أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - ثائر سالم - انسنة العولمة او الراسمالية.. الحقيقة والوهم















المزيد.....

انسنة العولمة او الراسمالية.. الحقيقة والوهم


ثائر سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6563 - 2020 / 5 / 14 - 03:45
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


لازالت ازمة العالم اليوم، ازمة عالم مابعد كورونا، تستثير عقول وضمائر البشر. فاصحاب الرأي والاختصاص او مفكرون ومثقفون، شانهم شأن جمهور واسع، يتفقون ويختلفون. على ماهو عام وماهو خاص في الازمة الراهنة. فهم يتفقون كليا او جزئيا على، مسؤولية النظام الدولي، ونظام عولمته، عن المصائب الاجتماعية، وتداعيات تهديد فيروس كورونا، على مستقبل الاقتصاد والحياة البشرية. ولكنهم يختلفون في تحديد طبيعة هذه المسؤولية، والاسباب والحلول، ادراكا او تاويلا.
و بعض هذه الاراء، حتى اكثرها نبلا، على مافيها من نزعة انسانية صادقة، تبدو احلاما واماني طيبة، لاتستطيع ان تدرك استحالة تحققها، كونها
تعجز عن فهم حقيقة، الية الراسمالية، وطابعها العالمي والمالي، مقومات استمراره، في المرحلة الحالية، او شروط انسداد افقه. ولهذا وتعكس جهلا بطبيعة الية راس المال عموما و مرحلة تعولمه المالي خصوصا.
فاراء مثل الرهان على " انسنة العولمة" او" انسنة الراسمالية" او "عقلنتها" او آراء" العولمة البديلة " التي تاتي في اطارها اراء تراهن على امكانية اصلاح للراسمالية" ينهي الممارسات الصناعية «الإنتاجويّة» التي تضافرت مع نمط الحياة الاستهلاكي" او افكار مثل "أهمية تحرير الفكر العام والنظام الاجتماعي والاقتصادي من منطق الربحية العاجلة ومن دكتاتورية الآنية الساذجة التي تعمي عن إدراك الجوهري وعن فهم المحددات الحقيقية للمصير الإنساني".
مثل هذه الافكار، تبدو ظاهريا، انها تلامس مشكلات الواقع الحقيقية. ولكنها ملامسة ظاهرية لم تتمكن من بلوغ جوهره. ومع ذلك تبدو افكارا متقدمة في منطقيتها النسبية، على افكار مثل امكانية" إصلاح النظام الرأسمالي العالمي إصلاحا جذريا "يكرس العدالة الاجتماعية ويعمم الخدمات الأساسية، مثل الصحة والتعليم"
فمثل هذه الاراء، اصحاب راي، كتاب وصحفيين او مثقفين. هي في احسن الاحوال احلام واماني طيبة، قد تعكس  نبل القصد ،  وانحيازا انسانيا، الا انها تبقى اراء متسرعة ان لم تكن ساذجة. فمحاربة كورونا، تبقى محكومة بالاخير، بآليات هذا النظام الاقتصادية والسياسية، ومنافع الطبقة التي تديره. والضمير والوعي ، مهما علا شانه ، سيبقى، محكوما في نهاية المطاف بهذه الالية وبسطوة هذه الجماعات المتحكمة بالقرار الاقتصادي والسياسي العالمي، التي هي اليوم طغمة راس المال المالي العالمية.

