أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - زياد رحباني وتدوين سيرته بمسلسل تلفزيوني وفيلم ..كورونا والمعايير الاحصائية ولعبة الاعلام واجندات مالكي وسائله














المزيد.....

زياد رحباني وتدوين سيرته بمسلسل تلفزيوني وفيلم ..كورونا والمعايير الاحصائية ولعبة الاعلام واجندات مالكي وسائله


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6547 - 2020 / 4 / 26 - 00:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تبدو بلجيكا كأنها تسجل اكبر نسبة وفيات بكورونا في العالم من عدد المصابين ولكن اذا عرف السر زال العجب فالمسألة في المعايير الاحصائية التي تجعل الرقم فلكي او عادي او صغير جدا فبلجيكا تسجل كل مشتبه انه مات مثلا في بيوت كبار السن على انه مات بسبب كورونا ولو كان دون اختبار لذلك بينما تخضع المانيا الرقم لمعايير صارمة لتقليل العدد بمعنى ان السنة الماضية في الشهر الماضي او غيره سجل وفاة ثلاث مئة وكذا شخص في بيوت كبار السن الانفلونزا العادية وغيرها ببلجيكا في هذه السنة في هذا اليوم نفسه اربع مئة وكذا وكله الصق بكورونا..المعايير الاحصائية ثروة لاتقدر بثمن للوبيات سلطة رأس المال وممثليها من دكاترة الذين تشهرهم وتعتمدهم وسائل اعلامها التي تهيمن على تسعة وتسعين بالمئة من وسائل الاعلام الغربية ونسخها الخليجية والصهيونية بينما تهمش اخرين افضل منهم بكثير واكثر مصداقية لتحقيق ارباح و فرض سياسات معينة لمصلحتها..هناك من يقول ان الرقم البلجيكي اقل من النصف لو طبقت معايير المانيا الاحصائية


كل يوم والطقس جميل امشي شي ساعة او ساعتين لان رياضة المشي والدراجات واي رياضة مسموح بها مع اخذ احتياطات المسافة وعدم الجلوس لاني رأيت الشرطة تطلب من الجالسين على صفاف النهر ان يمشوا ولا يجلسوا على المقاعد..ولكن هناك فئة اصابها الرعب وشلها فهي لاتظهر الا في اضيق الاحتمالات واتصلت باحدهم لادعوه للخروج فرفض وشكى انه يريد ان يسجل نفسه معاقا لدى الدولة لانه يخاف الخروج فقلت له ان مقاومة اي مرض ثلاثة ارباعها معنويات ومشاعر ايجابية لم يصدق ورفض الخروج لهذا تابعت مشيي مستمتعا بالطقس الجميل بل حتى صورت فيديو اشرح فيه بعض المواضيع وفيديو اخر عن جولتي اليومية في عصر كورونا


تكريم زياد رحباني بانجاز فيلم عنه وهو حي ويقوم بدور البطولة بسام كوسا ..توثيق عبقرية الموسيقار الشيوعي الكبير زياد رحباني حق من اجل كل الاجيال العربية ..هذه الشخصية الموسيقية لا تتكرر كما قال بسام كوسا الا ربما كل نصف قرن او اكثر..زلا يمكن لعبقري ان يكون الا شيوعيا كما ظياد رغم انتقاده الشرس لبعض اليساريين واحزابهم..



افضل مقابلة مع الموسيقار الشيوعي العظيم والعبقري زياد رحباني ..مهما كانت الاموال في محميات الخليج ستبقى هي وفضائياتها زبالة اخبارية لان سقفها العمالة لاسيادهم الصهاينة والامريكان من الجزيرة الى العربية الى دبي ..تلفزيون سوري مازال متفوقا رغم كل شيء..كل الشكر ايضا لبسام كوسا المميز في الاسئلة وفهمه لتعقيدات وحساسية الموسيقار العظيم رغم بساطته..يا ريت توصل محميات الخليج الى شوية من هذه الديمقراطية الانسانية وبدها مئة سنة ما بتوصل لان سقفها الفتنة والتكفير وهي ادنى مراحل الانحطاط والعمالة والخيانة..مع ان الشعب السوري يريد المزيد اما عملائكم من منايك ما تسمونه ثورة سورية عصملية وقطرية وسعودية فانتم ادرى ان من يسنخدم خطاب ديني لاعلاقة له بحقوق الانسان يكفي انه يميز بين مؤمن وكافر لنعرف انه كائن دوني منحط ومعاد لحقوق الانسان ومعاد لنفسه..لأن الكفر اعلى اشكال الوعي وارقاها وابعدها عن العبودية الدينية الرجعية..المقابلة ولو انها قديمة على الرابط التالي:
https://www.youtube.com/watch?v=s9JkNNzOqeg




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,637,049
- لم تنتشر الاف الفصائيات واستثمار بمئات المليارات للسيطرة على ...
- قصيدة : فراشة.. قرب الزمن المفخخ بالانتظار
- قصيدة : من عل تكمل غرابة الايقاع
- هل قادة حركة حماس فئة طفيلية ؟
- قصيدة : تمثال النصر في متحف الخراب الإلهي
- قصيدة : وما ملكت يداك من الأصفار ..
- قصيدة : سوناتات العنادل
- كيف حولت القيادة الفاشية الكومبرادورية لحركة فتح كل القضية ا ...
- شهادة احمد جبريل امام الواقع الاحتلالي الذي جعلها تفصيل صغير ...
- قصيدة : فاتن انت أيها الموت
- قصيدة : جيتارة النبض الشهيد
- قصائد / شيوعيات : مراثي .. مرآة .. تجليات ..عناية .. فراغ دا ...
- قصائد / شيوعيات : عوز .. حمى قيثارة .. فرات دافئ ..ياقوت الغ ...
- قصائد / شيوعيات : أنفاس .. اغتسال ..مذاق .. علاقة ..صحو متأخ ...
- قصيدة :نثر مدون على السنابل
- قصيدة : الذهاب الى حدود الاشراق
- قصائد / شيوعيات : الكفر المتحرر .. نبيذ مراق ..إله قابل للكس ...
- قصائد / شيوعيات : تطبيب .. مناعة ..درب مشرق..ثمل .. هشاشة ال ...
- قصائد / شيوعيات : معنى الوجود .. شيوعية دواخلنا.. الاخرون هب ...
- الحدود المعرفية التي لاينبغي ان يتعداها العميل المأجور للغزا ...


المزيد.....




- مصدر عسكري تركي: قتلى من -الفاغنر- الروسي في ليبيا بغارات لس ...
- شاهد.. كاميرا مراقبة ترصد لحظة اغتيال الهاشمي أمام منزله
- فرنسا: من هم أبرز الوزراء والوجوه الجديدة في حكومة كاستكس؟
- رقصة علنية جريئة لفتاة في إيران تقودها مع الفرقة الموسيقية ...
- تركيا.. الأزمة الليبية تتصدر جدول مباحثات وزيري الدفاع الترك ...
- الأردن.. تخصص جديد -دبلوم في إدارة الانتخابات-
- كيف نعالج الجلد المتضرر من الشمس؟
- مسؤولة الصحة العامة الإسرائيلية: البلاد ضلت عن الطريق في مكا ...
- الحركة التقدمية بالكويت تعلق على تسجيلات مسربة لقيادات أحزاب ...
- المعارض الجزائري كريم طابو يطالب بإطلاق سراح معتقلي الحراك


المزيد.....

- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - زياد رحباني وتدوين سيرته بمسلسل تلفزيوني وفيلم ..كورونا والمعايير الاحصائية ولعبة الاعلام واجندات مالكي وسائله