أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أوري أفنيري - تجربة علمية






















المزيد.....

تجربة علمية



أوري أفنيري
الحوار المتمدن-العدد: 1711 - 2006 / 10 / 22 - 11:50
المحور: القضية الفلسطينية
    


هل من الممكن إرغام شعب كامل على التخلي عن مقاومته للاحتلال الأجنبي عن طريق تجويعه؟

من المؤكد أن هذا السؤال يثير الاهتمام، إلى حد تجري فيه الآن حكومتا إسرائيل والولايات المتحدة، بالتعاون الوثيق مع أوروبا، تجربة علمية واسعة النطاق للحصول على إجابة موثوق بها.

المختبر الذي يتم إجراء هذه التجربة فيه هو قطاع غزة، وفئران التجارب هم مليون وربع مليون الفلسطينيين الذين يعيشون هناك.



بهدف إنجاز التجربة وفقا للمواصفات العلمية اللائقة، كانت هناك حاجة إلى تجهيزات مسبقة للمختبر بأكمله.

لقد تم ذلك على النحو التالي: في البداية اقتلع أريئيل شارون كافة المستوطنات الإسرائيلية التي كانت مغروسة هناك. فمن غير الممكن إنجاز التجربة بشكل معقول بينما تتجول في المختبر حيوانات أليفة. لقد تم الأمر "بإصرار وبحساسية"، وانهمرت الدموع كالسيل، تعانق الجنود مع المطرودين وقبلوهم، وها هو الجيش الإسرائيلي يثبت، مرة أخرى، أنه الجيش الأفضل في العالم.

حين أصبح المختبر خاليا، حلّ دور المرحلة التالية: يجب سد كل فتحاته، بهدف عزل المنطقة المعقمة عن أي اتصال بالعالم. هذا الأمر لم يكن صعبا. لقد منعت حكومات إسرائيل بناء مطار في غزة، واهتم سلاح البحرية بعدم اقتراب أية سفينة من الشاطئ. تم تدمير المطار الدولي الأنيق الذي تم بناؤه أيام أوسلو. أغلق القطاع بأكمله منذ مدة طويلة بواسطة جدار ناجع، وبقي فيه بعض الفتحات فقط تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي.

الاتصال الوحيد الذي بقي مع العالم الخارجي: المعبر إلى مصر. لم يكن بالإمكان إغلاقه دون سبب، لأن النظام المصري كان سيبدو عندها كمتعاون مع إسرائيل. لقد وجدوا حلا مفذلكا: أخلى الجيش الإسرائيلي، للوهلة الأولى، المعبر ووضعه بين أيدي وحدة مراقبة دولية. أفرادها هم شباب دمثون، مشبعون بالإرادة الطيبة، ولكنهم متعلقون عمليا بالجيش الإسرائيلي: إنهم يسكنون في إسرائيل، يصلون إلى المعبر بموافقة إسرائيل فقط، التي تواصل السيطرة على المعبر عن طريق غرفة مراقبة قريبة.

هكذا أصبح كل شيء جاهز للتجربة.



تم إطلاق الإشارة بعد أن أجرى الشعب الفلسطيني انتخابات ديموقراطية يُحتذى بها، بمراقبة الرئيس الأسبق جيمي كارتر. لقد اعترت النشوة الرئيس جورج بوش: ها هو حلمه يتحقق والديموقراطية تنتصر في الشرق الأوسط.

ولكن الفلسطنيين قد خيبوا الآمال. فبدل أن ينتخبوا "العرب الطيبين"، مؤيدي الولايات المتحدة، انتخبوا عربا أشرار جدا، يؤيدون الله. لقد شعر بوش بالإهانة. ولكن حكومة إسرائيل قد جالت وصالت: بعد فوز حماس، وافق الأمريكيون والأوروبيون على المشاركة في التجربة المخطط لها. كان بالإمكان البدء:

أعلنت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي عن وقف أي تبرعات مقدمة إلى السلطة الفلسطينية "الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين". في الوقت ذاته، أوقفت حكومة إسرائيل تحويل الأموال من قبلها أيضا.

وبهدف فهم معنى ذلك: بمقتضى "اتفاقية باريس" (الملحق الاقتصادي لاتفاقية أوسلو) يتواجد الاقتصاد الفلسطيني داخل "مغلف الجمارك" الإسرائيلي. أي أن إسرائيل هي التي تجبي الجمارك عن كل البضائع المستوردة إلى الأراضي الفلسطينية عن طريق إسرائيل - ولا توجد أية طريقة أخرى. بعد جباية عمولة دسمة، يتوجب على إسرائيل تحويل الأموال إلى الفلسطينيين.

