أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم الرزقي - جليز ..














المزيد.....

جليز ..


عبد الرحيم الرزقي

الحوار المتمدن-العدد: 6499 - 2020 / 2 / 25 - 01:18
المحور: الادب والفن
    


-- جليز *..
---------------------



أتساءل ؟!..كيف اكتفى القلب منك مرة واحدة ؟..
أتساءل !؟..لم تلفظني حوانيتك متخنا بالحزن وتواشيح الرفض ترشح أكاليل الصراخ والسباب ..؟!..
أتساءل ؟! كل المرافيء التي ترعرعت في ضلاعها رضاعة لم تستكفي ..وها أنا بطلاقك ياجليز * نقطة سفر تعدت العقد ..أسألني عن السبب .والليل ينتابه الشك على بهتاني وغلوي في ما سيوشم على بياضي من صمت .
... الليل مشكاك ..يجوب البياض الموشوم على وريقاتي التالفة في الصمت ..لاتقوده سواها ذكريات .
طليق أنا ..أيان قفولي . متألق في لغطي ..وترنيماتي بالغناء العلني ..وبولي !.. وحتى بولي على جدار مجمع الصناعة التقليدية !..بعض الناس تنظر ..وبعضهم يغض الطرف ..لكنني اعلم في دخيلتي أنهم يسبون !!..أعلم أيضا أنهم يتمنون الوصول إلى حالتي ..أعلم أن حالتي حالة شرود منتقاة .
...أفر مني بوسام السكران ..!!أينه غريمي لاتوقظيني ياقصيدة داخل القلب اندفنت ..ودفنت معها زمردات ذكرياتي ! قد سهوت لسهو لحظتي ..ودق على الباب الحديد يحدث ازعاجا .. إنها اللحظة حين تسهو ..الدق على الأبواب إزعاج !يدبج الخوف أطروحة !!.
لا توقظيني يا لحظة لا أريدها أن تفارق .فربما كان هذا نصفا من عرق الربائب ؟! ( الربايب ) كنت أوصيت renne "ريني" بإحضاره ..ربما ..لاتكوني متخاذلة !.
ما كان هذا ..كان الطارق هاتفا ..حازما ..وناثرا للذكريات ..بارقا من عمق الليالي ..كيف أنساها وقلبي ..لم يزل ..يسكن جنبي ..إنها ذكريات جليز !.
لم يأت عبد الغني سنيدة ..لكنها أتت مزدلفة نقيطات عرق على جبيني ..وهلت نواقيس حاثة ومزمعة ومحفزة نحو طرق مرة أخرى ..
أنظر إلي ..واكتشف أنني قد استفقت ..امسح ندى تمترس على إكليل جبيني .. أقول لنفسي : لابد من جليز !لأن القلب مكتف ..ومنذ أزمان بما لديه !!لاتمة رؤيا ولاطريق ..هناك فقط قدمان تسيران طوالة المشوار ..مشوار غور الليل العنيد ..ومعركة أخرى لاتنتهي حتى يسخى لها الصباح بالضياء .
جليز ..ياجليز ..يا أيها الأوربي المنكوص !!نحبك لأننا سكارى ..ولأننا نقصف حوانيتك ونحن سكارى ..ونحن نعلم كل ما تخفيه سرائرك أيها الغدار !..
جليز ..يا محنة رديئة وملغومة يستعصى على الآخرين فهمها ..أقول لهم : اسبروها واكتشفوا ما تكتشفون ..جليز نائم ..وأنا عائد ..ممتطيا صهوة ذيول الضياء ..ذيول مسحت لتوها صخب الحوانيت ..وكشفت قليلا المال وأصحابه ..وأيضا أبناء أصحاب المال ..وأين يضيع المال ؟! كشفت الديوت والعاهرة ..وصاحب المشروع ..وكشفتنيأنا الآخر القافل الذي يسخر من كل شيء !إلا من نفسه ..كيف لا !؟ وهو يبول على حائط رسمي ..
... ذيول سربت بعض مخفيات مدينة اشريفة !!...


-- للقاص عبد الرحيم الرزقي
يناير 2020 مراكش المغرب .


