجهاض