أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الخزعلي - الشهادة














المزيد.....

الشهادة


ابراهيم الخزعلي
(Ibrahim Al khazaly)


الحوار المتمدن-العدد: 6493 - 2020 / 2 / 17 - 03:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هي الشمس التي لا تأفل

" أسماء الشهداء ، أخلد الأسماء "
فيكتور هيجو
كل شئ في الوجود يمكن ان يكون فيه جانب مبهم ، او غير مفهوم للجميع ويحتاج الى شئ من التوضيح أو الشرح ، وعندها تكون الآراء والأجتهادات مختلفة ، ولكل صاحب رأي ، يبدي ما يراه من وجهة نظره ومفاهيمه التي يعبر بها عما يراه، وبما هو مقتنع به ...
وهنا لا أريد أن أطيل في ما لا يحتاج الى كثير من الكلام بهذا الخصوص الذي هو كالشمس في الوضوح ، في كلا الجانيبن ، الشكل والمضمون ، والذي اعنيه هنا لا غبار عليه ، حتى لفاقد البصر .
فالشهادة هي أكبر من أن تخضع لمقاييس الحواس الخمسة ، وأعمق معنى من كل الأشياء ، وبما أن الأنسان هو أفضل وأقدس الموجودات ، ولا يقّدر بثمن ، إذاً الشهادة هي لا تنحصر بذات الشهيد الذي يقدم نفسه شعلة وضاءة تنير الدرب للآخرين، فهنا تكمن القيمة الكبرى ، ويتجلى معناها في الحياة الأنسانية الخيرة ، وديمومة الحياة الحرة الكريمة، وما دام معناها ينطوي على المُثُلُ العليا ، إذاً هي قيمة الأنسانية بكل وجودها ومعناها..
فيوم الشهيد الشيوعي العراقي الذي هو في الرابع عشر من شباط ، لا يعتبره الأحرار هو حكراً على الشيوعيين فقط ، إنما هو المعبر الحقيقي عن كل الشهداء الذين حملوا أرواحهم على أكفهم من أجل كرامة الأنسان وحريّته، وواجهوا كل قوى الظلم والشر والعبودية في تأريخنا المعاصر.
وإذا كان الرابع عشر من شباط هو يوم أقدم به النظام الملكي العميل على إعدام الكوكبة الأولى من الحزب الشيوعي العراقي وهم يوسف سلمان يوسف ( فهد ) مؤسس الحزب الشيوعي العراقي والرفيق زكي بسيم ( حازم ) وحسين محمد الشبيبي ( صارم ) ، فصعدوا الى أعواد المشانق ، ولم يرهبهم الموت ، بل أنهم جعلوا من أعواد المشانق سلالم للشمس ومنائر يعلو من مآذنها صرخة الحق بوجه الباطل ، لتُذكّر الأجيال على مدى التأريخ ، بأن الظلمة مهما إتّخذوا من أساليب البطش والقمع ، والوحشية ، فلا مكان لهم سوى مزبلة التأريخ .
ومثلما كان شباط 1947 هو السفر النضالي الأول الذي شقّ الطريق للأحرار ، فكان الثامن من شباط 1963 الأسود هو الملحمة الكبرى في الصمود والنضال ، التي لم يشهد التأريخ المعاصر مثلها في العالم أجمع بما قدمه الشعب العراقي من شهداء وفي مقدمتهم الشهيد البطل عبد الكريم قاسم ورفاقه ، ورافعي راية الحرية والأباء الشهيد البطل سلام عادل الذي ارعب الجلادين بصموده وشجاعته التي لم يشهد بني البشر من المناضلين والأحرار مثل ما لاقى من اساليب وحشية بكل ما تعني الكلمة من معنى ، على أيدي أقذر المجرمين القتلة في تأريخ الأجرام في العالم ، تلك العصابة ( البعث) التي صنعتها الدوائر الخفية التي لا تريد للشعوب التحرر من هيمنتها وعبوديتها ، والتي مازال العراق يعاني منها ، ومن يومها الأسود في الثامن من شباط 1963 !
فسلام عليكم ايها الشهداء والف والف تحية
والمجد والخلود لكم والخزي والعار للجلادين والقتلة

16.02.2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,547,539
- جَهْلٌ أَمْ تَجاهِلٌ أَمْ هُوَ الأصْرارُعلى ذَبْحِ العِراقْ؟
- العراق بين ( البوري والقوري)
- حُلُمٌ و ميلادٌ تَحْتَ الرّصاص
- بين الماضي والمستقبل
- قصّة قصيرة جدّاً - السّقف
- الأشكالية بين المناضل الحقيقي والمصطنع
- العلاقة الجدلية بين المثقف والسياسي
- حلقة أخرى من حلقات التآمر
- اليوم الخالد
- سماء بغداد القرمزية
- قصيدة - سلام انته
- قصيدة - يا علي
- قصيدة شعبيه - الجرح قصته طويلة
- شعر شعبي - القلم
- قصة قصيرة جدا - المخاض
- قصة قصيرة جدا- دندنة
- قصة قصيرة جدا - الكلمات المحترقة
- قصيدة - صور...
- قصيدة - صورٌ على جدران الزّمَن
- قصيدة - نُبُوءةُ الفَجْرِ الجديد


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية تنفي هروب أي من سجناء داعش في شمال شر ...
- أنباء عن وفاة عبد الحليم خدام في باريس
- كوريا الشمالية تصف خطاب بومبيو بالسخيف وتهدّد بتعطيل الحوار ...
- المغرب يلحق الدول العربية الأكثر تضررا بـ-كورونا-.. 574 حالة ...
- بالفيديو.. انفجار يستهدف خط أنابيب تصدير الغاز الإيراني إلى ...
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- كوريا الشمالية تصف خطاب بومبيو بالسخيف وتهدّد بتعطيل الحوار ...


المزيد.....

- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الخزعلي - الشهادة