أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عبد الهادي مصطفى - المقاطعة والنقابات بالمغرب















المزيد.....

المقاطعة والنقابات بالمغرب


عبد الهادي مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 7 - 16:06
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


الكونفدرالية الديمقراطية للشغل...متال حي عن الخيانة والاسترزاق
بعد ان قامت القيادات البيروقراطية التاريخية من داخل مجمل المركزيات النقابية ببيع الوهم لعموم الطبقة العاملة لسنوات طويلة من خلال ممارسة ادوار رجعية سجلها التاريخ بدماء انتفاضة 23مارس 1965وما تلاها من صرخات الشعب الكادح ضد سياسة القمع والاستغلال والتفقير . وهو تناقض صارخ فيما بين الدور الطبيعي للنقابة وبين تجليات فعلها وعملها النقيض بالمغرب ،حيث يمكن تلخيص ما تقوم به من تجييش وتعبئة وخرجات فلكلورية موسمية هنا وهناك هو فقط فقط من اجل تحسين شروط تفاوضها مع النظام للحصول على مزيد من التنازلات المادية الخاصة ولتدعيم الزعامات التاريخية المتربعة على هرم هاته المركزيات البيروقراطية ...حيث انتقل احد اهرامها من لقب بوسبرديلة الى لقب التمساح بوكرش
كان حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية من الاوائل الذين اسسوا للفعل النقابي بالمغرب وفق شروط وتجليات جديدة ولعل صراع الحكومة الرابعة فيما بعد اكس ليبان بقيادة عبد الله ابراهيم ضد القصر وحزب الاستقلال وبلافريج وممثلي مصالح فرنسا بالمغرب هو ما دفع عبد الرحيم بوعبيد والمهدي بن بركة وعبد الله ابراهيم الى التركيز على جانب الطبقة العاملة لإقحامها لتقوم بمهامها في الصراع القائم انذاك بين التحالف الطبقي المسيطر وبين الطاقات اليسارية الشابة الصاعدة من رحم حزب الاستقلال والتي اسست فيما بعد حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ...غير انه ومع الاسف وبفعل الادوار الخيانية للقوى السياسية بالمغرب باختلاف تلاوينها ومرجعياتها ودفاعا عن مصالحها المتداخلة مع مصالح النظام القائم وكذا رجعيتها في بعض مراحل الصراع حيث تتراجع عن ممارسة ادوارها الى جانب الجماهيرفي التنظيم والتأجيج الى الانتقال الى تعزيز سلطة راس المال وتعزيز شرعية النظام بفعل الاختلال الدي اصاب ويصيب دوريا موازين القوى بين طرفي النقيض...لهذا فعدوى الخيانة والتراجع وعمالة مصالح التحالف الطبقي المسيطر والتصفيق لكل السياسات الطبقية والمساهمة في تمريرها وتنزيلها على كاهل عموم الكادحين بما هي سياسات طبقية تستهدف استنزاف الجماهير الكادحة واستغلالها وتعمل على تعزيز مواقع ومصالح الشركات الكبرى ومصالح البرجوازية الكمبرادورية والكبرى ودعم توجهات كبار البيروقراطيين الاداريين والعسكريين دون ان ننسى عملها على مساندة كبار الاقطاعيين بتوفير كل الدعم لهم ... قلت بان هاته العدوى لم تعد لصيقة بالقوى السياسية او ميزة خاصة بها لوحدها بقدر ما اصبحت تجلي واضح من تجليات الاسس المميزة لفعل وممارسة المركزيات النقابية بالمغرب حيث تحول اهتمامها من الدفاع عن الطبقة العاملة الى التأسيس لكل القوانين والاجراءات التي تساهم الى مزيد من الخنوع والتدجين وسلب كل ارادة حرة للفعل والنضال على ارضية الانخراط في طاحونة الصراع الطبقي لتعزيز مكانتها داخل علاقات الانتاج السائدة في ضل نمط انتاج مشوه يتميز ببقايا نمط الانتاج الفيودالي جنبا الى جنب مع مظاهر نمط الانتاج الرأسمالية .
عبر كل محطات الصراع التي دشنتها الجماهير الكادحة ضد التحالف الطبقي المسيطر ولسنوات طويلة انطلاقا من انتفاظة1965وسنة1981وغيرهما فقد قامت التنظيمات النقابية جنبا الى جنب مع القوى السياسية باعتبارها تنظيمات موازية للأحزاب ولا يمكن لسياساتها واختياراتها الا ان تتطابق مع اختيارات الاحزاب باستغلال الجماهير وذلك من خلال الركوب على معاركها والمساومة بها في حانات وحفر السوق السوداء للحصول على المزيد من المصالح المادية بالمتاجرة في دماء ومعاناة ابناء الشعب الكادح.
ان نداء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل المرفق للمقال والتي تعتبر من المركزيات النقابية التاريخية والمشهود لها بالمتاجرة بمصالح الطبقة العاملة ليس الا تكريسا لذات الادوار التاريخية التي قامت بها النقابة في العلاقة مع الشعب المغربي .وعوض ان تمارس دورها الطليعي بالوقوف الى جانب مصالح الفقراء بتدعيم حملة المقاطعة وتأطير اشكال فعل نضالي لترجمة فعل المقاطعة الى حركة وفعل مادي ملموس يستطيع استثمار التراكمات الكمية لانتزاع المزيد من المكتسبات لتعزيز مواقع الفقراء فقد اختارت القيادات النقابية والمعروفة بتاريخها الاسود ان تقف الى جانب اولياء نعمتها بالدعوة الى ايقاف حملة المقاطعة ضد الشركة الفرنسية للحليب سنطرال.
ان الموقع الحقيقي للنقابة ليس الا بجانب الطبقة العاملة وعموم الكادحين بالدفاع عنهم ومعايشة همومهم واستعمال وتسخير هياكلها التنظيمية الى مزيد من الحشد والتنظيم لتوجيه فعل وعمل الطبقة العاملة وعموم الكادحين لما هو خير لها وتدعيم لمصالحها... اما والدعوة للإيقاف حملة المقاطعة بدعوى التخوف من تشريد المزيد من العمال والفلاحين فإنها ليست لا شيء مقارنة مع مصالح الملايين من ابناء الشعب الكادح ولا تمتل اي شيء ايضا امام همجية الشركة المزدوجة في استغلال الطبقة العاملة لإنتاج المزيد من فائض القيمة الدي يتم تصديره لفرنسا لتقديم المزيد من رشوة الرفاهية للفرنسسين لضمان الاستقرار المشبوه على حساب عموم الفقراء والبؤساء المنتشرين عبر ربوع وطننا الجريح ثم في استمرار الشركة ولسنوات طويلة في سرقة جيوب المغاربة بفعل الأثمنة المرتفعة لمنتجاتها .
لن نتساءل عن ثمن الردة والعمالة والخيانة والتراجع عن دعم حملة المقاطعة لان ذلك تحصيل حاصل لكننا لا يمكن ان نفوت الفرصة لممارسة دورنا في الفضح والوقوف مرة اخرى على ما تقوم به هاته المركزيات النقابية الصفراء من ادوار خيانية في العلاقة مع الجماهير لتدعيم مصالحها اولا ثم للقيام بدورها الحقيقي في تأثيث المشهد النقابي والسياسي ثانيا تم تبادل المصالح و الخدمات و بأثمنة ملطخة بدماء الشهداء مع اولياء نعمتها والمتمثل في الشركات الكبرى و في معبرها المسمى اتحاد مقاولات المغرب.
في الاخير نؤكد ان الجماهير وحدها من تصنع التاريخ ...المجد...والانتصار اما الخونة والعملاء فقد مر العديد منهم عبر التاريخ ولا احد يذكرهم الا بوصمة العار التي تميزهم دون غيرهم ...
تجذر الاشارة الى ان ما قلناه عن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وعن قياداتها البيروقراطية يهم كل التنظيمات النقابية المختلفة ولا نستثنى اي تنظيم
المجد للشعب والخزي والعار لكل العملاء والخونة
فلتسقط الخيانة مهما كانت تجلياتها واشكالها




