أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد أمين - الصين.. وكورونا.. وطريق الحرير..!














المزيد.....

الصين.. وكورونا.. وطريق الحرير..!


ماجد أمين

الحوار المتمدن-العدد: 6631 - 2020 / 7 / 30 - 13:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصين.. وكورونا.. وطريق الحرير...
#ماجدأمين_العراقي
انا لست من دعاة نظرية المؤامرة ولست ممن يؤمنون بها رغم انها موجودة لكن عمرها قصير ومخرجاتها قاصرة مهما بلغت من الحبكة والدهاء..
في شهر تشرين الاول اكتوبر بدت بوادر وعي للشعوب لغرض تغيير واقع امبريالي جديد..
ظهرت الشرارة الاولى في العراق ولبنان وربما بشكل مخفي في ايران..
وهذا ما اقلق الصين كونها تعد نفسها كخليفة للقطب الاول في العالم كونها طوعت اقتصادها أُحادي الجانب ليتفوق على جميع اقتصاديات العالم مع ادراك عميق بان الصراع الاكثر جدوى وتاثيرا هو الصراع الاقتصادي الذي يعتبر محورا لتغبير الارادات السياسية وحتى الجيوبولوتيكيك والعسكرية..
كانت نظرية الصين الجديدة للتفوق الستراتيحي تقوم على احياء مشروع طريق الحرير من خلال ربط الشرق الاقصى بالشرق الاوسط منطقة الصراع والنفوذ رقم واحد.. ومن ثم بأوربا العجوز.. لمحاولة تحييد القطب الاول عالميا وهي الولايات المتحدة.. حيث يعتمد على جذب ميول ايران والعراق والضغط على المناطق الهشة سكانيا وذات الثروات المالية والبترولية ونقصد بها دول الخليج..
وبعتبر مشروع طربق الحرير نقطة انطلاق وتحول نوعي في صلب النظرية الاقتصادية للصين..
جاءت احداث الشعوب في منطقة تعتبر ركيزة للمشروع الصيني لابل كانت مقدمة لنهضة شعوب ملّتْ من القهر والفساد والنماذج السياسية الفاشلة..
كان محور مشروع طريق الحرير قديما يعتبر بغداد هي العقدة الرئيسية في نجاح او فشل مشروع طريق الحرير.. لانها بوابة الشرق للبر الاوربي وكانت الفرصة مواتية ان تضع بكين كل ثقلها الاقتصادي والتكنولوجي في العراق ومن ثم تنطلق لاحقا للخليج..
لكن الرياح في بغداد هبت بما لاتشتهي سفن بكين.. واستشعرت كذلك بان حليفتها طهران تعاني من عدة مآزق لاسيما وانها ادخلت نفسها في صراعات استعجال النفوذ.. مما اضعف موقفها الخارجي وسبب تخلخل في جبهتها الداخلية..
كانت طهران تخطط لدفع اتباعها في العراق للتعجيل بعقد اتفاقية ربط الاقتصاد والاستثمار في العراق مع الصين..
لكن انتفاضة تشرين.. حطمت حلم طهران وبكين.. وانذرت بتغير جيوسياسي خطير.. يضرب مشروع طريق الحربر بالصميم او على الاقل يؤخر خطوات بكين ويعد ضربة قاسية للمشروع..االصيني..
... الانظمة الشمولية كالنظام الصيني.. عندما تواجهه عقبات كهذه فإنه غالبا.. لايلجأ للسياسة الناعمة بل مباشرة يضع مقدمات لمعالجات خشنة.. وهذا دأب وسلوك طبيعي للانظمة الشمولية.. على عكس تفكير الانظمة الغربية.. والتي تتبع معالجات النفس الطويل والسياسة المتأنية والناعمة..
ماذا تفعل الصين ازاء تطورات كهذه..
وماهي اهم الحلول الخشنة التي بحوزتها..؟
عسكريا هي تدرك ان الامر صعب جدا..
