أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم النجار - المفكرة التشكيلية العراقية














المزيد.....

المفكرة التشكيلية العراقية


كريم النجار

الحوار المتمدن-العدد: 1721 - 2006 / 11 / 1 - 01:50
المحور: الادب والفن
    


المفكرة التشكيلية.. سلسلة كتابة ببلوغرافيا فنية، ومحاولة لقراءة سريعة واستعراضا لأعمال الفنانين التشكيليين العراقيين، بمختلف إبداعاتهم وفي أي مكان كانوا فيه، وكذلك محاولة للتواصل وهدم الفاصل الزمني والنفسي الذي أصاب الإبداع العراقي بكل فنونه كحال المفاصل الحياتية الاخرى التي تضررت بفعل الحروب والاضطهاد والهجرات. ومن الأهمية أن نعرف ونستكشف قيمة وأهمية الفننون التشكيلية العراقية، والفنانون الحقيقيون الذين قدمو جهدا ابداعيا كبيرا طوال عقود من الزمن، داخل العراق وخارجه، لكن للأسف الشديد حالت الضروف المذكورة دون معرفة نتاج الغالبية من الفنانين ومشاركاتهم في المعارض المحلية والدولية، هنا محاولة للأضاءة والتوثيق، وقراءة مختصرة للمنجز الإبداعي للفنان.

الفنان التشكيلي حسام العقيقي

تحيلنا أعمال الفنان حسام العقيقي إلى مسألة مهمة تتعلق بدلالة الفكرة والحساسية المتقدة، فهو يأخذ جانبا من الحياة يكون فيها الإنسان وحيدا أمام كوابيسه وظله.. ثمة فضاء هندسي مهول، وفواصل عمودية وأفقية كأنها وحدات زمنية ضاغطة على روحه وكيانه تبعثر الاتجاهات وتواجه فردانيته إزاء عالم متحرك غير مبالٍ بالأسئلة.
تبرز وحدة الكائن ومحاولته محاورة الفراغ الصارخ الذي يحيط به، يتمثل هنا بحدة اللون ورمزيته الواضحة كلعبة بصرية توائم بين التخطيط العنيف وانسيابية الفضاء المؤطر له.. والعقيقي لا يستطيع هنا خلع رداء النحات الذي تلبسه لزمن طويل بتشريحه للكتلة وإبرازها بقوة في الرسم كصيغة معادلة للتجسيد المكاني الحي في أعماله الرسومية تلك التي عرضها في عدة معارض داخل هولندا وبعض الدول الاوروبية في السنوات الاخيرة.
يرسخ الفنان هنا فكرة الرسم على الكومبيوتر، بكل تقنيات اللوحة الحديثة، ربما هو يستخدم هذا الاسلوب نتيجة وضعه الصحي وأثر الاصباغ وروائحها عليه، لكنه وبهذه الممارسة يؤكد على تطويعه الرسم الالكتروني وعدم اختلافه عن اللوحة المشغولة بألوان المزج اليدوي، ومن هنا تأتي فرادته وقوة انشاءاته التعبيرية التي يجسدها بخطوطه وفكراته المشغولة بعناية فائقة.
لكن مفهوم الفن لدى العقيقي، سواء (رسم أو نحت) هو عمل متأصل وله شروطه الابداعية، فمنذ تخرجه من اكاديمية الفنون الجميلة- بغداد عام 1971 وهو يواصل بحثه المستمر، في تطويع خامته النحتية ليجسد فيها السؤال الإنساني في الوجود، والصراع القاسي مع الحياة وكل ما يهدف لتدمير هذه الحياة.
كان يجب أن تأخذ منحوتات حسام العقيقي مكانتها الحقيقية في النحت العراقي، وان يكون لها نصيب بارز على صعيد النصب والتماثيل داخل بغداد أو غيرها، لما تمتلكه من سحر واتقان ومغايرة، لكن غربته المبكرة عن العراق وعدم استقراره المكاني، حيث تنقل ما بين ايطاليا واليمن وليبيا.. ليستقر أواخر تسعينات القرن الماضي في هولندا، بعد أن أرهقته هذه الغربة الثقيلة وأوهنت جسده الذي لا قدرة لديه مرة أخرى في مواصلة مشروعه النحتي، لما يتطلبه النحت، إضافة للإبداع، قوة بدنية كي تصارع الحجر والحديد والمواد الاخرى.


الفنان في سطور:
ولد عام 1946
تخرج من اكاديمية الفنون الجميلة- بغداد- عام 1971
تخرج من اكاديمية الفنون روما-ايطاليا- عام 1974
1975 المعرض الشخصي الاول على قاعة P.T. Galerie في روما
1976 معرض شخصي على قاعة Galerie 2000 في نابولي
1977 معرض شخصي على قاعة Venizia Galerie في دوزلدورف في المانيا
1979 معرض شخصي في صنعاء- اليمن
1986 معرض شخصي على قاعة C.C.F. Galerie في المغرب
1993-1996 معرضين شخصيين على قاعة بيت الفن في ليبيا
2000 معرض شخصي في مدينة Waddinxveen هولندا
2002 معرض شخصي على قاعة Agnieten Kapel هولندا
2004 مشاركة في مهرجان الفن العراقي على قاعة متحف لاهاي- هولندا
2004 مشاركة في معرض kunst-in-ahoy في روتردام- هولندا
2005 مشاركة في معرض shell internasionalفي رايزفايك- هولندا
2005 مشاركة في معرض iq-experience kunstbeurs في زفولا- هولندا
2006 معرض في غالري 325 في اوترخت- هولندا
ومشاركات ومعارض شخصية اخرى اقامها في الآونة الاخيرة.
تنقل بين ايطاليا والمانيا واليمن والمغرب وليبيا، ومقيم حاليا في هولندا

www.adabfan.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,739,794
- مهرجان الثقافة والفنون العراقية في متحف العالم في روتردام
- الفنان التشكيلي مهند العلاق في لوحتي ثمة نوافذ للإطلال عبرها
- هو المتجذر في جوهره
- همسات مقدسة-المعرض الشخصي الأول للفنانة ابتسام الخليفة في لن ...
- مقترح للشاعر سعدي يوسف لأجل الحوار
- صرخة من فضاء بعيد
- الفنانة مي شوقي قررت أن أصمت حتى لا أشارك في الإساءة للفن
- مشاهد وشواهد من الفن التشكيلي العراقي في أوروبا - هولندا مثا ...
- في أعمال الفنان كريم فرحان التدوين بقوة الرسم
- الفنان التشكيلي العراقي محمد قريش فنان مولع بخلق حيوات غير م ...
- الفنان كاظم الخليفة بحث لأجل لوحة.. وتفاصيل في فوضى الواقع
- الذاكرة والمكان في أعمال الفنان جون نقاشيان
- الفنان صالح حسن ممثل يتحدث بلغة الجسد على خشبة المسرح
- الضوءُ يشفُّ عَنكِ
- الوضع العراقي الراهن.. بين خيار الفوضى والاستقرار
- بلاد خلف أبعادها تهوي
- ليس انتصاراً لجاسم المطير بل من أجل الحقيقة- دعوة للتسامح


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم النجار - المفكرة التشكيلية العراقية