أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - مقياس جديد للذكاء














المزيد.....

مقياس جديد للذكاء


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 15 - 09:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عالم على مركب يسأل جاره البسيط
العالم: هل تعرف الفيزياء؟
الجار: للأسف لا
العالم: خسرت ربع حياتك، ولكن هل تعرف الرياضيات؟
الجار: للأسف لا
العالم: خسرت نصف حياتك

بعد وقت قصير من هذا الحوار، هاج البحر وغرقت السفينة.
أدار الجار وجهه نحو العالم وهو يتخبط في الماء وسأله: هل تعرف السباحة؟
العالم: للأسف لا
الجار: خسرت كل حياتك

نشر موقع في الفيسبوك يُشَهر بالإسلام احصائيات عن علاقة معدل الذكاء والميول الدينية، وقد ذكر 19 فرقة دينية، وقد وضع في أعلى القائمة اليهود مع رقم 33، بينما وضع المسلمين في آخر القائمة مع رقم 4
https://bit.ly/2tZ85hz
وقد علقت على هذا المنشور بما يلي:
أظن أن هذه الدراسة متحيزية. لو كنت أنا، لوضعت اليهود في أسفل القائمة، والدليل على ذلك عدم مقدرتهم في العيش بسلام مع الآخرين وعجرفتهم، وهذا دليل على غبائهم.
فأجابني أحد المتابعين: جوائز نوبل العديدة التي حصلوا عليها تثبت بأنهم الأذكى
فرددت عليه: جوائز نوبل ليست دليل على الذكاء. في اللغة الألمانية هناك عبارة بليغة تقول: Fachidiot الغبي المتخصص
أجابني آخر: غالبية اليهود يعيشون في الولايات المتحدة في وئام على ما يبدو لي
رددت عليه: نعم يعيشون في الولايات المتحدة ولكن غالبيتهم يدعمون دولة إسرائيل النازية. وغالبية يهود كندا لهم نفس الموقف، وقد مولوا منتزه كندا الذي أقيم على قرية عمواس التي دمرتها إسرائيل عام 1967، وهكذا اصبحوا شركاء في جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية. أنظروا هذا الشريط عن تدمير عمواس وتدمير إسرئيل 81% من قرى فلسطين https://youtu.be/dGn8J4cftmU
رد علي الأول: النظام النازي الوحيد هو النظام الإسلامي، فهم لم ينهوا الحرب العالمية الثانية
أجبته: هل رأيت الشريط؟ أشك في ذلك. النازية خسرت الحرب في المانيا، ولكنها ربحت الحرب في إسرائيل
رد آخر: هذه الجملة العنيفة مثيرة للإهتمام ولم افكر فيها سابقا
.
حاولت في الأيام السابقة ان ابحث عن معلومات حول مقياس الذكاء، ولكني في الحقيقة لم افهم شيء منه. وكل ما فهمته انه لا يأخذ بالإعتبار مقدرة الشخص في التعايش مع الآخرين
.
والتعايش لا يتم فقط بين الأحياء بل أيضا بين الاموات
وجود مقابر منفصلة على أساس الطوائف تثبت أن اصحابها عنصريون متخلفون اغبياء، مهما كان عدد جوائز نوبل وعدد خريجي الجامعات
في سويسرا وحدت المقابر منذ 1874 ولم يعد هناك مقابر مسيحية. وليس لدينا إلا أغبياء مسلمين ويهود غالبيتهم يرفضون الدفن في مقابر موحدة
.
ولا شك في أن العامل الديني يلعب دورا هاما في معدل الذكاء.
وأشير هنا إلى الإعتقاد بأن الكتب المقدسة هي كتب نازلة من السماء
وكما قلت تكرارا ومرارا: لا ينزل من السماء إلا المطر والنيازك وبراز الطيور
وكل من يعتقد عكس ذلك مكانه الطبيعي مصحة الأمراض العقلية
وهذا ينطبق على كل من ينسب الكتب المقدسة لله، إن كان يهوديا، أو مسيحيا، أو مسلما.
.
اذن مقياس الذكاء الذي اقترحه مبيني على مبدئين
- مقدرة الإنسان في التعايش مع الآخرين فوق الأرض وتحت الأرض: وللأسف كل من اليهود والمسلمين والمسيحيين الصهيونيين هم أقل أناس يتعايشون مع الآخرين
- رفض نسبة الكتب المقدسة لله
.
وإذا نظرنا إلى منطقة الشرق الأوسط، رأينا انها منطقة موبوءة بالغباء، فهي أشبه بمصحة أمراض عقلية دون اسوار، ودون أطباء، ودون دواء، ودون أمل في الشفاء
ويلاحظ هنا أن في مدينة القدس أكبر نسبة مختلين عقليا في المتر المربع في العالم بسبب الدين. فكيف يمكن تحقيق السلام بين مجانين؟
.
يمكن ان تقترح كل الخطط التي تريدها لإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط، ولكن إذا لا يصاحبها دعوة جادة للخروج من الجنون والرجوع للعقل، فالسلام لن يتحقق أبدًا
فإذا كان الناس في منطقتنا لا يقبلون التعايش بين بعضهم في القبور، كيف يمكنهم أن يتعايشوا بسلام فوق الأرض؟
وأكرر هنا بأنه في سويسرا وُحدت المقابر منذ 1874 ولم يعد هناك مقابر مسيحية. وليس لدينا إلا أغبياء مسلمين ويهود غالبيتهم يرفضون الدفن في مقابر موحدة
علينا اذن ان نرفع القداسة عن الكتب المقدسة، ونرجع الناس إلى عقولهم وأن يقبلوا التعايش ليس فقط فوق الأرض، بل أيضا تحت الأرض.
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى: https://sami-aldeeb.com/livres-books
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb
https://www.patreon.com/samialdeeb