حين ترفض حكومة إسرائيل تحويل هذه الأموال، التابعة للشعب الفلسطيني، فإن هذا ببساطة هو سطو في وضح النهار. ولكن عندما تسرق من "الإرهابيين"، فمن ذا الذي سيحتج؟

السلطة الفلسطينية، في الضفة الغربية وفي قطاع غزة، تحتاج إلى هذه الأموال كحاجتها إلى الهواء لتتنفس. هذا أيضا يحتاج إلى شرح: طيلة 19 سنة من الاحتلال الأردني للضفة الغربية والاحتلال المصري لقطاع غزة، لم يتم بناء أي مصنع جدّي واحد في هذه المناطق. أراد الأردنيون أن تتم كل الصفقات الاقتصادية لديهم، عبر الأردن، وأما المصريون فقد أهملوا القطاع بشكل تام.

جاء الاحتلال الإسرائيلي وزاد الطين بلة بأضعاف. لقد تحولت الأراضي المحتلة إلى سوق مستعبدة لدى الصناعات الإسرائيلية، ومنع الحكم العسكري إقامة أي مصنع يمكن أن ينافس مصنعا إسرائيليا.

اضطر العمال الفلسطينيون إلى العمل في إسرائيل مقابل أجر كان يعتبر في إسرائيل أجرا زهيدا. كانت حكومة إسرائيل تستقطع من هذا الأجر الزهيد كافة المدفوعات الاجتماعية المفروضة على العامل الإسرائيلي، رغم أن العمال الفلسطينيين لم يُمنحوا أية حقوق اجتماعية. بهذه الطريقة نجحت الحكومة الإسرائيلية في نهب هؤلاء العمال المستغلين لتصل المبالغ إلى عشرات مليارات الدولارات، التي اختفت بطريقة ما في بئر بلا قرار تابعة لحكومة إسرائيل.

عند نشوب الانتفاضة، اكتشف أرباب الصناعة والزراعة في إسرائيل أنه من الممكن الاستغناء عن العمال الفلسطينيين. كان هذا الأمر مجد أيضا. يمكن استيراد العمال من تايلاند، من رومانيا ومن الدول الفقيرة الأخرى، وهم عمال مستعدون للعمل بأجر أقل بكثير، وبظروف عمل تكاد تصل إلى حد العبودية. ظل العمال الفلسطينيون عاطلين عن العمل.

كان الوضع مع بدء التجربة على النحو التالي: البنى التحتية في الأراضي الفلسطينية مدمرة، لا توجد فيها أية وسائل إنتاج، لا يوجد فيها عمل للعمال. هذا وضع أمثل لإجراء "تجربة التجويع" الكبيرة.



بدأت مرحلة التنفيذ كما ذكرنا، في وقف كافة المدفوعات.

تم منع الانتقال بين غزة ومصر منعا فعليا. كان المعبر يُفتح كل عدة أيام أو أسابيع، بهدف الاستعراض، لبضع ساعات لكي يتمكن بعض المرضى والذين هم على فراش الموت من الوصول إلى بيوتهم أو من الانتقال إلى المستشفيات في مصر.

تم إغلاق المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة، "لأسباب أمنية". كان يتوفر دائما وفي اللحظة المناسبة "إنذار مستعجل بإنجاز عملية مخطط لها". تعفن المحصول الزراعي الفلسطيني المكدس على المعبر والمعد للتصدير. لا يمكن إدخال الأغذية والأدوية إلا بين الحين والآخر، وهذا أيضا بهدف الاستعراض فقط، حين كان شخص ما يُسمع صوته في العالم. وعندها كان يأتي "الإنذار الأمني المستعجل" الجديد ليعود الوضع إلى ما كان عليه.

بهدف إكمال الصورة، قام سلاح الجو الإسرائيلي بقصف محطة الطاقة الكهربائية في القطاع، حيث ينقطع التيار لوقت طويل في اليوم وتزويد المياه (المتعلق بالكهرباء) يكون محدودا لفترة قصيرة في اليوم. حتى في أيام الصيف الحارقة لا يتوفر الكهرباء للثلاجات، للتكييف، لتزويد المياه وللاحتياجات الأخرى.

