أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..8














المزيد.....

الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..8


ابو الحق البكري

الحوار المتمدن-العدد: 6605 - 2020 / 6 / 29 - 15:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التصور بان العذرية قد تكون فضيلة هو خرافة من خرافات الذهن البشري .
فوليتير
عن عائشة " كانت إحدانا ، إذا كانت حائضاً ، فأراد رسول الله صلى عليه وسلم أن يباشرها ، أمرها أن تئتزر في فور حيضها ، ثم يباشرها وأيكم يملك إربه كما كان النبي (ص) يملك إربه.
دعارة ونكاح وحيض واغتصاب وسبي تحت مسميات وتبريرات شتى ، هذا هو الاسلام وبهكذا مفاهيم كان يدار ومازال ..رضاع الكبير ونكاح الميته واستعباد النساء وتملكهن ومفاخذة الرضع وانتهاك واغتصاب الطفوله كلها اختراعات اسلاميه والمصيبه انهم لم يتوقفو عند هذا الحد بل اخترعو جهاد النكاح الذي ظهر وبان وتجلى ابان هيمنة داعش بفضل سياسة الفساد والافساد السياسي الذي يحرك الحكومات في المنطقه فكانت الضحيه مئات النساء اللواتي اغتصبن من غير المسلمات لابل حتى بضمنهن مسلمات جميلات بحجة جهادهن بالمناكحه .
نكاح بالارض والسماء لم يكف المسلمين على الارض كل اشكال النكاح فمارسو ارهابهم وتدميرهم وقتلهم وتفجيرهم وانتحارهم من اجل الحصول على وجبة غذاء مع نبيهم ومعلمهم وقائدهم رسول الاسلام محمد ليمنحهم اوسمة الجنه والتي يمارسون بموجبها بغائهم وغبائهم بمضاجعة الاف الحوريات الداعارات حتى لتدوم كل ممارسة جنسيه واحده لاكثر من سبعين عام .. بالاضافة الى الولدان المخلدون الذين هم كالؤلؤ المكنون يحملون الكؤوس ليقدمونها لهؤلاء البدو الرعاع القتله .. جنات مضحكه معيبه ومخجله ، كيف لاله يصور ويسوق نقسه لخلقه بانه العادل المطلق ، بالوقت الذي يمارس كل الرعوية والهمجية والظلم المطلق .
المسلمون اذلاء متخلفون تافهون صحراويون بريون متحجرون قابعون وراء الالهه والسعالو والغيلان والجن والشياطين ومتمسكون بالتخاريف والدونيه ، والا ماذا يعني كل هذا الانحطاط والانحدارامام حركة النهضه والتحضر والتمدن والتطور،المسلمون متخلفون كونهم وفي يومنا هذامازالو مختلفين على الكيفيه التي يمارسون فيها رذيلتهم الجنسيه مع الحيوانات ، كلاب .. قطط .. حمير ..اغنام .. بقر .. وحيوانات اخرى .. وهل يجيز لهم الشرع ذلك وكيف يمكن التعامل مع هذه الحيوانات المغتصبه نعم انهم يمارسون همجيتهم مع هكذا حيوانات كونهم ارتضو ونبيهم لممارسة الجنس مع الاطفال الرضع .
نحن لانتحددث من فراغ ..بل نتحدث بالوقلئع والادله وننبش في بطون الكتب والمخطوطات المعتمده ولذا نحن ندعو من خلال الصفحه للتحاور بخصوص الموضوع باسلوب متحضر مقبول.
هذا التراث الذي نعتبره مخزيا ومعيبا ودونيا عليكم المطالبه بالغائه وحرقه ودفنه الى الابد وعدم الاعتراف والتحدث بموجبه والتوجه للعلوم الانسانية والحداثة وحقوق الانسان كي ننهض ونبدع ونستثمر عقولنا بكل ماهو خير وحافز لتقدم البشريه وبذلك نتخلص من همجيتنا وتخلفنا.
من ينكح بهيمة لا حد عليه سنن الترمذي 1375
الإسلام أحلّ نكاح الرجل للرجل ونكاح البهائم، ولو غيب الحشفة في دبر امرأة أو دبر رجل أو فرج بهيمة أو دبرها وجب الغسل سواء كان المولج فيه حيا أو ميتا صغيرا أو كبيرا.
ولو غيب الحشفة في دبر امرأة أو دبر رجل أو فرج بهيمة أو دبرها وجب الغسل سواء كان المولج فيه حيا أو ميتا صغيرا أو كبيرا وسواء كان ذلك عن قصد أم عن نسيان
صحيح مسلم الحيض نسخ الماء من الماء ووجوب الغسل بالتقاء الختانين .
وقد اثيرت قبل سنوات ضجة كبيره بمصربسبب اغتصاب الكلبه أنستاسيا من قبل اشخاص ، واثارت في حينها ضجه اعلاميه وكان صداها كبيرا في حينها بمواقع التواصل الاجتماعي .
