أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - اليربوع الذي إبتلع عينا آدمية.














المزيد.....

اليربوع الذي إبتلع عينا آدمية.


فتحي مهذب

الحوار المتمدن-العدد: 6465 - 2020 / 1 / 15 - 22:01
المحور: الادب والفن
    


ثلاثون سنة ونيف
كل سنة حزمة من المسامير التي صنعت في ورشة الشيطان..
صار يتقن لغة المرايا المتحولة ذات اللغة الزئبقية المشفرة..
لقد شهدت المرآة تحولاته الفيزيولوجية والروحية والعصبية على مر عقود ثلاثة وهذا يعزى إلى العدسة اللاصقة التي أساء إستعمالها طوال شهرين محدثة ضررا فادحا في عينيه الكستنائيتن المشبعتين بخضرة خفيفة.. مخلفة آثارا جانبية مزمنة..
تعرت شجرة أهدابه وامتلأت حواف عينيه بالقذى الذي ما فتئ يتجدد باستمرار مذهل كما لو أنه خلية سرطانية خبيثة..
لم يجد بدا من اللجوء إلى مرآته ليتأمل هذا العراء الذي خلفته العدسة اللعينة ..
عبثا كان يزيل القذى المتجوهر في أطراف عينيه..ليتجدد بعد سويعات..
اختلف إلى أمهر الأطباء النطاسيين
في هذا الاختصاص لكن لم يتغير
شيئ .. باءت كل الأدوية بالفشل..
العدسة كانت وراء هروبه من معتقلات الجسد إلى جسد شفاف خارق مليئ بالأسرار يسمى مرآة..
وقد تعمقت علاقته الأيقونية الأثيرة بها .. إغتدى كائنا مرآويا مهجوسا بالتحديق في تفاصيل عينيه اللتين صارتا موضع فضول الآخرين ..
كان يتوسل للمرآة أن تحول عينيه إلى عيني إلاه أسطوري خاليتين من الشوائب والمثالب ليقاوم خفافيش النهار التي تهاجمه حتى في غابة النوم المترامية الأطراف..
صار مولعا بالنظر إلى كل شيئ ذي عينين..حتى الذبابة المهملة القميئة كانت مثار تأملاته العميقة..
-لماذا لا أملك نظرا ثاقبا مثلها..
وجناحين مدهشين يساعدانها على استفزاز أرنبة أنف الملك أو لسعة شحمة أذن المومس..
كان يرى استعمال النظارات ضربا من الحوب والمعرة وطفق بصره يغور مثل شمة في النزع الأخير..
كان لسوء إستعمال هذه العدسة اللعينة التي غيرت مجرى حياته
وقلبت مفاهيمه رأسا على عقب..
ٱنهالت على عقله طوابير من النيازك الهائلة محدثة تشققات فظيعة لا فكاك له منها..
هل ثمة حفرة عميقة داخل روحه?
كان يردد دائما أن روحه الهرمة كانت فيما مضى تسكن جسد يربوع أعمى لما دهسته شاحنة مجنونة ذات ليلة شتائية مرعبة
انتقلت إلى حيز جسده الملعون
لما قذفته أمه مثل غوريلا متعفن في أحد المستشفيات ..
لكن لماذا يراوده احساس كابوسي بأن شيئاما ما عتم يجذبه إلى سلالة اليرابيع صار يكره الأماكن العمومية ويأنف من معاشرة البشر
ويختلي في غالب الأحايين في المرحاض ..إنه يجد راحة غريبة
داخل هذا المكان الشبيه بقبر متعطن .. يخرج مرآته.. يتأمل عينيه المتآمرتين اللتين دمرتهما
العدسة اللاصقة .. يمضي ردحا من الزمن مثل يربوع ضخم تلاحقه هراوات جحيمية وأشباح
هشة لأموات المذابح الطائفية..
ثم يدس المرآة في جيبه وينصرف
ثلاثون سنة مضت..
-ماذا فعل أطباء العيون ..
-لا شيئ..
لم تفلح وصفاتهم في تقليص هوة
الحزن التي خلفتها هذه العدسة الملعونة..
البائسة أمه نهرته مرارا ليستنكف من هذا الكائن الدخيل في عيني الجميلتين بيد أنه أصر على إيذاءهما بأصابعه التي تشبه مخالب يربوع هجين..
بعد زمن غير قصير اشتد حنينه إلى استعمال هذه العدسة الكابوسية فتح عينيه المتهدلتين ثم أدخل هذا الكائن الغريب في حدقتيه ..
أحس بوخز شديد أضطر إلى نزعهما بسرعة جنونية لكن هذه المرة لم ينزع العدسة بل قلع عينه
التي سقطت من بين أصابعه مثل
جرم زئبقي شفاف ليلتقطها يربوع
يترصد حركاته بدهاء مفرط متجها نحو المرحاض بسرعة نيزك .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,720,581,596
- لا يهمني العالم في شيء
- البيت الملعون
- شذرات
- النهار حبل طويل بيد الرب
- غيمة تحاول الدخول من زجاج النافذة
- أوقفوا الحرب أيها القتلة
- قلقامش الصغير
- من دفاتر بهلول
- دعاء الأرمل
- العائد من جبل الموت
- الساحر في خلوته
- نهايات غير منتظرة
- تغريدة الصباح٣
- عطور نادرة
- عذابات إرميا المهذب
- قطار ينبح في حديقة ألأرملة
- الشاعر في عوده الأبدي
- لنتفاوض يا الله
- المجد لجميزة حتحور
- متسول سيميائيات


المزيد.....




- مكتبة -الرئاسة-.. صرح الثقافة المفتوح للجميع في العاصمة التر ...
- حقيقة كشفها مخرج سينمائي.. آبل لا تسمح للأشرار في الأفلام با ...
- فنان خليجي يدخل الحجر الصحي للاشتباه في إصابته بفيروس -كورون ...
- مثقفو البحيرة يشكرون -علاء الشرقاوي- على مبادرة تشجيع القراء ...
- فيلم جيد في موسم باهت.. هل يستحق -صندوق الدنيا- المشاهدة؟
- حفظا لروائع السينما العربية... مهرجان البحر الأحمر يرمم رائع ...
- صحيفتان فرنسيتان: أعجوبة السعودية.. عندما يغازل الفن الدكتات ...
- نقابة الفنانين: حكومة علاوي لن تكون مغايرة للحكومات السابقة ...
- بحيرة بايكال تحتضن مهرجانا دوليا للتماثيل الجليدية
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي يقدم للعثماني دراسة حول السياسة ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي مهذب - اليربوع الذي إبتلع عينا آدمية.