أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - صرخة ضد التمييز حسب العائلة أو المهنة أو الشهادة العلمية (الإيجابي والسلبي)!














المزيد.....

صرخة ضد التمييز حسب العائلة أو المهنة أو الشهادة العلمية (الإيجابي والسلبي)!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6632 - 2020 / 7 / 31 - 12:14
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1. صرخة ضد التمييز حسب العائلة (الإيجابي والسلبي):
يقولون: هذا "وِلدْ عائلة أو وِلدْ أصل". أتساءل: والآخر، وِلدْ مَن؟ هل هو وِلدْ ك..؟ من حسن حظ البشرية أن الأخلاق الهابطة والتربية السيئة كما الأخلاق العالية والتربية الجيدة لا تُورَّث جينيا بل الأولى تُكتسب بالكسل والثانية بالكد والجد والعمل فكل فردٍ قادرٍ إذن على اكتساب أخلاق عالية وتربية جيدة إذا أراد واجتهد.

2. صرخة ضد التمييز حسب المهنة (الإيجابي والسلبي):
يُكتب على قفا بطاقة التعريف الوطنية التونسية مهنة حاملها: أستاذ، طبيب، مهندس، عامل يومي، متقاعد، إلخ.
تقود سيارتك الخاصة، ترتكب خطأ مروريًّا، يوقفك شرطي المرور ويطلب أوراق السيارة مع بطاقة الهوية فيخاطبك مبتسما إن كنت طبيبا أو أستاذا وعابسا إن كنت عاملا يوميا. أتساءل: ما الفرق في السياقة بين سائق طبيب أو سائق عامل؟ لعل العامل السائق يكون أفضل في السياقة من الطبيب السائق! ما دخل المهنة الأصلية للسائق في حذق السياقة؟ ما ذنب السائق العامل وبماذا يمتاز عنه الطبيب السائق في احترام إشارات المرور؟ لماذا يُمنح الطبيب السائق امتيازا من قِبل الشرطي ويُعامل معاملة حسنة وفي جل الحالات يُعفى من تطبيق القانون إذا أخطأ؟ لماذا لا يُمنَح العامل السائق نفس الامتياز من قِبل الشرطي ولماذا يُعامل معاملة سيئة وفي أغلب الأحيان تُسلَّط عليه عقوبة مالية إذا أخطأ؟ يبدو لي أن العاملَ الطيبَ أجدر بالمعاملة الحسنة من الطبيب التاجر أو الأستاذ مقاول الساعات الخصوصية وقد تخفي المهنة عورات لا نراها.
أطالب بحذف المهنة من بطاقة التعريف حتى يُعامَلَ التونسي في الطريق العام كمواطن وليس كطبيب أو عامل لأن الطبيبَ طبيبٌ في المستشفى أما خارج المستشفى فهو مواطن متساوٍ في الحقوق مع جميع المواطنين، اللهم إذا كان في مهمة في سيارة إسعاف.
يبدو لي أننا، نحن التونسيون، نخلط بين الحقوق والواجبات. الناس ليسوا سواسية في أداء الواجبات، العامل ليس كالطبيب، كلٍّ حسب اختصاصه لكنهم سواسية في الحقوق وبهذا فقط المواطن المتحضر عن المواطن غير المتحضر.
يُحكَى أن في دولة مصر الشقيقة يُكتب اسم الدين على بطاقة الهوية. يُحكَى أن في دول الغرب الصديقة لا يُكتب نوع المهنة ولا اسم الدين على بطاقة الهوية إذا وُجدت (في أمريكا لا توجد بطاقة تعريف عليها بصمتك وكأنك متهم)، والمقارنة مع الأحسن أفضل. من حسن حظي أنني لم أعد مميزا في بطاقة التعريف: في بطاقتي، حُذِفت كلمة أستاذ وحلت محلها كلمة متقاعد فأصبح المتقاعدون من مختلف المهن سواسية رغم أنوفهم.

3. صرخة ضد التمييز حسب الشهادة العلمية (الإيجابي والسلبي):
عادة ما يتكبر بعض الناس بشهاداتهم العلمية ويصرّون على البحث عن التمييز الإيجابي ولا يرضون إلا بـمخاطبتهم بـ: "يا دكتور، يا أستاذ". لا يكون الدكتورُ دكتورا إلا في اختصاصه وعادة ما يكون اختصاصه ضيقا ومحدودا جدا فمثلا أنا -وأعوذ بالله من كلمة أنا- أنا دكتور في تعلمية البيولوجيا (يعني كيف تُعلِّم أو تتعلم البيولوجيا)، لكنني لا أفقه إلا القليل في أقرب الاختصاصات إلى اختصاصي مثل تعلمية الرياضيات أو الفيزياء ولا أفقه شيئا في الفقه والفلك والشعر والفن والجغرافيا والاقتصاد وصيد السمك وقائمة جهلي بالمعارف المتبقية أطول من نهر النيل وأتساوى مع أي إنسان عادي في غير اختصاصي وقد أضرّك أكثر مما أنفعك إذا استشرتني ووثقت فيّ في غير اختصاصي وقد يفيدك آخر ممن هو أقل مني شهائد وقد تجد في مجتمعنا دكتورا جاهلا بعديد المواضيع الاجتماعية الهامة وتجد فاقدَ شهائد أعلم منه بكثير في هذه المواضيع وقد صادفت بنفسي هذا الصنف النوعي من العالمين العِصاميين.

