أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - حلبة المحاور وصراعها في العراق














المزيد.....

حلبة المحاور وصراعها في العراق


عباس عطيه عباس أبو غنيم

الحوار المتمدن-العدد: 6468 - 2020 / 1 / 18 - 20:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


علينا فهم العراق ومحاور الشر التي تحيط به ومن هذه المحاور الأخوة الأعداء الذين زجوا فيه بصراع دامي لن يتخلص منه إلا بحوار شامل لجميع الأطراف وأن غلبت عليهم الشحناء والتباغض التي شكلت لديهم روح المحاصصة والمماصصة لخلق عالم متغير المسارات واليوم العراق لا يحسد على مواقفه في المنطقة .
شهد العراق ربيعاً ذات صبغة ديمقراطية انتهجتها السياسية الغربية في المنطقة لتسقط ورقة التوت التي عرفها الشعب العراقي بقسوتها اتجاههم وهذه الورقة التي سقطت أكل طعمها الأحزاب سياسية التي كانت تقاتل في جبهات القتال لتسقط هيبة حكومة البعث لكن دون أودليجيات تذكر فقط خوضها في قتال دامي داخلياً وخارجياً مما جعلها أكثر حضاً عندما عادت إلى العراق .....
جاءت إلى العراق تحمل هموم الماضي لجعل العراق أكثر أمناً وازدهاراً يأكل الجميع من خيراته بلد متعدد المشارب .......... أستغفله السياسيون في ظل التجاذبات التي تمحور من خلالها التخندق الطائفي لجعل المنظومة الكردية هي من تمسك بوسطية العصا مما جعلهم أكثر أمناً من الجميع لتمركزهم في وحدة العراق شكليا لتمرير مخططات تتلوها مخططات وكذلك انتهجوا أنفسنا السنة أود لجيات تحقق أهداف مؤجله لعلهم لم يدركوها بعد لما لها من تصحر فكري في نفوسهم التي ركزت على ضرب أنفسهم في بعضها .....
علينا أن ندرك العراق والعراقيون تتجه بوصلتهم إلى أين ؟وهل هناك من يدرك أهمية العراق في المنطقة ؟ليرجع الجميع اليه ونبذ الحساسية المفرطة التي أستخدمها الجميع دون تفكر وتروي لينتج من خلالها عقل يدرك مساوئ بلد مزق طائفيا ولن ينفعه مصالحة وطنية ولا غيرها ما لم تدركه الرحمة الإلهية والخروج من جميع الأزمات التي تزج بها دول الجوار ولم يكن في معزل من مخططات الغرب الذي يحمل في طياته تقسيمه ...

لعل سائل يسأل هل هناك تقسيم في الأفق مما يجري نعم هناك تقسيم يدركه الجميع بات وشيكاً أن قبلنا ذلك أو لا نقبل فالجميع يريد ذلك وما هذه المظاهرات التي حصلت في تشرين والتي انقسمت على نفسها منهم من يرى سلميتهم في تحقيق المطالب وأما الشق الثاني الذي يرى أن غلق المدارس وحرق الإطارات وقطع الطرق لدليل على تحقيق المطالب وهذا ما جرى للحكومة وضع نفسها في محل لا تحسد عليه .......
شكلت هذه المرحلة صراع إقليمي دولي تحت متبنيات الهدف المعلن وأن شكلت عدة محاور تلعب لسحب مصالحها دون التفكير في واقع الأمة وما يجري لشعب العراق في ظل هذا الربيع المتكامل الإضلاع وهذا ما يطرح علناً في ساحات التظاهر ما يجعل العراقيون أكثر نضجاً في اتخاذ القرار المناسب في ظل تداعيات المحاور والصراعات التي جعلت من العراق ساحة لتصفية الحسابات من قتل لنشطاء وصحفيين وغيرهم ممن رفعوا صورهم في ساحات التظاهر ؟.
أن المحاور السياسية والتي تتبنى أهدافها حسب معطيات المرحلة الراهنة من تقسيم العراق لثلاث دويلات متفاهم عليها في توزيع الثروات وكيفية الانضمام إليها سني ...كردي ...شيعي ...لتبقى الأقليات تدور في جميع المراحل لعدم اكتمال التغيير الديمغرافي وهذه المواقف تتبناها عدة مكونات سياسية ويبقى السؤال لماذا سالت هذه الدماء ؟ومن يتحمل وزرها ؟يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم .

ربما نتفق أو لا نتفق على مبدأ أقامة العلاقات الحسنة مع دول الجوار وهل هناك دولة جارة لم تقدم لنا يد العون في التصعيد السياسي وجعل العراق ساحة متداخلة في الصراع الطائفي والأزمات التي لعبتها بدورها الكبير لتأجيج النزاعات المختلفة وما يجري الآن في مناطق الشيعة لدليل أن الفجوة كلما تكبر يزداد الحس العشائري الذي لعب دور ريادي في حلحلت كثير من المشاكل وهو دور في غاية الرقي والانسجام .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,551,685
- علينا فهم مسؤولية المثقف والناشط الوطني؟؟؟؟ علينا أن نعي شيء
- علينا فهم مسؤولية المثقف والناشط الوطني؟؟؟؟ الحلقة الثانية
- هل أخطأت الحكومة في حق شعبها ؟
- غياب المبادرة وإستراتيجيتها .........
- الحضور العراقي والتصدي الشريف
- مستقبل العراق وأهله في ضل الديمقراطية ؟!
- مجرد رأي
- هل يشهد انتحار الديمقراطية في العراق ؟
- العراق حلم الصهيوامريكا هل يضيع قريبا
- من يضع خارطة الطريق لما بعد التظاهرات !
- العراقيين كما يقولون أم كما يرون !
- قائد من قادة الدعم اللوجستي ترجل من دعمه
- قل لقداسة ...... كن خادماً للشعب !
- الفرصة الشيعية الضائعة................!
- هل علينا التكهن ب ......؟
- فلنقف مستذكرين شهدائنا
- لم يزل نهج الحسين وضاحا
- رسائل من عاشور الحسين
- التغيير ثورة تاريخية يشهدها من ضد من
- دور المنظمات والمؤسسات في المجتمع


المزيد.....




- -خطأ وحماقة-.. الحرس الثوري الإيراني يهاجم اتفاق السلام بين ...
- تونس.. حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة وسط البلاد
- شركة Vivo تزيح الستار عن هاتف متطور بسعر رخيص
- تقرير: إدارة ترامب تمنح الشركات المتعاقدة مع البنتاغون إعفاء ...
- نجاة فتاتين بأعجوبة بعد بقائهما 15 ساعة في البحر
- أردوغان: لن أسمح أبدا بالبلطجة في الجرف القاري التركي
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - حلبة المحاور وصراعها في العراق