أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر يزبك - كاميرا حالمة














المزيد.....

كاميرا حالمة


سمر يزبك

الحوار المتمدن-العدد: 1588 - 2006 / 6 / 21 - 11:03
المحور: الادب والفن
    


ربما لم تعرض شاشات التلفزيون، حتى وقت قريب فيلماً، أو برنامجاً وثائقياً، أنصف الطبيب والثائر الأرجنتيني، أرنستو تشي غيفارا، كما فعل فيلم " فدائي حتى النهاية " والذي عرض على قناة الجزيرة مؤخراً، كان اسم تشي غيفارا، الرمز الأكثر نبالة لحلم الثوار بعالم أكثر عدالة، رغم محاولات الميديا الأمريكية، من خلال البرامج والأفلام الوثائقية والسينمائية_ كان واحداً منها من بطولة النجم العربي عمر الشريف_ أن تجعل منه، رجلاً خارجاً عن القانون، إلا أنها لم تستطع محو الصورة الحقيقة للحياة التي عاشها غيفارا، فالفيلم قارب حياته بهدوء غير مفتعل، وكأنه جّدة مسّنة، تمارس فعل الحكاية، المعتادة للأحفاد قبل النوم، عبر تواضع مبالغ في الإحجام عن ضخ المقولات الأيديولوجية، والذي كان بالتأكيد من حسنات الفيلم الرئيسية، الفيلم بحث أيضاً في أسباب ضياع الحلم، أو هكذا بدت الكاميرا وهي تفصّل أدق ما في حياته، حميمة ونضالاً، بحثت الكاميرا عنه في عيني ابنته الطبيبة، التي لا تذكره، إلا كخيالات تائهة، وفي عيون أعدائه قبل أصدقائه، الذين كانوا يسبلون جفونهم خجلاً من عين الكاميرا، وهم يتخيلون مشاهداً افتراضياً يزدريهم، ثم تنتقل الكاميرا إلى اليوم الذي أبحر فيه مع مجموعة من الثوار في أواخر ستينات القرن الماضي، باتجاه كوبا، لإسقاط حكم الديكتاتور باتيستا، ومن ثم تخليه عن منصبه في حكومة فيدل كاسترو، بعد نجاح الثورة في كوبا، وغيابه في إفريقيا، بحثاً عن ثوارت جديدة، وعودته ليموت مقتولاً، على أيدي الإستخبارت الأمريكية. لم يغفل الفيلم أي جانب من جوانب حياته، أضاءها بحيادية، والأشخاص الذين تحدثوا عنه، كانوا أشبه بأرواح قادمة من زمنه، ولا تشبه زمننا الحالي، عدا عن ابنته التي كانت تقول للكاميرا: أنا فخورة به، وحيادية الفيلم هي ميزة أخرى تضاف إلى ميزاته، لأنه قرأ التاريخ دون تطرف، وحاور عدة أطراف كانوا على علاقة وثيقة بعالم الثورات والأحلام التي عاش لأجلها غيفارا. الكاميرا التي حاولت إضاءة الإبهام والتنكر الخفي في حياته وأحلامه، تقمصت شيئاً يسمونه الآن، رومانسية الحلم الثوري، وصورت لنا مشاهد غاية في الجمال البصري والتقني، ربما كان ضروريا جداً في هذا الزمن، الذي تدور فيه الكاميرات المعلبة، المثلجة، تحت شعارات سياسية، وحملات إعلامية دعائية، فالكاميرا ليست آلة فقط، إنها روح أيضاً، وهي روح تختلف من عين إلى عين، ومن قبضة يد إلى أخرى، ولأن الفيلم لم يحاول تمرير مقولات سياسية و أخلاقية ، فقد مارس ودون أدنى تصميم، سطوته علينا، وهي سطوة النزاهة في تقديم الصورة الحقيقة، التي تمس ما يحدث، وما حدث على أرض الواقع، أوعلى على الأقل طرح الفيلم تساؤلاً، وجواباً في آن واحد: لا بد للقيم النبيلة أن لا تمر مرور الكرام في حياتنا، رغم التاريخ المزور، فالكاميرا صارت
تحتمل أكثر من وجه، ووجهها الحالم الآن، تبدى في عين غيفارا، العين التي لم تنم أبداً، رغم الموت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,121,396
- مستعمرة العقاب
- الكاميرا والموت
- عودة المثقف الحر
- وثيقة بصرية عن الاعتقال السياسي
- عقول خلف القضبان
- المرأة في المؤتمر الموازي لمنتدى المستقبل
- إنهم يقتلون النساء
- قانون الأحوال الشخصية في سوريا: بين التعسف والمصادرة
- المثقفون وحراس الكراهية
- حكي النساء
- هل نترك الباب مفتوحاً لاحتواء الثقافة إلى الأبد؟
- من ينقذ التلفزيون السوري من الشعوذة؟
- سمير قصير ودموع اميرالاي
- الاعلام العربي: قلق الهوية وحوار الثقافات
- نحن السوريون:مالذي سنكتبه
- دمشق تدعوك
- المثقف بين الإتباع والإبداع
- سينما... يا بلدي
- الصورة التلفزيونية وفصام الواقع
- الطوفان في بلاد البعث


المزيد.....




- تمثال برونزي جديد للشاعر نظامي في دربنت
- من هو الممثل والمقاول المصري محمد علي الذي ينتقد السيسي والج ...
- سيد الخواتم: أمازون تختار نيوزيلندا لتصوير مسلسل تليفزوني جد ...
- أزمة سببها اللغة.. رئيس المفوضية الأوروبية تكلم بالفرنسية فر ...
- افتتاح الموسم المسرحي 244 في -البولشوي- مع دومينغو ونيتريبكو ...
- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر يزبك - كاميرا حالمة