أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسام محمود فهمي - مَفاتيحُ الحِكمةِ














المزيد.....

مَفاتيحُ الحِكمةِ


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 6466 - 2020 / 1 / 16 - 22:13
المحور: المجتمع المدني
    


قال تعالى في سورةِ البقرة: "يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا". الحكمةُ هي إتقانُ العِلمِ والعملِ، هي الصوابُ في القولِ والفعلِ. من الحكمةِ عدمُ التدخلِ عن غيرِ علمٍ، وتجنبُ الكلامِ عن جهلِ، ومنها التزامُ الحدودِ في التعاملاتِ وتقديرُ ذكاءِ الآخرين.

من أفاتِ الحياةِ عمومًا والعملِ خصوصًا، التعاملاتُ مع أدعياءِ الحكمةِ الذين يتصورون أن بيدِهم مفاتيحَها، منحوها لأنفسِهم، بوضعِ اليدِ دون أن يؤتوها. هناك من يتخيلون أن الحكمةَ تأتيهم مع شغلِ كرسي مسؤوليةٍ، فينسون أنفسَهم ويتصادمون مع من يفوقونهم علمًا وخبرةً، تراهم يتدخلون بلا خجلٍ فيما لا يعون وكأن اِفتعالاتِهم وخزعبلاتِهم هي منتهى الحكمةِ؛ ما من خاسرٍ إلا العملَ، جامعةً أو شركةً أو فريقَ كرة.

أدعياءُ الحكمةِ لهم دروبُهم ودهاليزُهم، يُصورون أنهم فكرًا جديدًا، شعبطة في 25 يناير ماشي، فإذا هم على كراسي مسؤولية؛ كيف؟ سهوةُ زمن؟ أم خطيةُ بشرٍ فتحَت لهم طريقًا ليس لهم؟ طريقًا للعنترياتِ والانفلاتاتِ السلوكيةِ واللفظيةِ؛ وُضِعوا على كرسي أعلى وأكبر منهم. كم من أدعياءِ حكمةٍ صُعِدوا وأُجلِسوا لحساباتٍ ليست من صالحِ العملِ، حساباتٌ تعلوها مظهريةُ شغلِ الكرسي، وما من ورائها إلا اِخفاقاتٍ بلا نهايةٍ.

في الحياةِ اليوميةِ، يكونُ تجاهلُ أدعياءِ الحكمةِ أصَحَ السبلِ. لكن ما ذنبُ العمل وكرسي المسؤوليةِ كي يُضارا بهم؟ يسيئون لأنفسِهم شأنُهم؛ فعلًا يصدُقُ فيهم "وَمِن نَكَدِ الدُنيا عَلى الحُرِّ... أَن يلقى دَعِيًا ما مِن رؤاهِ بُدُّ".

مفاتيحُ الحكمةِ ليست للكلِ، يا لتعاسةِ جامعةٍ أو مؤسسةٍ فيها من أدعياءِ الحكمةِ،،

اللهم لوجهِك نكتبُ علمًا بأن السكوتَ أجلبُ للراحةِ والجوائزِ،،





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,054,077
- عقودٌ مؤقتةٌ للمتفوقين في الجامعاتِ ...
- للكَذبِ أرجلٌ وأيادي ...
- الشرشوحة ست جيرانها
- علماءُ مصر غاضبون…
- ‏... في التاريخ
- مؤلف داعشي…
- هل فريقُنا من حالِنا؟
- غيومًًًٌ في الجامعاتِ ...
- مَهَمَّةٌ قَوميةٌ ...
- الاحتفالاتُ أولًا ...
- البرامجُ المدفوعةُ والجودةُ في جامعاتِ الحكومةِ
- تخَلصوا منهم واطرَحوهم أرضًا ...
- التوك توكيزم...
- مصر والبحثُ العلمي
- التمييزُ في المعاهد الخاصة ...
- الجُدودُ فازوا بجوائزِ نوبل
- العِلمُ تحت الكنبة ...
- الشراكةُ مع الجامعاتِ الأجنبيةِ .. تعليمٌ أم ...؟
- التعليمُ الخاصُ في جامعاتِ الحكومةِ .. القُدوةُ والمُحتَذى
- السلام الوطني في المترو ...


المزيد.....




- مسؤول أوروبي يدعو قطر لإلغاء قوانين تحد من حرية التعبير
- الأمين العام لجامعة الدول العربية يرحب باتفاق تبادل الأسرى ب ...
- مئات العراقيين يتظاهرون في كربلاء دعما لترشيح الناشط علاء ال ...
- الرئاسة الجزائرية: وسيط الجمهورية همزة وصل بين السلطة والمجت ...
- النيجر: قتلى في تدافع خلال توزيع مساعدات على لاجئين
- النظام التركي يصر على محاكمة المفكر عثمان كافُالا
- غوتيريش يشيد بجهود ايران وباكستان في استضافة اللاجئين الافغا ...
- انتقاد أممي لمستوى التعذيب بالبحرين وظروف -غير إنسانية- لمعت ...
- تونس: ضبط شاحنة مهاجرين غير شرعيين على متنها 34 شخصا من جنسي ...
- بينهم شقيق الرئيس اليمني.. الجزيرة نت تحصل على تفاصيل اتفاق ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسام محمود فهمي - مَفاتيحُ الحِكمةِ