أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - درس أول في الكتابة الساخرة














المزيد.....

درس أول في الكتابة الساخرة


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6473 - 2020 / 1 / 26 - 10:13
المحور: الادب والفن
    


يبدو أن بعضهم لمايزل يعتقد-وبأسف- أن السخرية-فناً وكتابة- هي ابنة الكسل المعرفي، وأنه يمكن التوجه إلى عالم هذا الفن الرائع، والإبداع فيه، مادامت السخرية، قبل كل شيء، مائزة، نادرة، لافتة للانتباه، بأكثر، وفوق كل شيء، إنها لاتحتاج- بنظرهم- إلا الحدود الدنيا من الموهبة، وأدوات الكتابة، والرصانة، وتتيح لهم التنصل من المسؤولية، بكل سهولة، على طريقة: أنا أمزح....!في اللحظة التي يشعر فيها بضعف المحاججة لديه، إزاء أي إساءة متعمدة، يرتكبها، إذا لقيت مجابهة، واستهجاناً من قبل الآخر، "المتناول"-بفتح الواو- بغرض النيل منه، ولأغراض محض شخصية، لدى ضيقي الأفق في هذا الميدان...
وإذا كانت حركة الطفل الصغير، في فترة الحبو، والمناغاة، تبحث في نفس ذويه الفرح، وتدعوهم للابتسام، والضحك، معه، إزاء أية حركة يقوم بها، بريئة، فذلك يكمن في أن كل تصرفات هذا الطفل الصغير الذي لايتجاوز عمره الأشهرالقليلة، هي موغلة في البراءة، والروعة، على عكس مايقوم به الراشد الذي قد يبتعد، تدريجياً، عن سطوة البراءة، من خلال الخضوع لتأثيرات خارجية، جديدة، مختلفة...
إن السخرية في الحقيقة في الحقيقة فن رفيع، سواء، أكانت مرة، أم هازئة، مضحكة، فهي لا تتأتى للمرء عن طريق"محض" التمني، أو المحاكاة، أو الببغاوية، أو لمجرد ملء فراغ في هذا المجال، أو إشباع نزوة في النفس، وتحقيق مىرب، وغايات، وسوى ذلك، من دوافع، فلها أسسها، وأصولها، وقواعدها، وضوابطها، ومقوماتها، فهي حقاً عالم كامل، وخاص، طالما لجأ إليها المظلومون في القاع الاجتماعي في وجه الظلام، تاريخياً ولم تكن في يوم من الأيام ترفاً، كما هو قالها الآن على أيدي بعضهم من أشباه الساخرين
وإذا كانت السخرية، في الكتابة، والحديث، والفن، والتمثيل، تتطلب الجرأة من الساخر، فهذه السخرية، يجب أن تكون مدروسة، مستساغة، من قبل الطرف الآخر، والموجهة إليه، لا أن تمارس قمعيتها، وسلطتها ناسف للقيم الأخلاقية، مخدش لكل فضيلة وحياء لمجرد توفر المناخ، أي مناخ كان لممارسة أسوأ أشكال العنف الفني، بل تكون المقاييس دقيقة، فتتناول شخصية نيرون، أو غورو- على سبيل المثال- من قبل الساخر-أياً كان- ينبغي أن يختلف تماماً عن طريقة تناول شخصية البطل الوطني.
وهكذا لا أن يتساويا لديه في كفتي ميزان واحد، بل ولا يجوز-بأي حال- التهكم من كليهما بالوتيرة نفسها، إن لم نقل النيل من الأخير، لصالح الأول، في ظل اختلال القيم، والمقاييس، بل والضوابط اللازمة.
والفنان، أو الكاتب الساخر، على أي حال، مطالبان بإدراك مدى الوظيفة التي ستؤديها سخرياتهما، فهي ليست مجانية، رخيصة، ممجوجة، مقيتة، اعتباطية، حيث إننا جميعاً لنتذكر برناردشو في هذا الميدان، بل ولنستشهد بمفارقاته الماتعة التي تقطر كاريكاتيرية، وتنضح دلالات.
ولعل الضرب الرخيص، من هذا الفن- فيما إذا سلمنا جدلاً، وسميناه هو الآخر فناً- إن يتنصل الساخر-كاتباً أم فناناً-من كل القيم الموجودة، ويقدم مادة مبتذلة، ملفقة، لا عمق لها، لاطعم لها، ولا دلالات، تجتزىء كلام الآخر، بعبثية قميئة، بل تكرره بسماجة وببغاوية، وولدنة في سياق يتنافر وديدن الهزل المحترم وعلى سبيل المثال:
- أراغول الساعرالفرنشي السهير
- أنا أبو السعرالحديش والفن الساخل
- جنكيز آيتماتوف ساحب ريواية الموعلمو الأوول
- نشيب محفوس أور كاتب عربي يحسل على جائزة النبل
إلى ماهنالك من عبارات تسوق عنوة في إهاب الهزل" الولادي" لا موهبة وراءها، من خلال تحوير أحرفها، وإمالتها، وحذف نقاطها، أو إضافة نقاط إليها، على نحو مستهجن، يمكن التساهل معه في الشارع، أو المقهى، أو باص النقل الداخلي، أو السهرة، أو جلسة السمر، أو المشرب، لا أن تجعل من اللغة اللامسؤولة لغة الإبداع والفن، فهل من كاتب أو فنان محترمين، يرضيان بأن تكون استراتيجية اللغة الإبداعية لديه، على هذه الشاكلةةة من البؤس، والسوقية، والابتذال والصبينة، بل الطريف أن نفراً من هذا الضرب، قد أصيب بعدوى داء السأسأة، والفأفأة، والهأهأة، والمأمأة، التي تدعونا أن نقول لهم ودون تردد: كغ غ غ غ ..يا.....سباب، وذلك جرياً على لغتهم، وأسلوبهم- معاذ الله- !!أتذكر، أنني ذات مرة قلت لصبي عرف بكثرة ممارسته الإساءة، والتهريج، والنهش، والعنف في سلوكه، وكتاباته، بل والدس، والافتراء على كل من لايروق له:
ترى لو أن واحداً تحدث عن المثلبة الفلانية في سجلك الشخصي، ناصع البياض، فماذا سيكون موقفك؟ ورحت-على الفور- أذكره بحادثة شنيعة اقترفها ذات يوم-على سبيل المثال فقط- ضمن سلسلة إبداعات شخصية مماثلة يحفل بها تاريخه الشخصي، وتدعو حتى من لم يعرف الخجل في حياته، إلى الخجل من جراء مواجهته بها، واستعراضها أمامه، من قبيل الغمز والنيل منه، وزجه إلى محرقة الإحراج، وهنا تعرض الصبي لموقف حرج، إذ احمرت وجنتاه، وأربد، وارتبك وتدفق الدم في عروقه النابية، وتعرض لحبسة حقيقية في الكلام، تتنافى ورعونته، ومنهجه السليط في الحياة، قبل أن يتفوه متوعداً مهدداً قائلاً:
سأحطم رأس كل من يتفوه بهكذا كلام، س....
وهنا قلت له وبهدوء تام:
أ ولا يعتبر حديثك عن فلان الفلاني، وفلان، بل وفلان... انتهاكاً لخصوصيات، ما كان يمكن التطرق إليها، فيما إذا كانت صحيحة، وأنت معروف بكثرة اللغو، والطعن، والفرية، ثم هل تتجرأ يا أخي، أن تشير بشيء من مثل هذه اللغة التهكمية إلى فلان الفلاني"....." بالرغم من شروره وبشاعته-وذكرت له اسماً- ذا سطوة شديدة، فعليك أن تكون ذا خطاب واحد، تقوله في الناس جميعاً، فيما إذا ارتموا في شباكك، لا أن تتجبر، وتتنمر أمام من تخالهم ضعفاء، وترتعش ، وتموء أمام كل ذي سلطان، فصمت" صاحبي:، مرة أخرى، وهو يدفن نظراته في مساحة ضئيلة بين قدميه، من دون أن ينبس ببنت شفة، فرحت أردد على مسمعه قول الشاعر العربي:
إذا شئت أن تحيا سليماً من الأذى وحظك موفور وعرضك صين
لسانك..لاتذكر به عورة امرىء فكلك عورات وللناس أعين...

