أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - فمراكش... التي عهدت... لم تعد... كما كانت...














المزيد.....

فمراكش... التي عهدت... لم تعد... كما كانت...


محمد الحنفي
(أيê عèï الله أو المîêçٌ )


الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 13 - 11:08
المحور: الادب والفن
    


فمراكش...
صارت غريبة...
وصار الأهل فيها...
غرباء...
لا الأهل فيها...
يستطيعون الاستجابة...
ولا الأصدقاء...
فالعجز...
أصاب الجميع...
والأصدقاء...
لا يحتضنون القريب...
قبل البعيد...
والمعارف...
في كل الدروب...
في كل الأحياء...
غادروا الدنيا...
إلى دار البقاء...
وصرت غريبا...
عندما آتي إليها...
ولا أشعر أني...
أفتقد نفسي...
إلا عندما...
أتجول...
في شوارعها...
ولا يستطيع الأهل...
القيام بالجولان...
حتى في الأحياء...
°°°°°°
والناس جميعا...
مهووسون...
بيوم القيامة...
بالحساب...
يوم القيامة...
ولكنهم...
بلحاهم المنسدلة...
على كل الصدور...
عندما يمارسون...
التجارة...
يكنسون...
كل الجيوب...
عندما يتعاملون...
مع الباحثين...
عن حاجتهم...
من الوافدين...
أو من سكان المدينة...
مع كل الأجانب...
ينفرون الوافدين...
على هذا الوطن...
من أجل السياحة...
من هذا الوطن...
°°°°°°
وكل...
من يقدم الخدمات...
لا يتعامل...
إلا بارتفاع...
قيمة الخدمات...
فكأن أجور العمال...
والأجراء...
وباقي الكادحين...
مرتفعة...
إلى مستوى...
أجور البرلمانيين...
أجور الوزراء...
أجور كبار المسؤولين...
في كل جهاز...
من أجهزة...
دولتنا...
وكأن التجار...
بلحاهم المنسدلة...
على كل الصدور...
لا يفتحون متاجرهم...
إلا في باريز...
إلا في بلجيكا...
إلا في هولاندا...
إلا في إسبانيا...
إلا في بكين...
إلا في واشنطن...
أو أن أصحاب اللحى...
المنسدلة...
لادعائهم...
((الإيمان))...
بدين الإسلام...
يعتبرون...
غيرهم...
من جنس ((الكفار))...
الغرباء...
ولا يعترفون...
بأجور...
الكفاف / العفاف...
للعمال / الأجراء...
لباقي الكادحين...
بأرباح...
الكفاف / العفاف...
للفلاحين الفقراء...
للفلاحين المعدمين...
للتجار الصغار...
للفراشة...
في كل مكان...
من هذا العالم...
يظلمون الزبناء...
حين يكنسون...
كل الجيوب...
ثم يدعون...
أن الله فضلهم...
في الرزق...
على كل البشر...
على ((الكفار))...
على العلمانيين...
على كل...
من لم يحافظ...
على لحيته...
لأدلجتهم...
لدين الإسلام...
°°°°°°
أفلا تذكرون...
أن من يؤدلج...
دين الإسلام...
يحول مراكش...
إلى جحيم...
لا يحتمل...
فمن يدخله...
تحترق منه...
كل الجيوب...
حتى لا يستمر...
على قيد الحياة...
لأن أصحاب اللحى...
المنسدلة...
على كل الصدور...
يبعثون الزبناء...
بعد كنس الجيوب...
إلى يوم القيامة...
حتى يصيروا...
حطبا...
لنار جهنم...
أما الجنات الممتلئة...
بالحور العين...
فتخص...
أصحاب اللحى...
المنسدلة...
على كل الصدور...
بعد كنس...
كل الجيوب...
انطلاقا...
من مراكش...
الصارت...
مدينة قبيحة...
بأصحاب اللحى...
المنسدلة...
على كل الصدور...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,283,750
- البورجوازية غير المنتجة، والإقطاع المتوحش، والمتأسلمون المعا ...
- نبدأ من الأسس في أي تنمية مستقبلية.....7
- من يرفع المعاناة عن عمال ضيعات: بلكرن لعظيمات الخمالة، بدا ...
- نبدأ من الأسس في أي تنمية مستقبلية.....6
- حامل الخنجر... يغرس خنجره... في صدر.... الشهيد عمر...
- لماذا... اقتناع الشهيد عمر... بأيديولوجية الكادحين؟...
- لماذا الاحتفاء... بالشهيد عمر... في الحركة؟...
- أيها النادل... لا تبتعد... فالشهيد عمر... قد حضر...
- تعب كلها الحياة... حياة الشهيد عمر...
- فكر الشهيد عمر... من هوية... حزب اليسار...
- ما لهذا الزمان... يجحد... عطاء الشهيد عمر...
- يحيا الأمل... في فكر... الشهيد عمر...
- الشهيد عمر... يواصل السير... نحو الهدف...
- فهل يستتب... فكر الشهيد عمر... في الحركة؟...
- انهضوا... لقد جاءنا الشهيد عمر... ليوقظنا...
- هل كانت الحركة... تصير اشتراكية... علمية... لولا الشهيد عمر؟ ...
- ماذا لو تخلت الحركة... عن أيديولوجية الكادحين؟...
- أرأيت... لو أن الشهيد عمر... لا زال حيا...
- لا تفرطوا... في فكر الشهيد عمر... روح الأمل...
- يعيش فكر الشهيد عمر... في فكرنا...


المزيد.....




- -المعارض-.. فيلم وثائقي عن مقتل خاشقجي يجذب اهتماما واسعا في ...
- جلسة ُ سمر
- صدور النسخة العربية من رواية ”الصبيّة والليل“ لغيوم ميسو
- قراءة في كتاب التاريخ السري للاغتيالات الإسرائيلية Rise&kill ...
- كاريكاتير القدس- الأحد
- بعد حكم عسكري وجائزة دولية.. معرض القاهرة للكتاب يستبعد دار ...
- مهرجان أبوظبي يكرم الفنان المصري يحيى الفخراني غدا
- الفنان المصري إيهاب توفيق يتعرض لانتقادات بأول ظهوره له بعد ...
- محمد الشرايطي.. فنان تونسي يحول بقايا الحديد إلى قطع فنية
- 1917 ليس الوحيد.. هذه أفضل أفلام الحروب التي أحبها الجمهور


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - فمراكش... التي عهدت... لم تعد... كما كانت...