خلاصة القول: أنا أقف بشدة ضد التمييز حسب العائلة أو المهنة أو الشهادة العلمية (الإيجابي والسلبي)، لكنني في الوقت نفسه أقف وبحماس مع التمييز الإيجابي للمعاقين وكبار السن كأن نخصص مثلا حصة خاصة في كل وزارة لانتداب المعوقين عضويا أو نبجّل مسنا في الحافلة أو في الصف.

إمضائي المحيّن:
قال أنشتاين: "لا تُحَلّ المشاكل باستعمال نفس أنماط التفكير التي أنتجتها".
قال جبران خليل جبران: "وعظتني نفسي فعلمتني أن لا أطرب لمديح ولا أجزع لمذمّة".
قال مواطن العالَم: "يطلب الداعية السياسي أو الفكري من قرائه أن يصدقوه ويثقوا في خطابه أما أنا -واقتداء بالمنهج العلمي- أرجو من قرائي الشك في كل ما أطرح من إشكاليات وأنتظر منهم النقد المفيد". لا أقصد فرض رأيي عليكم بالأمثلة والبراهين بل أدعوكم بكل تواضع إلى تجريب وجهة نظر أخرى، وعلى كل مقال يصدر عَنِّي قد يبدو لكم ناقصا أو سيئا نرد بمقال كامل أو جيد، لا بالعنف اللفظي. عندما تنقد إيديولوجية في حضور صديقك تُطلعه على جزء من فكرك، فإذا كانت مخالفة لإيديولوجيته، شجعك وشكرك، وإذا كانت غير مخالفة لإيديولوجيته تجاهلك واحتقرك. "ألا ليتني كنت ذاتا لا تنشر، ولا تكتب، فألَمُ التغريد خارج السرب أمرّ من ألَمِ الصمت"، "نفسي مثقلة بالأحلام فهل بين القُرّاء مَن يشاركني حلما ويخفّف عني حملي؟"، "لا يوجد دينٌ محصَّنٌ من الضلال الفردي ولا دينٌ ينفرد بالتقوى".

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط، الأربعاء 7 أكتوبر 2015.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,886,600,087
- قبل أن ننقد الدولة على ما لم تفعله، علينا أولا أن ننقد أنفسن ...
- طوفان.. طوفان.. ولا سفينة في الأفق!
- ما هي مواصفات الفرد التونسي التي أنتجها النمط الحضاري-الرأسم ...
- ماذا أنتظر من وزير السياحة القادم؟
- حضرتُ اليوم ندوةً حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني من وجهة ن ...
- الجيش المصري أصبح في عهد السيسي جيشًا شَرِهًا نَهِمًا جَشِعً ...
- خدعوكَ أيها الشعب التونسي الفقير بقولهم أنك كريمٌ!
- مَن شابَه أباه، فقد ظلم مستقبله!
- بماذا تتباهون على الصغارْ يا كبارْ؟
- -يجبُ إعادةُ أنسَنَةِ الإنسانيةِ-: صيحةٌ أطلقها الفيلسوف الف ...
- ماذا تفعل وزارة التربية؟
- وهل رأينا كبارَنا يقرؤون حتى نلومَ صغارَنا؟
- حضرت اليوم ندوة استشارية حول إعداد قانون ترتيبي للاقتصاد الا ...
- لماذا، في بلدي؟
- أربعة نماذج للتفقد البيداغوجي في مختلف الأنظمة التربوية في ا ...
- شهادة على العصر: أستاذ تونسي متعاون في الجزائر (80-88)
- نقدٌ في العُمقِ للمدرسة الليبرالية (L`école libérale) السائد ...
- حكايتي مع الوزير
- حضرت اليوم ندوة ثقافية حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني
- بعضُ مسبّبات الغش والعنف التلمذيَين؟


المزيد.....




- أخيرًا رفعت إسماعيل.. نتفلكس تستعد لطرح أول مسلسل مصري لها ف ...
- البرازيل تتجاوز 100 ألف وفاة و3 ملايين إصابة كورونا.. وبولسو ...
- محادثات عسكرية هندية صينية جديدة حول انسحاب القوات من منطقة ...
- وسائل إعلام: ترامب يشتم المانح الأكبر لحملته الانتخابية
- لبنان... مقتل مجند وإصابة أكثر من 70 عنصر أمني خلال اشتباكات ...
- الحريري ينفي تصريحات منسوبة إليه حول -فساد- شحنة المساعدات ا ...
- الدوحة: عدم نفي السعودية مخطط غزو قطر يشير إلى حقيقة الحدث
- بالفيديو.. المؤسسة الوطنية للنفط تحذر من كارثة أكبر من انفجا ...
- الداخلية البريطانية تطلب من الجيش المساعدة في التصدي للهجرة ...
- صحيفة: باريس ستطلب من لندن المشاركة في التصدي للهجرة غير الش ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة ( 1 / 3 ) ما هي الفلسفة ؟ / غازي الصوراني
- جون رولز والإصلاح الليبرالي تحدي اليوتوبيا الواقعية / لمرابط أحمد سالم
- نقد الفرويدية / نايف سلوم
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود / سامى لبيب
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال - / عادل عبدالله
- ثورة الحرية السياسية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- العدالة الاجتماعية... مقاربات فكرية / هاشم نعمة
- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - صرخة ضد التمييز حسب العائلة أو المهنة أو الشهادة العلمية (الإيجابي والسلبي)!