الوضع أقل حدة في الضفة الغربية وهي منطقة تزيد مساحتها بكثير عن مساحة قطاع غزة (يشكل قطاع غزة 6% فقط من مساحة الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولكن سكانه يشكلون نسبة 40%). لكن أكثر من نصف سكان الضفة الغربية يعيشون الآن تحت "خط الفقر" الفلسطيني، الذي هو أدنى بكثير من "خط الفقر" الإسرائيلي. كثيرون من بين سكان غزة يمكنهم أن يحلموا فقط بخط فقر بلدة سدروت المجاورة.

ماذا تريد إسرائيل والولايات المتحدة أن تقولا للفلسطينيين؟ الرسالة واضحة: سوف تصلون إلى حد الجوع، وحتى أنكم ستعبرونه، في حال لم تستسلموا. عليكم إقصاء حكومة حماس وانتخاب مرشحين تصادق عليهم إسرائيل وأمريكا. وبالأساس: عليكم الاكتفاء بدولة فلسطينية مؤلفة من عدة قطاعات معزولة، تكون جميعها متعلقة بنوايا إسرائيل الحسنة.



يصيب الارتباك الآن القائمون على هذه التجربة العلمية حول سؤال يثير الاهتمام: من أين تأتي قدرة الفلسطينيين على الصمود رغم كل ذلك؟ فحسب كافة النظريات كان من المتوقع أن ينكسروا منذ مدة طويلة!

صحيح، توجد هناك إشارات مشجعة. جو الإحباط واليأس يخلق توترا بين فتح وحماس، فقد نشبت هنا وهناك مشادات عنيفة، ووقع فيها قتلى وجرحى، ولكن التدهور يتوقف في كل مرة قبل أن يصل إلى حرب أهلية. توجد مظاهرات-جوع. آلاف المتعاونين الإسرائيليين السريين يدسون يدهم في القِدر ولكن خلافا للمتوقع، لم تتلاشى قوة المقاومة. حتى الجندي الأسير، غلعاد شليط، لم يتم إطلاق سراحه.

إحدى الإجابات تكمن في بنية المجتمع الفلسطيني. تلعب الحمولة فيه دورا مركزيا. طالما كان هناك شخص واحد من أبناء العائلة يعمل، فإن أقرباءه لا يموتون جوعا، رغم وجود سوء تغذية واسع النطاق. من يتقاضى دخل، يتقاسمه مع كل أخوته وأخواته، والديه، جده، أبناء أعمامه وأولادهم. هذه طريقة متخلفة، ولكنها ناجعة جدا في مثل هذه الظروف. يبدو أن أصحاب التجربة لم يأخذوها بالحسبان.

لتسريع العملية، تم هذا الأسبوع تفعيل الجيش الإسرائيلي مجددا بكل قوته، فخلال ثلاثة أشهر كان الجيش الإسرائيلي مشغولا بحرب لبنان الثانية. لقد اتضح أن الجيش الذي يعمل منذ 39 سنة بالأساس بوظيفة الشرطة الاستعمارية، لا يمكنه التصرف حين يضطر، فجأة، إلى مواجهة خصم مسلح ومدرّب، قادر على التصدي بحرب شعواء. تم استخدام سلاح مضاد للمدرعات ضد القوات المدرعة، وقد غطت القذائف مساحات شمال إسرائيل. لقد نسي الجيش منذ زمن بعيد كيف يواجه مثل هذا العدو. وقد انتهى هذا الأمر على نحو سيئ.

ها هو الجيش الإسرائيلي يعود الآن إلى الحرب التي اعتاد عليها. لا يوجد لدى الفلسطينيين في القطاع (حتى الآن) سلاح مضاد للمدرعات، وصواريخ القسام تلحق أضرارا طفيفة. ها هو الجيش الإسرائيلي يستطيع ثانية أن يستخدم الدبابات ضد السكان دون ما عائق. سلاح الجو، الذي خاف في لبنان من إخراج الجرحى، يمكنه الآن قصف منازل "المطلوبين" ومنازل عائلاتهم وجيرانهم، من دون أي خوف. إذا كان قد تم قتل 100 فلسطيني "فقط" كل شهر بهدوء، في الأشهر الثلاثة الماضية، فنحن نشهد الآن ارتفاعا دراماتيكيا في عدد القتلى والجرحى.