والاجراءات والسياسات التي تقدم عليها دول الطغمة المالية اليوم،  في مواجهة تهديد كورونا وتداعياته، الاقتصادية والاجتماعية، لا تتحقق، لاعتبارات انسانية خالصة ومن حافز الوعي والضمير اولا، بل هي اولا واولا لاعتبارات الاقتصاد الخالصة، و في اطاره..كما هو جلي اليوم في سياسات تلك الدول. فما هو متاح بهذه الدرجة المتقدمة، انما هو بسبب قدراتها المالية واليات نظامها المالي ، وليس بسبب اعتبارات اخلاقية وقيمية ، وعي سياسي او ضمير انساني عام.
فهذا النظام (الراسمالي) العالمي، بادوات سلطته المالية، وتفوقه العسكري ، والعلمي وسطوته الاقتصادية على السوق العالمية، وسلعها الاستراتيجية، لازال يؤثر على، ويتحكم بمصير اقتصاد بلدان العالم و اكبر اقتصادات بلدانه.
ورغم ان تغييرا كبيرا قد حصل على توازن القوى الاقتصادي والعسكري والنفوذ السياسي، قلل من الفجوة في التطور والقدرات، بينه وبين مجموعة من الكبار،(الصين خصوصا ومن ورائها او الى جانبها دول متقدمة، صاعدة اخرى) ، الا ان سلطة راس المال المالي العالمي، المدعوم من القوة الاولى المتحكمة في النظام الدولي، والى جابنبها شركائها وحلفائها التقليديين ، يتشاركون معها الاسس والمصالح ذاتها،  لازالو ا يمتلكون الكثير من ادوات الضغط الاقتصادية والعسكرية، والمالية، ومنها منظمات دولية، وفي المقدمة منها البنك الدولي، كاحد ادواتهم الاساسية، في استمرار نهج عولمتهم وفي مواجهة هذه التداعيات.
نعم تشير مؤشرات وصعوبات الوضع العالمي، الى ضرورة تغيير ما، في هذا النظام الدولي. ولكن شكل وحدود ، هذا التغيير، ليست جاهزة على الصعيد الفكري والاقتصادي، مادامت امكانية الاستمرار في ذات الالية و النظام ممكنة.

اما من الجهة الاخرى فان:
تعاظم وتكرر مظاهر الازمة  والفشل ومظاهر الاهدار والفوضى، الاستهلاك  اللاعقلاني ، والتطور غير المتوازن في قطاعات الانتاج و الاقتصاد، وعواقب الاستهلاك الضار للبيئة، من تلوث بيئي وفيضانات وتصحر الى الامراض والاوبئة ، و اعاقة فرص التطور المتاحة، وسياسات التمييز في الحقوق  بين البشر والبلدان، هي ظواهر تلازم هذا النظام الدولي بجوهره الراسمالي.
لقد بات هذا النظام اليوم قوة معرقلة حقا للتطور الانساني بشكل عام. ماذا يعني ذلك؟
هذا يعني ان الحكم التاريخي، بضرورة الانتقال الى نمط آخر للاقتصاد والحياة والثقافة والاستهلاك، يتيح الاستخدام العقلاني للموارد المتاحة، (ثروات مادية ومعرفية وعلمية واقتصادية)، ولايترك مجالا لفوضى السوق واخلاقياتها، ان ترسم ملامح الاقتصاد والحياة. نمط اجتماعي واقتصادي، ارقى انسانية واكثر عدلا ، يمكن ان يكون بديلا واقعيا للراسمالية ، يزيل من حياة الانسان والمجتمعات، كل مظاهر وظواهر الاختلال، التي اشرنا لها، والتي لازالت تهدد قيم الانسانية والعقلانية والعدالة، التي بات المجتمع البشري بامس الحاجة لها... قد صدر. ورغم ان التاريخ قد اعلن هذه الحاجة، منذ زمن طويل نسبيا، ومنح البشرية اكثر من فرصة. وكانت هناك ولازالت اكثر من محاولة لنجاحها. الا ان النجاح التام لم يتحقق بعد. وتلك قضية تحتاج بذاتها الى موضوع بحث آخر.
ولكن بشكل عام يبدو ان ادوات وشروط هذا التحول ولاسيما الشروط الذاتية، لازالت غير متوفرة او غير مكتملة بعد،  لا على الصعيد العالمي، في بلدان المركز الراسمالي ذاته قبل غيره، ولا  في البلدان الاخرى، التي لم تنضج فيها حتى الظروف الموضوعية اساسا.

