أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد ابراهيم بسيوني - وباء شلل الأطفال القاتل وأهميته لفيروس كورونا COVID-19














المزيد.....

وباء شلل الأطفال القاتل وأهميته لفيروس كورونا COVID-19


محمد ابراهيم بسيوني
استاذ بكلية الطب جامعة المنيا وعميد الكلية السابق

(Mohamed Ibrahim Bassyouni )


الحوار المتمدن-العدد: 6527 - 2020 / 4 / 1 - 14:07
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الخوف المتصاعد مع انتشار الفيروس التاجي يذكرنا بشلل الأطفال. من المفيد هنا أن نتذكر ما استغرقه العلماء من وقت للقضاء على شلل الأطفال تذكيرًا بما يمكننا القيام به عند مواجهة جائحة مثل COVID-19.

قد يشعرك الخوف وعدم اليقين المحيط بجائحة الفيروس التاجي بشيء جديد بالنسبة للكثيرين منا. ولكن من الغريب أن يكون مألوفًا لأولئك الذين عاشوا وباء شلل الأطفال في القرن الماضي. في النصف الأول من القرن العشرين، ضرب فيروس شلل الأطفال كل مكان في العالم دون سابق إنذار. لم يعرف أحد كيف تم نقل شلل الأطفال أو سبب ذلك. كانت هناك نظريات جامحة بأن الفيروس انتشر من الموز المستورد أو القطط الضالة. لم يكن هناك علاج أو لقاح معروف.
على مدى العقود الأربعة التالية، أغلقت حمامات السباحة ودور السينما خلال موسم شلل الأطفال خوفًا من هذا العدو غير المرئي. وتوقف الآباء عن إرسال أطفالهم إلى الملاعب أو حفلات أعياد الميلاد خشية أن يصابوا بشلل الأطفال.

في عام 1916، كان العاملون الصحيون في مدينة نيويورك يخرجون الأطفال من منازلهم أو ملاعبهم إذا اشتبهوا في احتمال إصابتهم. الأطفال، الذين يبدو أنهم مستهدفون بالمرض، تم أخذهم من أسرهم وعزلوا في المصحات.

في عام 1952، بلغ عدد حالات شلل الأطفال في الولايات المتحدة ذروته عند 57879، مما أدى إلى 3145 حالة وفاة. أولئك الذين نجوا من هذا المرض شديد العدوى يمكن أن ينتهي بهم الأمر إلى شكل من أشكال الشلل، مما يجبرهم على استخدام العكازات والكراسي المتحركة أو وضعها علي رئة صناعية حديدية، وهو جهاز تنفس كبير من شأنه سحب الهواء من وإلى الرئتين، مما يسمح لهم بالتنفس. في نهاية المطاف، تم غزو شلل الأطفال في عام 1955 بواسطة لقاح طوره جوناس سالك وفريقه في جامعة بيتسبرغ.

هذه القصص تعطي الأمل في المعركة لمحاربة عدو آخر غير مرئي، وهو الفيروس التاجي.

قبل أن يكون اللقاح متاحًا، تسبب شلل الأطفال في أكثر من 15000 حالة شلل سنويًا في الولايات المتحدة. كان المرض الأكثر خوفًا في القرن العشرين. مع نجاح لقاح شلل الأطفال، أصبح جوناس سالك، 39 عامًا، أحد أكثر العلماء شهرة في العالم.
واتاح كبار مصنعي الأدوية اللقاح، وتم توزيع أكثر من 400 مليون جرعة بين عامي 1955 و1962، مما قلل حالات شلل الأطفال بنسبة 90 في المائة. وبحلول نهاية القرن، أصبح الخوف من شلل الأطفال ذكرى باهتة.

كان تطوير اللقاح جهدًا جماعيًا، بدءًا من القيادة الوطنية من قبل الرئيس فرانكلين روزفلت إلى أولئك الذين عملوا جنبًا إلى جنب مع Salk في المختبر والمتطوعين الذين رفعوا سواعدهم ليتم تلقيحهم تجريبيًا.

كان جوناس سالك في الثالثة والثلاثين من عمره عندما بدأ بحثه الطبي في مختبر الطابق السفلي في جامعة بيتسبرغ. كان يرغب في العمل على الإنفلونزا ولكنه تحول إلى شلل الأطفال، وهو مجال يتوافر فيه تمويل الأبحاث بشكل أكبر. كان هناك ثلاثة طوابق فوق مختبره عبارة عن جناح لشلل الأطفال مملوء بالكامل من المرضي البالغين والأطفال علي الرئتين الحديدية وأسرة هزازة لمساعدتهم على التنفس.
جربه أولاً على الخلايا في المختبر، ثم القرود، ثم الشباب الذين أصيبوا بالفعل بشلل الأطفال. لم تكن هناك ضمانات لنجاح هذا.
في عام 1953، تم منح سالك الإذن لاختبار اللقاح على الأطفال الأصحاء وبدأ مع أبنائه الثلاثة، تليها دراسة تجريبية للتطعيم على 7500 طفل في مدارس بيتسبرغ المحلية. في حين كانت النتائج إيجابية، لا يزال يتعين اختبار اللقاح على نطاق أوسع للحصول على الموافقة.

