أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - شخوص - العملية السياسية- .. سقوط يعلن الرحيل الابدي.














المزيد.....

شخوص - العملية السياسية- .. سقوط يعلن الرحيل الابدي.


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 6554 - 2020 / 5 / 4 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان حالة التعري التي اصابت رموز العملية السياسية على وقع زمجرة اسود ساحات الحراك المنتفض، كانت قد اعلنت نهاية المطاف لطغمة افسدت واجرمت وتجبرت وانكبحت فاقدة لصوابها، لا تعي حتى كيف تحفر قبرها بايديها. وغدا الصف الاول من ازلام ما سميت بالعملية السياسية، لا يجرؤ احد منهم على الترشح لرئاسة الوزراء وراحوا يستعينون بصفهم الثاني. غير ان انعدام الثقة فيما بينهم قد اوصلهم الى اسقاط مرشح بعضهم للبعض الاخر. ولكن بسيناريوهات يبدون فيها للوهلة الاولى، بل ويعلنون تأيدهم للمرشح. ولكن في ساعات الحسم عند عتبة باب البرلمان يطوح بالمرشح، بطرق مراوغة وباعذار ومواقف كيدية. علماً ان اولى العوامل الفاعلة التي اسقطت شخوص الصف الثاني هي ذاتها التي اسقطت ازلام العملية السياسية من الصف الاول الذين شاخوا على مختلف الاصعدة. والمتمثلة بالفساد والفشل والتبعية وانعدام الشعور بالوطنية والمواطنة تجاه ابناء جلدتهم.
وليس المهم ان نصب اهتمامنا على البعد الزمني فقط، الذي استهلكته هذه اللعبة الفاسدة، وان كان له اهمية معينة، انما الاكثر اهمية لفت الانتباه الى الخلاصات التي اوصلت البلد الى حافات الوجود ككيان دولة. تجلت مفاعيلها بانحطاط الوضع المالي وتدهوره. الامر الذي اوصل الفساد الى حد السطو على ارزاق المواطنين المتمثلة برواتب الموظفين. ولم يتوقف الامر عند المس بوسائل العيش، بل العجز عن ضمان سبل البقاء على قيد الحياة للناس في ظل "جائحة كورونا" لذا استوجب اتخاذ الموقف المناسب الذي تمليه المسؤولية الوطنية والتاريخية وتشرعنه الحقوق العامة والخاصة للناس التي انطوى عليها الدستور المرعي، وذلك باصدار الحكم العادل المطلوب، باسقاط النهج السياسي الحالي وحل البرلمان، واجراء الانتخابات المبكرة الحرة المصانة دستورياً. والجدير ذكره ان العمل بخصوصها يتعرض الى اساليب الاحتيال والمخاتلة والتعويق. وعدم اتخاذ القرار بشأنها. و لم يتم تحديد زمن الشروع بها، حتى ضمن البرنامج الحكومي للمكلف الحالي السيد " الكاظمي" .
لقد بات لدى الناس فقدان الامل والتعويل على قيام هذه الطغمة الحاكمة الراحلة لا محال، ولا حتى من تأتي به من ضمن حواشيها لرئاسة الوزراء. ان ينهض بركام الخراب والفساد المتصاعدين اللذين امسيا بلا حدود . ان هذه المهمة الدهماء بامتداداتها الخطيرة ليس امر معالجتها من شأن القوى الفاسدة السارقة حتى لـ " كُحل العين " كما يقال. انما مهمتها تعود للقوى المدنية الثورية والوطنية المخلصة المناضلة في سبيل وطن متحرر وشعب ناهض وسعيد بدولته المدنية المستقلة ومتمتع بحياة ديمقراطية معمدة بالعدالة الاجتماعية. هذه القوى التي اخذت تستعد للانطلاق وللانفجار الكبير، غداً والغد لناظره قريب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,399,022
- مهمة التكليف للرئيس بين التسويف وابقاء حكومة التصريف
- لمن المشتكى واين المفر ومن المستجيب ؟؟
- تعدد المرشحون لرئاسة الوزارة العراقية.. والرفض قائم.
- مفارقات ومقاربات سياسية .. ومعلقات علاوي
- فرصة تكليف رئيس الوزراء.. فرصة ل - لعبة كل يوم -
- حل الازمة العراقية .. بات شبه معدوم بمشنقة التسويف
- عودة عبد المهدي لرئاسة الوزراء.. حومة الجاني حول ضحيته
- اطالة اختيار بديل للرئيس .. مراوحة على ارض ملتهبة
- سوق الموت في العراق .. بين الموت بالجملة والموت بالمفرد!!
- سقوط حكومة عبد المهدي .. سقوط حجر الزاوية للنظام
- سقوط حكزمة عبد المهدي .. سقوط حجر الزاوية للنظام
- استقالة الحكومة .. خط الشروع بالتغيير وليست هي الغاية
- عبد المهدي .. عبداً للمنصب ولمن نصبه
- الحكومة العراقية طريدة ورئيسها يلوذ في ظل اصبعه
- تحالفات - سائرون والفتح - .. كواليس داكنة تخفي لغزاً
- عشية الرحيل السياسي... للحكومة ام للعملية السياسية
- جدل ملتبس حول اصلاح العملية السياسية
- ما العمل عندما يعوق تطبيق القانون ؟؟
- ثورة الشعب السوداني .. الحذر من - حصان طروادة -
- منهج سياسي لايبقي للاصلاح سوى نصفه


المزيد.....




- وكالة -فارس- الإيرانية: اغتيال مواطن لبناني مع ابنته شمال شر ...
- مصرع سيدة وإصابة 5 أشخاص في مشاجرة بالأعيرة النارية بأسيوط ا ...
- تركيا وأذربيجان تواصلان مناورات -النسر- الجوية (صور + فيديو) ...
- تزايد المخاوف لدى السوريين من انتشار واسع لكورونا بسبب اختبا ...
- تزايد المخاوف لدى السوريين من انتشار واسع لكورونا بسبب اختبا ...
- -لا تلهوا الناس بالحكي-... فضائية لبنانية تعلن توقفها عن بث ...
- اليمن... الأمطار تدمر منزل -معري اليمن- في صنعاء
- اشتباكات عنيفة بين قبيلة العكيدات ومسلحين موالين للجيش الأمر ...
- انفجار بيروت.. فرضية الاعتداء الخارجي
- اليمن.. الأمطار تدمر منزل -معرّي اليمن- في صنعاء (صورة)


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - شخوص - العملية السياسية- .. سقوط يعلن الرحيل الابدي.