ملاحظة
المقال نشر منذ حوالي ربع قرن في جريدة"تشرين"/
من مخطوط بعنوان" زوايا مستقيمة"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,711,890,921
- الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بعض من حكاية ا ...
- 2020
- رواية شنكالنامة للكاتب إبراهيم اليوسف تحظى باهتمام نخبوي وشع ...
- حوار مع أمير البزق سعيد يوسف
- رحيل الشاعرالبدوي الجميل في وداعية أبي سلام- فاضل فهيم الحسو ...
- هكذا كتبت عن مهاباد وآيات الله وبشار الأسد قبل أربع عشرة سنة ...
- توابع منظومة ب ك ك و بوادر استحالة إمكان التغيير من جديد.. خ ...
- توابع منظومة ب ك ك و بوادراستحالة إمكان التغيير خطف تسعيني س ...
- مطارنة وآباء وكهنة قرابين مسيحية على النطع الداعشي: أسئلة من ...
- انتفاضة أحذية الكرد بين الرمزية والاستراتيجيا
- محاولة إرهابية أخرى لاغتيال مدينة اسمها: قامشلو..!
- الكرد يهزمون ترامب؟!
- حين تخسر كثيراً حين تربح كثيراً.. كشف حساب شخصي
- غوبلز تركيا وكتائب إعلامه التضليلي المرافق
- في غياب شخصية القائد السياسي الجامع: كردستان سوريا مدرسة للو ...
- حذاء عامودي، حذاء أفقي
- لواء المنتصر بقلمه: إبراهيم محمود، عن بسالاته، وعنا جميعاً
- الكاتب و أولويات حالة النفير العام
- عضوية النادي الإقليمي الدولي لعداء الشعب الكردي
- في غياب آخر مؤسسي الحزب الكردي الأول: القائد السياسي عبد الح ...


المزيد.....




- سفير قطر بالأردن: علاقتنا -دافئة-.. ولم تتأثر بخفض التمثيل ا ...
- تحقيق استقصائي: وزارة الثقافة موّلت مشاريع وهمية نفذها أموات ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالمواد المخصبة ودع ...
- التماس لـ-العليا الإسرائيلية- لإلزام مكتب التشغيل بالقدس تقد ...
- اختتام فعاليات معرض الثقافة اليابانية في جامعة النجاح
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- ظريف: رفض الاستسلام للظلم هو ثمرة الثقافة الايرانية
- مفكر كاميروني: العالم يدخل عصر -التوحش- وأفريقيا مهد الإبداع ...
- السياحة الثقافية ” : تشغيل رحلات ” شرم الشيخ – الأقصر ” يضيف ...
- تبون فقد عقله.. الجزائر تستدعي سفيرها في الكوت ديفوار للتشاو ...


المزيد.....

- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إبراهيم اليوسف - درس أول في الكتابة الساخرة