اما الحلول المقترحة، لاتعدو ان تكون اصلاحات لايمكنها تحقيق العدالة الاجتماعية، ومعالجة كل الاختلالات البنيوية، الملازمة لقوانين السوق الراسمالية، (كما يطمح البعض او يعتقد ). فمحاولة استقراء عالم مابعد كورونا، لايجب ان تشطح في الخيال والاماني، بعيدا عن هذه الحقائق الجوهرية.
انه الاختلاف بين قرائتين.. قراءة واقعية، تستمد واقعيتها من فهمها العلمي للراسمالية كنظام اجتماعي اقتصادي ، ولآلية عمله، وطبيعة تناقصاته، وحتمية مآله الذي لم يحن اوانه. وقراءة ، تجهل او تتجاهل حقيقة الراسمالية، وتتصور ان الوعي والضمير والاخلاق، والتعاطف الانساني ، وليس الضرورات الاقتصادية والارباح، وخطر الفناء، كفيل بان يرغم الراسمالية ان تكون اكثر انسانية. وتلك قراءة مثالية، جذورها في القرون الاولى لولادة الراسمالية، وهي تجدد نفسها اليوم ، كرؤى محدودة الافق، لا تستطيع ان ترى مجتمع ما بعد الراسمالية.
او انها رؤى تتبنى الراسمالية وتعتقد خطأ، ان مانلاحظه من عيوب، وما نشهده من عواقب كارثية، انما هي مجرد انحرافات غير عقلانية، يمكن تجاوزها، بالعودة الى مرحلة ماقبل الراسمالية المالية. او انها الرهان على مرونة اثبتتها الراسمالية، في ظروف تاريخية اخرى. وتلك قراءات بمجموعها ، لاتستطيع ان ترى او لاتريد ان ترى في كل الاحوال، الخلل البنيوي لنمط الراسمالية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,929,679
- الوطنية : رؤية وخيار وسياسة
- الراسمالية: بين الليبرالية والماركسية
- الراسمالية المالية الى اين؟
- كورونا ومستقبل العولمة
- كوفيد ١٩:  تهديد جدي لنمط حياة وسياسات             ...
- كلمة حق
- تحدي نوعي
- الحراك: شجاعة ووعي يستحق الاحترام
- الصراع الامريكي الايراني : الحقيقة والوهم
- الحراك الشعبي: الاصلاح والثورة
- سياسة الطريق المسدود
- التحول نحو الديموقراطية نماذج... مسارات ومآلات
- الماركسية لاتشيخ
- مفارقات العولمة / الحداثة / الاصالة ..3
- مفارقات العولمة /الحداثة / الاصالة 2
- فشل انظمة ..ام شلل مجتمع وثقافة 3
- فشل انظمة ..ام شلل مجتمع وثقافة 2
- مفارقات العولمة / الحداثة/ الاصالة
- فشل انظمة ..ام شلل مجتمع وثقافة
- قراءات في المشهد الايراني


المزيد.....




- برامج تكلف ملايين الدولارات.. هذا يتعامل فاحشو الثراء مع قيو ...
- كيف يمكنك أن تمنع التوتر في ظل جائحة كورونا؟
- صحفية تسأل رئيس وزراء لبنان إذا كان يخشى مقابلة الناس.. شاهد ...
- الحكومة العراقية تُعلن تفاصيل زيارة الكاظمي إلى واشنطن
- روسيا تحدّث إحدى أهم سفنها الصاروخية
- هجوم شرس على شمس -لإساءتها للبنانيين- بسبب الجسمي.. وهكذا رد ...
- مصر.. احتراق 7 سيارات في حادث -الدائري-
- مصر.. وصول الدفعة الثانية من المساعدات المصرية إلى لبنان
- العراق: التضامن الدولي مع لبنان هو المبدأ الأول الذي يجب الد ...
- لبنان يستعدّ لتظاهرات احتجاجية ومطالبة بمحاسبة "الرؤوس ...


المزيد.....

- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - ثائر سالم - انسنة العولمة او الراسمالية.. الحقيقة والوهم