أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد النوباني - وثن














المزيد.....

وثن


خالد محمد النوباني
كاتب

(Khaled Mohamad Alnobani )


الحوار المتمدن-العدد: 6451 - 2019 / 12 / 30 - 15:55
المحور: الادب والفن
    


آمالي شدت إلى وثن
و عيناي فيها كما الوسن
و ربيع العمر يترى كما الإحن
و روحي تذوي في انتباهتها
كأنما الموت يأتي على عحل
يا روحي التائهة الحيرى
ترتب فجرا يأتي أو تفسى
سيأتي عوضا عن فجرك لص
يضيء طريق الموت بفنيتة
اشرب ... و نم على عتباتها
فستفنى/تعصى و تنسى
يا أعمى تسرد للعميان
قصة كهل منسية
كهل شيز يتعثر
أشعث أعر
يمشي يتغثر
أصبحت مسكينة
روحها موات
وعيشها فوات
لن أنساك
متى النهاية للأحزانأخي الحب تلك النهاية
أم بماذا
نادى مناداة العاشقين
ألا أيهذه الغروب
متى تأتي
متى تخقرق السنين
هل أنا من زمرة المساكين
أم أن آتيا يأتي
يروي قصة المحبين
أحبها رعم السنين
هي
جمالها فتان
و لمقدها لؤلؤ
و حبها نيران
في هذا الزمان
نسيثا الآن
و تذكرنا شيئان
هي و هو
فهل هذا عبر ل هذا
أم نحن مخطئان
جمعت أشتات الفتنة
من كل مكان
مشت يوما
ف اخترقت الأ لوان
ضج اللون الأقصى
فقد كان يمت الأقدار
لماذا لا تجمل به
العيو ن و الخدول
نادى مناداة العاشقين
نادى عروبا يمين/يحين
هل أنا من زمرة المساكين ؟
أم أن آتيا يأتي
يروي قصة المحبين
نادى ....
ورغم فألها الحزين
أشعث أغبر
يمشي يتعثر
لا يجد البيت المأوى المسكن
تحب بعد الأربعين
"بعد ألربعين بقاؤنا عبث"
قد قال ذلك قبل عرار
من عيون دامعة
أحابت
أي هذا المسكين
أحبها...أحبها...أحبها...
شيخ أشعث أغبر
يمشي...
يمشي يتعثر
اقطع المسافات
بينك و بين المحبوية
لكنك ابدا
لن يقطغ مـــ سافة الذاكرة
حبك في الذاكرة
منسي
حبيبتك مهملة
و عشقك أوهام
نادى... مناداة
هذا العاشق جزء من رحلة
بدأت حين غفا الكون
و نسيت السنين الفصول
حين كانت الكلمات
مجرد أصوات تعلو
بدأ العاشق يعطي معنى للكلمات
ف جد الحب حين رآتها
حين رآها وجد "الحب" المعنى الأول
فكان الحب
قال العاشق
الحب سعور ليس له وصو
الحب شعور
إنه وردتان على خلفية من حتين
أنه اطمئنان متنسم (عبير) الأزهار
يا هذا العاشاق جهلا
زهرة
نبتت فوق الأغصان
و سارت في الزمن الثائه
لسقط ورقة مع كل هزة ريح سأقول كلا
حتى اختفت الألوان
لمى تقطف تلك الزهرة
و لمــــ تزين جيد فتاة
يا هذا العاشق افرح
زهرتك الحميلة
عاشت مع الغصون
و اسثمرت
حتـــــ النهاية




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,988,681
- الأردن...نهاية الأيام
- الحالقة
- ابعدوا ايديكم عن الاطفال
- الحوار المتمدن
- لماذا الاعتراف بوجود الفساد


المزيد.....




- وفاة الممثلة الأمريكية كيلي بريستون بعد صراع مع مرض السرطان ...
- سميرة توفيق تجري عملية قسطرة في القلب (صور)
- دليلك إلى المعالم الثقافية والتراثية في أبوظبي
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- لطفي لبيب يعلن اعتزاله العمل الفني: ادعوا لي ربنا يشفيني
- وفاة الممثل العراقي مهدي الحسيني بنوبة قلبية
- صدور الطبعة الإنجليزية من المجموعة القصصية -عسل نون-
- طبعة جديدة من كتاب -مختارات من قصص ستيفنسن-
- الحوارات الإسلامية المسيحية.. تأليف سامر رضوان أبو رمان
- السودان: تقدم طفيف في القضايا الفنية لسد النهضة.. والخلافات ...


المزيد.....

- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد النوباني - وثن