أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - فاطمة قباني - الحب في زمن الكورونا














المزيد.....

الحب في زمن الكورونا


فاطمة قباني

الحوار المتمدن-العدد: 6499 - 2020 / 2 / 25 - 23:16
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


قدماً تمضي هذه الأماكن اذ صار لها ربة متوجة “
هذه العبارة التي يفتتح بيها رواية ماركيز الحب في زمن الكوليرا
التي تدور احداثها عن قصّة حب معقدة تنشأ بين رجل اسمه فلورينتينو أريثا، وامرأة تُدعى فيرمينا داثا منذ المراهقة وتستمر إلى ما بعد بلوغهما السبعين في حالة من الحب غير المعقول. وتسرد الرواية مجموعة من التغيرات الاجتماعية والسياسية والنفسية التي طرأت على حياتهما بسبب هذا الحب العنيف، إضافة إلى سرد تفاصيل الحرب الأهلية الدائرة في منطقة الكاريبي ونهر مجدولينا في قالب روائي شائق يجمع بين شجون العشق ولوعته، لعنة الحرب وقسوتها، جائحة وباء الكوليرا ،معبرة عن للحب الأبدي،
فهذه الراوية تزامنها مع مرض الكوليرا القاتل الذي انتشر خلال القرن التاسع عشر في جميع أنحاء العالم انطلاقاً من مستودعها الأصلي في دلتا نهر الغانج بالهند. واندلعت بعد ذلك ست جوائح من المرض حصدت أرواح الملايين من البشر عبر القارات كلها.
وقعت الحالات الست الأولى بين عامي 1817 و1923، واثرت 5 منها اوروبا بينما وصلت 4 منها الى الولايات المتحدة مسببة 150 الف حالة وفاة في عام 1832 و50 الف وفاة في عام 1866.
اما حالة الانتشار الشاملة السابعة - والأولى في القرن العشرين - فقد بدأت في عام 1961، وبحلول عام 1991 كانت قد وصلت الى 5 قارات ،حتى توصل الى طرق وقائية وعلاجية للمرض ولكن بعد حصد الكثير من الارواح كأنهم فئران تجارب للحياة البشرية .
اطمئن الكثير بعد ركود الحياة وتصالحها مع الانسان لبرهة من الوقت ما ان لبثت من جديد عادت بفايروس اخر صديق للكوليرا هو الكارونا لم نفهم لماذا الامراض والفيروسات تحتوي دوماً على حرف الكاف!؟
تشابة الكورنا مع الكوليرا خاصة برحلته حول العالم الذي بدأ هو الاخر ايضاً من مناطق اسيوية وهي الصين هذه المرة الذي ينتقل عن طريق الطعام اي المأكولات الحيوانية الى انسان والذي يظهر علامتة كفلاونزا لكن عند تتطورها تتحول الى فشل في الرئتين مسببه الوفاة
فأصيب بالفيروس نحو 78 ألف شخص في أقل من ثلاثة أشهر معظمهم في الصين، فقد أدى هذا الوباء إلى وفاة أكثر من 2300 شخص،
فنعود الى سؤالنا هو اين الحب الان ؟
وكيف هو في هذا الزمن ؟
في اختلاف وتتطور وسائل الاعلام والتقنية التي جردت الحقيقة ووضعت لها فلاتر معلقين انفسهم بوهم المثالية الكل لا يرضى عما يحدث في حياته
الصورة النمطية التي سوقت بيها كل من فيسبوك وانستا مثالية زائدة كأنها جمهورية افلاطون الذي تحدث عنها ونسمع عن الانسانية والحب ولكن لا نراه وخاصة عند الازمات!
فأرتفاع اسعار الكمامات الطبية خير دليل على ذلك في حين يجب ان توزع مجانا من قبل وزارة الصحة !
فيبدا استغلال والتجارة على حساب ارواح البشر .
فالذي يصيبه الكورنا يتم عزله لحين شفائة تماماً فالكثير من العشاق تفرقوا بعد اصابتهم و منعهم من اللقاء .
فانت ايها القارئ هل تعزل نفسك اذا علمت ان حبيبك او حبيبتك مصاب بالكرونا ؟
ام ستفعل كما فعل فلورينتينو مع فيرمينا خلال رحلة الكوليرا وسط نهر ماجدولينا لم يهتما للمرض انما الغوص وللاحاق بالحب وحدة هو سبيل النجاة الوحيد بلنسبة لهم .
ام ستضع خمس خطوات فاصلة كما في فلم Five “ Feet Apart
الذي تبقى بعيدة لمسافة خمس خطوات كمسافة امان لمنع انتقال العدوى بسبب قلة مناعتهما .
لم يجد للكورنا علاج لحد الان العلاج والوحيد هو يعتمد على جهاز مناعي لدى الشخص ومدى قدرته للمحاربة ضد الفايروس فيبدأ بشرب واكل مواد تحتوي على فيتامين c و اميغا 3 و بعض من فواكه وخضار التي تزيد مناعة الجسم وتقويها .
ولم نجد علاج للمرض الحياة و قلة الانسانية وكيف نتخلص من قيود المثالية المزيفة التي يضعها الاغلبية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,828,696,673
- من بلد الجنائن المعلقة الى الجنائز المعلقة
- ماذا يختلف شريف جابر عن جاليليو؟
- اتظاهر ولكن هل القانون الدولي يحميني
- طفح الكيل
- وصلت حدها
- سجن الفن
- الى الشرق الأوسط
- هل اصبح الاعلام العربي أفة احدى افات الارهاب؟
- مابعد عملية التحرير هل سنتخلص من الارهاب الفكري ؟
- تعلم من السيد سلطع
- أمل تحت الانقاض
- نون النسوة


المزيد.....




- مستشار أردوغان ينشر صورة لحفتر بجانب السيسي بعد -إعلان القاه ...
- -غزو عربي لقطر ينهي مشاكل كثيرة-.. تغريدة لخلفان تثير تفاعلا ...
- مقتل جورج فلويد: اتهام اثنين من الشرطة الأمريكية بالاعتداء ع ...
- بريطانيا... تراجع تأييد حزب المحافظين الحاكم مع تسجيل أعلى ح ...
- سبب وفاة رمضان شلح مؤسس حركة -الجهاد الإسلامي- في غزة
- 30 % منهم داخل الولايات المتحدة... إصابات -كورونا- حول العال ...
- بومبيو يشبه إجراءات الصين بحق هونغ كونغ بسلوك ألمانيا بزمن ا ...
- من أجل العدالة المناخية لأفريقيا إن أفريقيا جديدة ممكنة !  ...
- الرئاسة التركية تأييدا لترامب: -أنتيفا- تتعاون مع المنظمات ا ...
- منظمة -أنا يقظ-: شركة تونسية تلاعبت بإرادة الناخبين في الانت ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - فاطمة قباني - الحب في زمن الكورونا