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,528,849
- المتعاقدين بالمغرب.وتجليات طبائع البرجوازية الصغرى
- هل سوريا دولة ديمقراطية.. ؟
- المسألة الأمازيغية. القائدة ديهيا
- اردوغان في عمق المأزق السوري
- هل يستقيم الفصل بين الصهيونية واليهودية !! ؟
- لا للتضامن مع الرجعية
- قراءة في كتاب معالم في الطريق بوابة الارهاب الاخواني
- السودان مرة اخرى إنتفاضة ام ثورة
- نهاية أردوغان.... الوشكة
- النصر سوري والعويل صهيوني تركي
- المسألة الأمازيغية
- صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية
- معسكر اوشفيتز النازي رؤية ماركسية
- الهمة بن كيران وحتى بن عبد الله ... ما الفرق؟؟؟
- المهراجانات في المغرب.مهرجان ميسور
- جوهر العلاقات التركية الصهيونية
- ذكرى ثائر
- لهدا نحن مع دعم البرجوازية الوطنية بسوريا واليكم محدداتها وط ...
- الكلمة الممانعة...من التحريفية الى الخيانة
- هذا موقفنا من سوريا كماركسيين. وهاته هي رؤيتنا. واليكم تحليل ...


المزيد.....




- السلطة الفلسطينية تعلن عن صرف جزئي لرواتب موظفيها في ظل أزمة ...
- سلطة النقد تصدر تعميما حول نسبة خصم القروض من رواتب الموظفين ...
- محافظ نابلس: السماح بحركة الموظفين العموميين اليوم فقط لسحب ...
- -مياه اليرموك- تُنهي خدمات 120 موظّفاً
- -المرصد العمّالي- يستطلع أحوال شركات الحج والعمرة
- العمل تعلن زيادة نسبة الفقر من 22 الى 34 بالمئة في البلاد
- موارد يمكن الاعتماد عليها لزيادة رواتب السوريين
- التداعيات الاقتصاديه لجائحة كورونا على المشاريع الصغيره والم ...
- فرنسا تعلق مشاركتها في -عملية سي غارديان- احتجاجا على عدم ات ...
- تحركات في عدد من المناطق اللبنانية احتجاجا على تدهور الأوضاع ...


المزيد.....

- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - عبد الهادي مصطفى - المقاطعة والنقابات بالمغرب