في عام 1954، نظمت March of Dimes تجربة ميدانية وطنية لـ 1.8 مليون من أطفال المدارس، وهي أكبر دراسة طبية في التاريخ. وفي 12 أبريل 1955، بعد ست سنوات من بدء بحثه، أعلن لقاح شلل سالك "أنه آمن وفعال".

تم تطوير لقاح شلل الأطفال من خلال العمل المضني الذي قام به جوناس سالك والجهود العامة لتمويل البحث وانقاذ ملايين الأرواح.
في هذه أوقات مخيفة حيث ينتشر الفيروس التاجي بطرق تذكرنا بشلل الأطفال. من المفيد أن نتذكر ما يلزم للقضاء على شلل الأطفال تقريبًا وتذكيرًا بما يمكننا القيام به عند مواجهة عدو مشترك. في 24 أكتوبر 2019 ، اليوم العالمي لشلل الأطفال، أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد سوى 94 حالة إصابة بشلل الأطفال البري في العالم. أطلق نجاح لقاح شلل الأطفال سلسلة من اللقاحات التي أبطلت العديد من آثار الأمراض المعدية في النصف الثاني من القرن العشرين.
لماذا لا يمكننا تطبيق روح ما حدث مع تطوير لقاح شلل الأطفال على مشاكل أخرى، مثل المرض أو الفقر. في مكافحة الفيروسات التاجية، ربما يرتقي مواطنو وحكومات العالم إلى مستوى الحدث ويوضحون ما هو ممكن عندما نعمل معًا.


عميد طب المنيا السابق مصر




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,818,368,304
- الحالة الراهنة والتنبؤ بالسيناريو المستقبلي للدول لوباء COVI ...
- فعالية هيدروكسي كلوروكوين في المرضى الذين يعانون من COVID-19 ...
- إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA تمنح موافقة عاجلة بالسماح ...
- الفيروس التاجي يصيب كبار السن وكن العلماء ليسوا متأكدين من ا ...
- الانسانية هي الانسانية
- ما يحدث في عالم البترول اليوم
- مرض التاجية (COVID-19)
- اختبار COVID-19 الجديد المعتمد من قِبل إدارة الأغذية والعقاق ...
- اكتشاف خريطة التفاعل بين البروتينات والبروتينات البشرية للسا ...
- هل يمكن للقاحات السل ان تقوي الجهاز المناعي ضد فيروس SARS-Co ...
- وفد من منظمة الصحة العالمية يختتم مهمته التقنية COVID-19 إلى ...
- ما كشفته فاشيات السفن السياحية عن COVID-19
- حالة الطوارئ العالمية لجائحة COVID-19 واستراتيجيات المقاومة
- عمال النظافة من يحمى الفئة التى تحمى المجتمع في هذه الجائحة؟ ...
- المشتبه فيهم لمرض COVID-19
- جائحة فيروس الكورونا 2019 (COVID-19)
- السياسات المنفذة للحد من انتشار COVID-19 في الصين اليوم
- تقوية جهازك المناعي ضد الفيروسات والميكروبات
- أعراض مرض فيروس كورونا COVID-19
- ما يجب ان تعرفه عن جائحة الكورونا


المزيد.....




- أنيقة وصديقة للبيئة.. سيارة جديدة من بي إم دبليو
- وباء كورونا: آخر الأخبار والمستجدات لحظة بلحظة
- بريطانيا تغلق مؤقتاً سفارتها في بيونغ يانغ وتجلي دبلوماسييها ...
- وباء كورونا: آخر الأخبار والمستجدات لحظة بلحظة
- بريطانيا تغلق مؤقتاً سفارتها في بيونغ يانغ وتجلي دبلوماسييها ...
- غوتيريش -متفائل- بخطوات حكومة الكاظمي
- شرطة بغداد تنفذ عملية نوعية في قطع احد خطوط تجارة المخدرات
- رابطة الحقوقيين العراقيين: أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات أصبح ...
- نائب كويتي سابق يتحدث عن ’’إعفاء العراق’’ من ديون بقيمة 3 مل ...
- الاحتلال الألماني لليونان .. معالجة مشتركة لماضٍ أليم


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - محمد ابراهيم بسيوني - وباء شلل الأطفال القاتل وأهميته لفيروس كورونا COVID-19