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,113,740
- عودة للإخوان الجمهوريين في السودان
- خيانة الإخوان الجمهوريين في السودان
- هل يحق وهل يمكن ترجمة القرآن؟
- جدعون ليفي - شخص واحد ، صوت واحد لإسرائيل - فلسطين
- كذبة جامعة هارفارد والمطبلون الغربيون للإسلام
- -إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ ٱ ...
- الزواج بين مسلمين وغير مسلمين وملحدين الحلقة 1
- الدين والديمقراطية وحقوق الإنسان
- اليهودية والإسلام ونقاش مع وفاء سلطان
- الفهم السليم للقرآن الكريم: سورة طه من الآية 53 إلى الآية 97
- تفسير سورة طه من الآية 1 إلى الآية 52
- إن كنت تريد ان تكون صادقا في نقدك للإسلام
- سامي الذيب نبي مستقل
- تفسير سورة مريم من الآية 88 إلى الآية 98
- لماذا لا يتدبر المسلمون القرآن؟
- الفهم السليم للقرآن الكريم: سورة مريم من الآية 64 إلى الآية ...
- الدين، وما ادراك ما الدين!
- تفسير سورة مريم من الآية 37 إلى الآية 63
- فلا خبر جاء ولا وحي نزل
- تفسير سورة مريم من الآية 1 إلى الآية 36


المزيد.....




- بدعم مايكروسوفت و-آي.بي.أم-.. بابا الفاتيكان يوافق على وثيقة ...
- المندوب السوري في الأمم المتحدة: أردوغان حول الجيش التركي إل ...
- خبير روسي: بطريرك الكنيسة القسطنطينية برثلماوس يخضع لإملاءات ...
- هل يحكم "يهودي" الولايات المتحدة الأمريكية؟
- هل يحكم "يهودي" الولايات المتحدة الأمريكية؟
- مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين بحادث سير غرب سلفيت
- هل يحكم -يهودي- الولايات المتحدة؟
- السيد الحوثي: يجب ان نخرج من واقع العالم الاسلامي المؤسف
- بطريرك القدس ينظم لقاء لممثلي الكنيسة الأرثوذكسية
- نزلة برد تدفع بابا الفاتيكان لإلغاء جميع اللقاءات الجماهيرية ...


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - مقياس جديد للذكاء