أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد الحاج ابراهيم - جندي مأسور-وشهيدة العراق اغتصاباً














المزيد.....

جندي مأسور-وشهيدة العراق اغتصاباً


محمد الحاج ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 1611 - 2006 / 7 / 14 - 10:21
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


بين الجندي الإسرائيلي المأسور على جبهة القتال الذي جاء يحمل سلاحه لقتل الفلسطينيين،وبين الشقيقة العراقية التي استُشهدت اغتصاباً من منزلها حين كانت تسكن مع أهلها بأمان ولم يبقى منهم أحدا،ً مقارنة تدعوا للوقوف والتأمل الذي يدفعنا باتجاهات مختلفة.
لاأُبالغ حين خبرت ذلك من التلفاز، خبرا مُصوّراً يعرض الموت في غزه من أجل استعادة جندي أسير، تم أسره في جبهة القتال ولم يكن في حضن أمه،وخبراً آخر حول الشقيقة العراقية التي كانت فعلا في حضن أُمها حين نزعوها من بين يديها وذلك باسم البحث عن مطلوبين، فاغتصبوها وقتلوها مع أمها التي كانت تبكي شرف ابنتها، وأبيها الذي كان يحلم بعودة ابنته بشرفها، لكنهم جاءوا بها وأكملوا على ما تبقّى من الأسرة الشهيدة.
لافرق بين الحالتين، فنحن ضحايا وهذا ليس قدرنا،بل قرار العقيدة اليهودية السامية/ليست من السمووالرفعة/التي تحكم أمريكا وتُبرّر القتل والتدمير لشعوب لم تتمكن من بناء ذاتها، فتتم استباحتها بالكامل عرضاً وكرامة و..و..الخ.
أمام هذه الصورة تحضرني أسئلة:
- لماذا نُستباح شعوباً وأنظمة من قبل العالم الأقوى ؟.
- لماذا تُستباح شعوبنا من قبل حكوماتنا الأقوى؟
- هل التأسيس للإستباحة بدأ بنا لضعفنا،أم أن الآخر يفرض نفسه علينا عدواناً عقائديا؟
- لماذا لا نستطيع صد هجماتهم الثقافية والسياسية والعسكرية؟،بل لا هم لوكالات الأنباء العالمية والعربية إلا عرض مشاهد قتلنا اليومي في ديارنا على يد اليهود والأمريكان، كأي عرض لغزال اصطادوها في البرّية.
- هل يمكن لنا كأمة مواجهة هذا الغزو المُتعدّد الأوجه؟
- حتى نواجه غزوهم هل يمكن لنا كشعوب أن نملك حريتنا لنؤسس للبناء الذاتي في هذا الدفاع؟
- حتى نملك حريتنا كشعوب،هل لنا أن نحترم التنوع العريق في ديارنا/دينيا،قوميا،فكريا،سياسيا،و..و..الخ/ونحافظ عليه؟
- حتى نحقق احترام التنوع والحفاظ عليه،هل لحكوماتنا أن تساهم في هذه المهمات بتحرير مواطنها من عقدة الخوف الذي كاد أن يُصبح(فوبيا)، وربما أشد حيث الشخصية صارت مشروخة ضائعة بين هذا وذاك؟
لن نستعد لخوض أية معركة يفرضها الآخر علينا طالما لازلنا نخاف بعضنا وأنفسنا،ونتوجس من مشاريعنا وخططنا القادمة.
نحن تسلسل من الأضاحي يبدأ ثقافيا في البيت والمدرسة،ويَعْبُرُ سياسيا في العلاقة بالحاكم،وينتهي بصراع الأمة مع أعداءها،ويقترن بالقمع المُمارس تسلسلاً في الحلقات الثلاث،لذلك لودافعنا عن أنفسنا/أسر الجندي الاسرائيلي/سنموت،ولو عشنا بسلام/اغتصاب الفتاة العراقية وقتلها مع أهلها/سنموت،وربما لن يكون للمؤمنين منا مكان في الجنة كونهم قادمين من مجتمعات لاحول لها ولاقوة.
بكلمات بسيطة أقول: تبقى مسؤولية كل من بيده حرية الآخرين عندما يحرمهم منها، لأن هذا الحرمان كفيل بتعزيز بلاوينا الفكرية والسياسية والأهم الاجتماعية،ويصنع/ وهو المسؤول/ كل ملام تخلفنا بكل مستويات الحياة اقتصاداً وكرامة،وضعفنا أما المعتدين علينا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,565,196
- المعارضة السورية:أمر واقع، أم فقدان رؤيه؟!
- قراءة خاصة للعلمانية
- هزيمة أم سباحة فوق الرمال
- لكل شهم في الحياة
- البروليتاريا من الديكتاتورية إلى الديمقراطية
- الهدر بين الدم والحريه
- السيرورة المسلكية المباشرة للمسؤول المُكلّف
- أين الثقافة البرلمانية من العقل السياسي المعارض؟!!
- الكرة الاسرائيلية بين الهدافين الأمريكي والإيراني
- المنتمي
- اشكالية المثقف في الاوساط الشعبية البسيطة
- أساسيات للحوار الديمقراطي
- جدلية الاستبداد
- المندوب
- المرأة من المشاع إلى الحرية
- إلى الدكتور عارف دليله
- النهوض الديمقراطي للفلسفتين الاسلامية والماركسية
- أسامه عيد الشهيد الصامت
- عندما تسرج السلطة على صهوة المُعارضة السورية
- الفتنة العالمية الكبرى


المزيد.....




- رئيس ديوان المظالم السعودي بعد إعلان بلاده موت خاشقجي: ننعم ...
- أول بيان من كندا بعد إعلان السعودية موت جمال خاشقجي
- رئيس ديوان المظالم السعودي بعد إعلان بلاده موت خاشقجي: ننعم ...
- دير شبيغل: قتل خاشقجي بوحشية رسالة محمد بن سلمان لمعارضيه
- الهيئة العامة للإحصاء تكشف متوسط الأجر الشهري للعاملين في كا ...
- الجامعة العربية تجدد رفضها -تسييس- قضية خاشقجي وترحب بالأوام ...
- أردوغان: قلت للوفد السعودي والملك سلمان إن قنصلهم يتصرف بتهو ...
- واشنطن بوست: مسؤولو CIA استمعوا لتسجيلات تتعلق بمقتل خاشقجي ...
- موسكو: ترامب يحلم بعالم أحادي القطب جراء انسحاب واشنطن من مع ...
- واشنطن تحاول الإيقاع بين موسكو وأنقرة


المزيد.....

- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد الحاج ابراهيم - جندي مأسور-وشهيدة العراق اغتصاباً