كيف يمكن لسكان جياع يفتقرون إلى الأدوية والمعدات في المستشفيات ومعرضون إلى الهجوم من اليابسة أن يصمدوا؟ هل سيكسرون؟ هل سيركعون ويطلبون الرحمة؟ أم أنهم سيكتشفون بداخلهم قوى فوق بشرية وسيجتازون الاختبار؟

باختصار: ماذا وكم هو المطلوب لكسر السكان؟

كل العلماء المشاركين في التجربة - إيهود أولمرت وكوندوليسا رايس، عمير بيرتس وأنجله ماركل، دان حالوتس وجورج بوش، ناهيك عن الحائز على جائزة نوبيل للسلام، شمعون بيرتس - ينحنون الآن فوق أجهزة الميكروسكوب وينتظرون الإجابة، التي ستسهم بالتأكيد إسهاما كبيرا في العلوم السياسية.



آمل في أن لجنة جائزة نوبيل تتابع هذه التجربة بيقظة كافية.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,517,750,745
- وجبة غداء في دمشق
- كل شيء من أجل مسمار صغير
- سيف محمد
- النجدة! مثيرو سلام!
- يسار، ولكن
- النحل على جيفة الأسد
- مثلما انتصر نابليون في معركة ووترلو
- كلب الروطوايلر الأمريكي
- الضحية رقم 155
- من الهوس إلى الهلوسة
- ماذا حدث للجيش الإسرائيلي؟
- مساطيل
- طعنة من الخلف
- في المرصاد: سوريا! أو: حرب صغيرة وجميلة
- حرب أحادية الجانب
- أغاتا في أمطار الصيف
- كرة بدل عيارات
- حتى حجارة الجدران تستغيث
- يا لها من خطة رائعة!
- إهدار الفرص


المزيد.....


- حجارة الموقد الفلسطيني / عدنان الصباح
- اسرائيل بين فلسطين ولبنان / مصطفى النجار
- أثر كشف المستور في صحوة من في القبور!! / عماد صلاح الدين
- حديث في هموم الوطن والمواطن / تيسير خالد
- أولمرت وليبرمان: حسابات الربح والخسارة / برهوم جرايسي
- ملفات الفساد تعالج علي الهواء مباشرة / سامي الاخرس
- أثر التصريحات الحادة بين اطراف اللعبة السياسية الفلسطينية عل ... / هيثم الشريف
- الاحتلال الإسرائيلي وأثره على التنمية الإنسانية في فلسطين / عبدالواحد بلقصري
- عندما سألت الفيلسوف: عن الخروج عن القانون في مناطق السلطة ال ... / طلال الشريف
- الفلسطينيون.. خلاف حاضر وشرعية غائبة! / جواد البشيتي


المزيد.....

- طارق أبو خضير يروي لـCNN تفاصيل تعرضه للضرب على يد الشرطة ال ...
- خالد مشعل بالدوحة: المقاومة أثبتت قوتها ولا يوجد لدينا حساسي ...
- -دونيتسك الشعبية-: كييف غير معنية بتحقيق نزيه في كارثة -الما ...
- بان كي مون يدعو إسرائيل وحماس إلى الإسراع في إلقاء السلاح
- مسلسل -دهشة- يعيد الفخراني إلى جمهور رمضان 2014 من بوابة الص ...
- مغامرات كلينتون العاطفية لا تنتهي
- مغزى محاصصة المناصب السيادية بالعراق
- ثلاث سنوات سجنا نافذا في حق الناشط العشريني أسامة حسن
- الرجل الحديدي روبرت داوني يتمسك بعرش هوليوود
- بالفيديو .. انهيار صخور على طريق سريع يسقط 30 شخصا بين قتيل ...


المزيد.....

- حصاد ستة سنوات من حُكم حماس في غزة .. دراسة من جزئين 1-2 / عبد الغني سلامه
- الأسطورة الإسرائيلية من القبيلة إلى دولة الإغتصاب / جريس الهامس
- قطاع غزة 1957 – 1993 دراسة تاريخية سياسية اجتماعية - القسم ا ... / غازي الصوراني
- قطاع غزة 1948 – 1957 دراسة تاريخية سياسية اجتماعية / غازي الصوراني
- تاريخ فلسطين العثماني - الحلقة الثانية - فلسطين في العهد الع ... / ماهر الشريف
- تاريخ فلسطين العثماني - الحلقة الأولى - فلسطين في العهد العث ... / ماهر الشريف
- الإسلام السياسي في فلسطين - النشأة، المسارات، المستقبل - درا ... / عبد الغني سلامه
- طريق فلسطين إلى الحرية / عصبة التحرر الوطني بفلسطين
- لماذا أخفقت الثورة الفلسطينية !؟ مراجعة شاملة مختصرة / عبد الغني سلامه
- الحالة التنظيمية.. في جماهيرية الحزب ومنظماته الديمقراطية / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أوري أفنيري - تجربة علمية