أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - محنة علاوي














المزيد.....

محنة علاوي


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 12:13
المحور: كتابات ساخرة
    


السيد محمد توفيق علاوي بين نارين ... التوافق الشيعي مع مجامله هامشيه للشارع بشخوص نزلوا للشارع دون ان يتبنوا مطالبه ... والتوافق الشيعي الكوردي السني على منوال من سبقوه ... وفي كلتا الحالتين سيكون في وضع لايحسد عليه الرجل جاء بتوافق طائفي والمطلوب منه تنفيذ شروط الكتل التي رشحته بينما يقف الكورد والكتل السنيه على تل الإنتظار طامحين بحصصهم المتعارف عليها بموجب شِرعة بريمر وعمليته (القوموطائفيه) ... وفوق هذا وذاك مطلوب منه إرضاء الشارع العراقي الذي هاج وماج وقدم أكثر من 700 شهيد و24000 جريح بينهم 5000 معاق وخُطفَ عشرات الناشطين ومازال آلاف منهم يواجهون شتى الإحتمالات وهم يفترشون أرض الساحات ويلتحفون السماء تتعرض حتى خيمهم للحرق والإزاله وهم يزدادون إصرارا على تنفيذ مطالبهم ولا أدري كيف سيتمكن الرجل من إرضاء كل هذه الأطراف ؟ .
علاوي يشبه في محنته ما واجهه المعلم قاسم في تلك القريه النائيه التي تم نقله لها إداريا لأسباب سياسيه :
زاره (المفتش) وكان المعلم قاسم هو الوحيد في المدرسه الواقعه في عمق الأهوار ... كانت المدرسه بمرحلتين (الصف الأول والصف الثاني الأبتدائي) ولعدم وجود معلم ثاني كان الرجل يُدخل تلاميذ أحد الصفوف في (الصريفه الأولى) ويكلفهم بواجب ويتركهم منشغلين به ويدخل (الصريفه) الثانيه ليجد المرحله الثانيه بإنتظاره فيشغلهم بواجب آخر ، إستقبل الزائر وكله أمل أن يساعده في حل بعض مشاكله وتخفيف معاناته لكن الضيف بادره بمجموعة أسئله مُحرجه من قبيل كيف يترك التلاميذ دون أن يكمل معهم الوقت المحدد للدرس ؟ ولماذا هم الآن خارج الصف (الصريفه) ؟ ولماذا ولماذا .. ؟؟؟ . ... عرفَ قاسم إن زيارة المفتش ليست من باب متابعة أوضاع المدرسه وإنما للتنغيص عليه وإستفزازه والضيف ليس محايد ولا مهني ... وهنا بادره بسؤال بعيد عن مشاكل المدرسه لأنه عرف أنها ليست محل إهتمامه:
(إستاذ إنت تريد حل مشكلة صفين وإداره بواحد لايستطيع النوم ليلا بسبب البعوض ولاينام بالنهار بسبب [الرفش]؟ )
[الرفش] نوع من السلاحف معروف بِعَضَتهِ القاسيه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,708,820,700
- (شيخة غضبان)
- كورونا الأحزاب العراقيه
- الدكتور علاء الركابي مع التحيه
- (تغليسه)
- إنتفاضة (حسن الوصخ)
- عراقيات
- الطرف الرابع
- خبرات (علكم)
- خطبة (إسعيده)
- خطايا إضافيه للطبقه السياسيه
- للتحدي عنوان أخر
- وصلت رسالتكم أيها الأفذاذ
- (شلون تِحبَلْ)؟؟؟
- الصفيق
- دار (صاد)
- مابعد الأستقاله
- لاحل بدون إستقاله
- مطالب الشباب ومسؤولية السلطه
- دموع الأبطال
- يوم الشباب العراقي 25 -10


المزيد.....




- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مقترحات تعيين في مناصب عل ...
- ملامح الموصل وأخواتها بواشنطن.. التقنيات الرقمية تعيد الحياة ...
- أكثر من 100 فيلم في الدورة الأولى لمهرجان البحر الأحمر في جد ...
- مباحثات بين بوريطة و رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا
- هضبة الغناء.. كيف استطاع عمرو دياب البقاء على القمة 30 عاما؟ ...
- من -أم كلثوم- إلى -أغاني المهرجانات-... هل يتلاشى الفن لصالح ...
- الصحراء .. الشيلي تجدد دعمها لمقترح الحكم الذاتي
- فيديو... لحظة موت فنان روسي بسبب موجة عاتية
- إيلتون جون يوقف حفلته بشكل مفاجئ بسبب التهاب رئوي (فيديو)
- انتخاب إدريس لزعر رئيسا جديدا لجماعة المضيق


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - محنة علاوي