.. اللجوء لدعم الحكومات الحليفة باستخدام القمع المفرط الشعوب ماعاد يجدي نفعا في ظل ظروف متغيرة ونشوء وعي بفعل مواقع التواصل والانترنت..
ماهو الحل؟
فكرت بكين بطريقة خشنة جدا.. وهي نشر فايروس يعطل حركة الشعوب والمجتمعات ويعطي فسحة للانظمة الشمولية كي تبقى متحكمة في حركة الجماهير.. ولايوجد افضل من تجربة الخيال المتقن من خلال نشر الفايروس على نطاق واسع حيث ستعمل..
اولا تعطيل مرافق الاقتصاد في العالم كافة لتحييد قوة خصومها في المجالين التقني والاقتصادي..
ثانيا منح حلفائها فرصة التقاط الانفاس لمحاولة كبح ثورة الجماهير من خلال خطر التواصل والتقارب بسبب خطر الفايروس..
ماهي الاسباب والمبررات التي تؤيد وترجح هذا السيناريو...
ظهر مؤخرا وخلافا لما هو مألوف وحتى لمنظمات الصحة والرصد العالمي للفيروسات. ان هذا الفايروس ليس محددا بوقت او فترة زمنية فهو يتكيف حتى مع درجات حرارة تفوق الخمسين مئوي..
المبرر الثاني.. هي ان الصين استطاعت السيطرة بشكل كامل على بؤرة الفايروسرفي ووهان بينما انتشر في جميع انحاء العالم..
المبرر الثالث ولإبعاد الشبهة عن الفعل العمد.. قامت بكين بنشره اولا في بؤرة صينية هي ووهان.. لإبعاد الشبهات.. عنها كمسبب ومنتج او متغاضي لنشر الفايروس.. لغاية معلومة سلفا ومحددة الاهداف والوسائل
ترى هل ان اداة بكين لإحياء مشروعها القديم الجديد.. مشروع طريق الحرير.. هي عبر كورونا.. عبر الموت.. لانستبعد ذلك من نظام شمولي.. يعتبر اكثر الانظمة في الغش الصناعي...
كورونا خطوة بكين الاولى في رحلتها عبر مشروع الحرير.. فهل ستنجح.. ؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,551,449
- النظرية المعرفائية... ثم نحزم حقائبنا..
- الشعب العراقي.. والافق المستقبلي
- العراق الحديث ومتلازمة الفشل
- نظرية التقمص هي سر الخلود..
- نص//حبر دمي
- بداية النهاية...
- فاقد الشيء... لايعطيه.!
- فذكر... ولاينفع الذكير
- بقلم كورونا
- كلانا مخطيء.. كلانا مصيب ياسادة
- أنا أكذب... فأنا موجود...!
- شعر :انت والدنيا
- قصيدة..... وصية
- الممهدون.. ونقطة اللاعودة..
- نظرية الازاحة المتتابعة
- المواجهة...
- كيف نحل مشكلة الفقر في العراق.؟
- نص//سوق النخاسة في عصر العولمة
- كيف ترسخ الاسطورة في ذاكرتنا
- معضلة الشر... اين الحل؟


المزيد.....




- الرئيس الفرنسي يزور العاصمة اللبنانية -المنكوبة- الخميس وسط ...
- -حادث أم هجوم؟-.. ترامب يثير الجدل مجددا حول انفجار مرفأ بير ...
- ما تأثير تقنية 5G في صحة الإنسان؟
- 135 قتيلا على الأقل وعشرات المفقودين في انفجار لبنان
- ألمانيا تصنف مقاطعة بلجيكية منطقة خطرة بسبب كورونا
- بدء وصول المساعدة الدولية إلى لبنان
- شاهد: هروبا من الرقابة...تايوان "أرض الحرية" الجدي ...
- مهندس فرنسي شارك في ترميم مبان لبنانية دمرتها الحرب بين ضحاي ...
- ألمانيا تصنف مقاطعة بلجيكية منطقة خطرة بسبب كورونا
- وزير الداخلية يوجه بإعادة تنظيم قوات حفظ النظام


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد أمين - الصين.. وكورونا.. وطريق الحرير..!