ويختلف العلماء اختلافا جوهريا شديدا بخصوص موضوع اتيان البهائم بسبب مشاعيته وانتشاره ، عجبي على هذه المجتمعات المنحنية المنبطحة الخرفة الشادة السناميه المبعررة الخرفة الخربه الا يقتضي على العالم المتحضر ان يفكر بؤاد هذه العقول النتنة المجيفه .. لاحقوق انسان ولا حقوق حيوان ولا حقوق باي اتجاه كان .
وجاء في "الموسوعة الفقهية" (24/33) : " ذهب جماهير الفقهاء إلى أنه لا حد على من أتى بهيمة لكنه يعزر , لما روي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال : من أتى بهيمة فلا حد عليه . ومثل هذا لا يقوله إلا عن توقيف , ولأن الطبع السليم يأباه فلم يحتج إلى زجر بحد . وعند الشافعية قول : إنه يحد حد الزنى وهو رواية عن أحمد , وعند الشافعية قول آخر : بأنه يقتل مطلقا محصنا كان أو غير محصن ... ومذهب جمهور الفقهاء ( الحنفية والمالكية والشافعية ) أنه لا تقتل البهيمة , وإذا قتلت فإنها يجوز أكلها من غير كراهة إن كانت مما يؤكل عند المالكية والشافعية , ومنع أبو يوسف ومحمد أكلها . وقالا : تذبح وتحرق . وأجازه أبو حنيفة , وقد صرح الحنفية بكراهة الانتفاع بها حية وميتة .
يغتصبون البهيمه ويامرون بدبحها ثم حرقها ، كيف لعقولكم تتقبل وترتضي هكذا ترهات ، وفي بعض المصادر الاسلاميه تنص على تعزير الاشخاص الذين وقعو على بغال او حميرونفي وابعاد هذا الحمار او البغل الموطوء.. اليس فيكم من رجل رشيد ، حقا عقول هرمة مخزية مضحكه
للحديث بقيه ... سنكمل الحديث في الجزء القادم عن الاسلام ونكاح البهائم كونها ترتبط بالعبوديه الاسلاميه ، قبل ان ندخل في موضوعة موت محمد لابد ان نقلب بعض صغحات تاريخه وكشفها لنخلي ذمتنا من هذه النتانه .
شكرا احبتي .. امنياتي لكم بالصحة والسلامه
تحية للعقل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,635,016
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..7
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 6
- الاسلام .. العبوديه .. موت محمد .. 5
- الاسلام ... العبوديه ..موت محمد ... 4
- وداعا الاسطورة والانسان احمد راضي
- الاسلام ... العبوديه ..موت محمد ...3
- الاسلام ... العبوديه ..موت محمد ... 2
- الاسلام ... العبوديه ..موت محمد ... 1
- الغزو المحمدي للعراق .. وحرية العراقيين ...4
- رساله الى جامعة الصمت والخذلان العربيه
- لامقتدى ولا هادي ...نريد ... 5
- لامقتدى ولا هادي ...نريد ... 4
- لامقتدى ولا هادي ...نريد ... 3
- لامقتدى ولا هادي ...نريد ... 2
- لامقتدى ولا هادي .. نريد ...
- لا سيدي المعمم .. نريد وطن
- صور من المعركه ..3
- تحية للحر الحريري للاستقاله
- الاول من اكتوبر ثوره ..2
- الاول من اكتوبر ثوره


المزيد.....




- السعودية... الأمير فيصل بن سلمان يستقبل مدير الجامعة الإسلام ...
- السودان تلغي حد الردة وعقوبة الجلد.. ووزير العدل: سنسقط جميع ...
- السودان يلغي حد الردة ويسمح بتناول الكحوليات لغير المسلمين
- آيا صوفيا: بابا الفاتيكان -يتألم من التفكير- في تحويل المتحف ...
- أزمة “أيا صوفيا”.. تقنية ضوئية لطمس معالمه المسيحية وغضب بال ...
- مستوطنون يقتحمون ساحات المسجد الأقصى بالقدس المحتلة
- آيا صوفيا.. بابا الفاتيكان-متألّم للغاية- والإمارات تدخل على ...
- انقذوهم من المعتقل والفيروس.. إصابة أسير فلسطيني مريض بالسرط ...
- السودان يجرم التكفير ويلغي مادة -الردّة- ويستبدل مادة -الدعا ...
- قائد الثورة الاسلامية:جبهة الاعداء التي تعتبر اميركا اقبحها ...


المزيد.....

- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الاسلام .. العبوديه .. موت محمد ..8