* جليز : الحي الفرنسي الاوربي بمراكش ..مثل الوجه الحديث أمام المدينة العتيقة ..ملتقى لمتاجر الفاخرة والملاهي الليلية والبارات والمطاعم والمقاهي ..
اعطيت انطلاقة الشروع في البناء بحي جليز يوم 5 يونيو 1913 . وذلك بعد مزاد علني في ذلك اليوم حيث بيعت 107 بقعة معدة للسكن كدفعة أولى .
ثمن المتر الواحد تراوح ما بين 0.50 و 1 فرنك . وهو ثمن لم يكن في متناول الجميع .
عدد بقع الدفعة الثانية هو 77 . في حين الدفعة الثالثة انحصرت في 90 بقعة .
وقد صدر قرار بلدي باجبارية انتهاء الأشغال قبل فاتح أكتوبر 1918.
صدر قرار بمنع اقتلاع النخل . وعندالضرورة القصوى يحرر المعني طلبا مرفوقا بالتزام يجبره بغرس 3 نخلات في مكان اخر مع العناية الوقت حتى تنمو.
في سنة 1919 تم احصاء ساكنة جليز فكان عددهم 817 فرد ( 561 فرنسي ـ 19 اسباني ـ 39 ايطالي ـ 69 عربي ـ 24 يوناني ـ 4 بلجيكيين ـ 2 سويسري ـ 1 روماني ـ 98 مغربي يهودي ومسلم .)
كان بالحي في سنة 1919 مجموعة من المرافق مثلا : فندقان ـ 4 مطاعم ـ 12 مقهى ـ 4 مطبعات ووراقات ـ 6جزارين ـ 3 مخابز ـ 2 سينما ـ 5 محلات لبيع المواد الغدائية ـ 3 نجارين ـ 2 خياطين ـ 2 ميكانيكي ـ 1 حلاق ـ 1 كهربائي

ويتواجد فيه الآن العدد الأكبر من الأبناك والادارات والفنادق والمتاجروالعيادات ...
اخذ اسمه من جبل جليز الملاصق للحي . والكلمة تعني بالأمازبغية ( الصخرة = اكلز ) . هذا الجبل كان مصدرا هاما للصخور التي احتاجها البناؤون آنذاك ( جلهم كان من الجبش الفرنسي ).
في سنة 1913 وبعد سنة واحدة من احتلال المغرب وبأمر من ليوطي قام القبطان landais لاندي بوضع تصميم مميز لحي جليز. فوضع فيه مجموعة من الشوارع يفوق عرضها 60 متر . وببعد النظرعزز الحي بساحات وحدائق فسيحة لا زالت ربما هي الأوسع حتى الأن على صعيد مراكش .

وحسب أحد الاحصائيات المنجزة سنة 1930 فقد بلغ عدد سكان جليز حوالي 1500 شخص . ثم تضاعف هذا الرقم مرات بعد قدوم أعداد مهمة من الوافدين من الجهات الأربع للمعمور . خصوصا من الفرنسيين والاسبان ( درب سبنيول )
القبطان لاندي كان مهندسا ورئيسا لمصلحة الأشغال البلدية بمراكش . وكانت أحد شوارع مراكش تحمل اسمه .. وهو الشارع الذي يسمى الأن شارع محمد الزرقطوني .
و




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,821,087,746
- عزلة ..
- الجراب --
- الجالوقة --قصة .
- أوركسترا .. قصة
- كلب العيد .. إلى المرحوم رشيد بوخير .
- سؤال المحال .. قصة قصيرة
- زهرا ..
- صيحة داخل القلب .. مجموعة قصص قصيرة


المزيد.....




- وزارة الصحة تنفي اقتناء اختبارات الكشف ب400مليون درهم
- البام يطالب بالكشف عن كل كلفة مواجهة كورونا
- موسيقى الاحد: چـارداش
- كاريكاتير العدد 4684
- الفنانة ماجدة منير في حوار لـ”الأهالي”: صفحتي على «فيسبوك» س ...
- أبو سيف: نسعى لتجميع الأعمال الفنية والأدبية الفلسطينية في ق ...
- بالوثائق.. فورساتين تفضح فساد زعيم بوليساريو وعائلته
- غياب لافت للفنانين خلال جنازة حسن حسني (صور وفيديو)
- فيديو.. ماذا قال الفنان حسن حسني عندما سمع بخبر وفاته؟
- آخر ظهور للنجم الراحل حسن حسيني (صورة)


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم الرزقي - جليز ..