أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - قطبا الفاشية الاسلاميون والعسكر














المزيد.....

قطبا الفاشية الاسلاميون والعسكر


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6493 - 2020 / 2 / 17 - 00:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دائما ما كانت العلاقة بين السلطة الحاكمة والجيش في العراق يشوبها الكثير من عدم الثقة، خصوصا أن العراق ومنذ تأسيس السلطة فيه 1921 قام بتأسيس قوة عسكرية لحماية السلطة، فبقيت العلاقة مرتبكة فيما بينهما، يتحالفون في بعض الاحيان " انتفاضة اذار 1991 " كأبرز تحالف، رغم الازمة الخانقة التي مرت بها السلطة آنذاك، او يختلفون حد الموت في اخرى "انقلاب 1958" وفيها قام الجيش بإعدام السلطة.
بعد احداث 2003 وقيام سلطات الاحتلال الامريكي بحل المؤسسة العسكرية، وتأسيس بدلا عنها مجموعة ميليشيات وعصابات مسلحة، رجعت سلطات الاحتلال عن قرارها وقامت بتأسيس الجيش مرة اخرى، لكن على اساس طائفي وقومي، وبتسليح هش، حتى تستطيع ان تضمن سلامة السلطة التي شكلوها، رغم كل ذلك فقد بقيت العلاقة بين سلطة الاسلام السياسي، المشكلة من الامريكان وبمساعدة بعض دول الجوار، وبين المؤسسة العسكرية، علاقة يسودها الشك والريبة وعدم الامان، أي لا ثقة مطلقا بين هذين القطبين الفاشيين، وما زالت تؤرق سلطة الاسلام السياسي فكرة الانقلاب، التي من الممكن ان يقوم بها احد قيادات المؤسسة العسكرية، وهذه السلطة ما برحت تحذر هذه المؤسسة من مغبة أي فعل قد يجر البلاد "للمجهول" حسب قولهم.
في فترة انتفاضة اكتوبر واثناءها، اضحت هذه العلاقة اكثر وضوحا، وبدأ العسكر بالتحالف مع هذه السلطة، خصوصا بعد ان عرف هذان القطبان الفاشيان حقيقة هذه الانتفاضة، والتي هي ازالة كل هذا النظام ومنتجاته، لهذا فأن المؤسسة العسكرية اليوم هي اكثر مدافع عن هذا النظام، بل انها قد سخرت كل امكاناتها للميليشيات والعصابات، بل انها اصبحت تأخذ اوامرها من قادة هذه الميليشيات ورجال الدين، فلم تتدخل هذه المؤسسة بشكل مباشر الا بعد خطبة جمعة، حث فيها الخطيب المؤسسة العسكرية بحصر القمع بيدها.
ان انتفاضة اكتوبر كانت ولا زالت تعري القوى التي كانت تخدع الجماهير بأنها "وطنية"، بل ان هذه الانتفاضة قد ازالت جميع الاقنعة عن كل المؤسسات التي عولت عليها بعضا من الجماهير. ان المؤسسة العسكرية وسلطة الاسلام السياسي الحاكمة، هما اليوم في حالة زواج كاثوليكي وفي خندق واحد، ضد قوى الجماهير المتطلعة للحرية والعيش الرغيد، وما على هذه الجماهير الا ان تمضي قدما بإسقاط هذا النظام البغيض وكل مؤسساته القمعية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,760,426,783
- من هم المندسون والمخربون؟
- الحقيقة لا يحجبها غربال السلطة
- بيان وزارة الدفاع محاولة جديدة لقمع الانتفاضة
- ما الذي تغير؟
- الصدر وعلاوي وجهان لعملة واحدة !
- من هو الرئيس الفعلي للعراق؟
- اقتحام ساحة التحرير وفرض المرشح بالقوة
- رئيس وزراء مقبول...ممن وكيف؟
- خيمة الاحرار وخيمة الأشرار
- من هي المؤسسة الامنية؟
- مصطلحات ساخرة -السيد حامي التظاهرات-
- الانتفاضة وإسقاط نظريات الحتمية الاجتماعية
- نهاية حكم القتلة واللصوص والسماسرة
- نداء قم ونداء الناصرية !
- الناصرية عاصمة الانتفاضة
- التصعيد السلمي بعد مهلة الناصرية تجسيد حقيقي لوعي وارادة الج ...
- ماذا وراء دعوات التظاهر لقوى السلطة
- التيارات الدينية والدعوة للتظاهر
- الانتفاضة ومحاصرة قوى الاسلام السياسي
- حول عالمية انتفاضة أكتوبر في العراق


المزيد.....




- يتسلل كالذئب في هيئة الأغنام.. دراسة جديدة عن كورونا -المخاد ...
- مباشر
- الحرق عراق
- بعد تفريغ تسجيلات الكاميرات… ماذا حدث لمقيم في السعودية تعمد ...
- فوكوياما يعيد النظر في أفكاره
- تقرير يتحدث عن إصابة أعضاء من العائلة الحاكمة السعودية.. بين ...
- العراق: بعد 17 عاما، هل نحتاج إلى تغيير النظام السياسي؟
- الجمل يدعو منظمات المجتمع المدنى للمشاركة فى مواجهة أزمة كور ...
- إصابات كورونا تتجاوز 1.5 مليون عالميًا.. والفيروس يقتل أكثر ...
- نيويورك تايمز: كورونا يضرب 150 من أفراد العائلة الحاكمة في ا ...


المزيد.....

- قراءة في الأزمة العالمية ومهام الماركسيين الثوريين العاجلة / محمد حسام
- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - قطبا الفاشية الاسلاميون والعسكر