أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ليلي عادل - دستور!!!!!!!يا بوش














المزيد.....

دستور!!!!!!!يا بوش


ليلي عادل

الحوار المتمدن-العدد: 1755 - 2006 / 12 / 5 - 10:49
المحور: كتابات ساخرة
    


انا اشكر الرئيس بوش لأنه وصف دستورنا العتيد بأنه من أحدث الدساتير في العالم ...اشكره على انه قضى على كل مظهر حداثي و هجج كل فكر حداثي و سلّم العراق لعقول الجهل و التخلف و التزمت و البدائية ..عقول جعلت من النساء عورات لاينبغي ان يظهرن في الوجود..و الرجال بلا ارادة مسيرين على اوامر السادة..ثم اهدانا حبر على ورق مكتوب عليه ...حديث ...بوش الذي يدعي محاربته للأرهاب ...ارى يده اليوم بيد تلميذه النجيب المعمم بلا عمامة ...صبيه المالكي ..و بوش يستغل كل مناسبة ليمتدح الصبي و يشيد بقيادته الرائعة للعراق ..نحو الزوال ...المالكي الذي يأتمر بتوجيهات سادته من اصحاب الفكر الهمجي الطائفي المغلق ..من الحكيم و الصدر و السستاني الأسطورة..و التي صنعوا على اساسها الخرب دولة بدأت بالنهب و السلب .و لم تنتهي عند القتل الأنتقائي ..على الأسم و الهوية ...دولة يتبجح الصبي نوري بقوتها و يؤيده سيده بوش في ذلك...دولة الحلم الشيعي ..ولا للعراق و الموت لمن يقول انا عراقي...
و اليوم يهددنا كسلفه صدام و يجزم واثقا لا دولة أخرى غير دولتي و لا حكومة بديلة عن حكومتي ..وانتم شعبي شئتم ام ابيتم ...يزرع في نفوسنا اليأس كل يوم كي لا نأمل بيوم نرى فيه العراق ونحسه و ننتمي اليه ...وراء كل ذلك ارى ايران ..تقف بعمائمها ضاحكة ساخرة تحرك الدمى (حكومة المالكي و مرجعياته العظام) و تلعب بالعراق كورقة للربح او الخسارة أمام رفيق لعبها اللدود بوش..
اين وصل العراق بقيادة المالكي الذي يقال انه نجح في قيادته ...نعم اقول نجح اذا ما كانت مهمته زيادة نفوذ و بطش عصابات المليشيات ..فرق الموت و الأختطاف و التهديد ..إفراغ البلد من أهله العراقيين و استبدالهم بمسوخ يحركهم حبهم و تعطشهم للدماء البريئة و عبادتهم للمال الحرام المسلوب و دافعهم السطو و الغدر و الخطف و نشر الخراب ...
تسألني احدى الصديقات وقد تركت العراق منذ التسعينات ...هل هناك من امل في ان ارى العراق عراقاً ذاك الذي أعرفه و أتذكره ...عراق حميم بوجوه اليفة ..و شوارع نعرفها و تعرفنا ..رغم كل الطغيان وعذابات ما مر علينا من حروب ..لكن مازال في قلبي شيئا من عراق...
وأنا ايضا يدور في خاطري هذا السؤال!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,810,759
- الأحساس بالفقد..
- في حقيبتي.....وطن..
- مصائد المهدي و رصاصات بدر
- رشوة....الرب
- المشهداني....شقاوة قهوة البرلمان
- حكومة..... ميليشيات
- الله ....أرهاب
- كم بدا الموت قريبا
- حلم ...أم كابوس
- حكومة زيارات ...حكومة وفيات
- صواريخ...صواريخ
- المرجعيات الدينية ...جحيم العراق
- ذاك المرض..تلك الميليشيات
- خطّة أمنية ..توصلك الى ..موت ..سريع ..آمن
- الحجاب...أو حزّ الرقاب
- بورصة...الوزارات العراقية
- فتاوى آخر زمن
- لا عراقيين ...في حكومة العراق
- دروس خصوصية في الجامعة التكنلوجية
- جثث مكيّسة


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ليلي عادل - دستور!!!!!!!يا بوش