أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - رأيي المقامِر بالساسة














المزيد.....

رأيي المقامِر بالساسة


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6447 - 2019 / 12 / 26 - 22:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سئُلَ أحد المقامرين يوماً عمن يراهم أسوأ منه منزلةً في هذا العالم، فقال: أصحاب المناصب السياسية والشعراء، قيل لماذا وكيف؟ فكان رد المعوّل على هبات آلهة الصُدف، سأبدأ أولاً بنفسي ومن ثم أتحدث عنهم، وأردف قائلاً: إن وضعي ليس بخافٍ على أحد ممن يعرفونني عن قُرب، فأُدرك بأني أذيتُ نفسي كثيراً جداً، كما كنتُ السّببَ في صب الكثيرِ من الويلات على رؤوس أولادي وزوجتي، إلاّ أن حدود ضرري لم يتجاوز يوماً مضارب عائلتي.
أما السياسي حسب المقامر المتحدث بكل سوءٍ عنه وهو غير نادم، فقال: إنه يُرتّق فردوس الوطن المأمول بالوعود المجانية، مخلطاً الحقائق الصغيرة جداً ببيادر من كوكتيل الفانتازيات؛ فكل يومٍ لديه عهود ومشاريع قولية جديدة عن التغيير والتحرر والتطور والازدهار والبناء والإصلاح، ولكن أغلب الأحيان هو لا يأتي بغير التأجيل الدائم والأفك المتلاحق، والمزيد من الوعود الخلبية المطّهمة التي تجرجر الناس بحبل التسويفات وتقودهم شطرَ مصبات الخيبة والخذلان المتواصلين.
بينما الشاعر الذي لا يكف المقامر عن ذكره في المناسبات التي تستدعي الصور القميئة، أو كلما أراد التقليل من أهميته الوجودية؛ فأكّد بأنه يوهم الناس في مجمل بناءاته الخالية من مواد الصدقِ، وهي كأبراجٍ من قوس قزح مطرزةً بجلباب التوقع المضلل، فيُصدّق فحوى جُمله الكثير من القراء، ويُلاحقون بعد النشوة أوهامه وهم مسرنمون، ولا يشعرون في نهاية الأبيات إلاّ وقد أوغلوا في صحراء الحياة، يتراكضون بلا بوصلةٍ وهم حفاةٌ عراة خلف سراب الكلمات.
وهذا يشير إلى أن تراكم التصورات المغلوطة مداميك أولية لبناء أهرامات الأوهام لدى الكثير من العاملين في حقل السياسة والأدب والعقائد، الأوهام المتضخمة عن الذات والأوهام التي تقزّم من شأن مدارك الآخرين، وهذه العلة من كل بد لا تتشكل من تلقاء ذاتها، ولا تتأتى عبر قرار فجائي أو تظهر إبان صحوة عاطفية، إنما يلزمها فلسفة تؤسس لها، ترافقها، ترسخها، باعتبار أنه بعد الخضوع الكلي لها تكون قادرة على أن تحجب الرؤية تماماً عن أبصار المؤمن بها، وتقدم الواقع الواضح المعالم لواحدهم على غير حقيقتها، فيخال للمرء سراب البيداء ماء، وتلك هي واحدة من كوارث بعض التنظيمات السياسية سواء كانت دينية أم دنيوية، وحيث أنها تناهض عملياً أغلب ما هو حقيقي، أو تعمل على توظيف ذرات الحقائق وتضخمها إلى درجة فقدان الحقيقة لمصداقيتها من فرط تلحُّفها بالأسمال المزيفة، باعتبار أنها بالنسبة إلى الواقعة المتضخمة كانت أشبه بإبرة في كومة قش، ولكم أن تتصوروا صدمة اكتشاف حقيقةٍ حجمها بحجم الإبرة مقابل بيدرٍ كامل من الأضاليل التي كوّنها المضلِّل وراكمها فوق إبرة الحقيقة تلك.
عموماً فهذه الفانتازيا المتعاظمة قدّمها ميغيل دي ثيربانتس بأفضل حُلّة في دونكيشوت منذ أكثر من أربعئة سنة، إلاّ أن الغريب في عالمنا الحاضر هو أنه ثمة فئات بشرية وبالرغم من أنها تستخدم الطائرات وقطارات النقل السريع، إلا أنها مصرة فوق ذلك كله على اختراع العجلة البدائية من جديد، كما أن الكارثة في الفكر الدونكيشوتي عندنا هو أنه جماعي، إذ أننا في حالة دونكيشوت الاسباني أمام نسخة فردية لا ضرر من وجودها بين الناس، بل وجودها يساهم في نشر الكوميديا متمثلاً بالسخرية، المرح والهجاء والهزل، بينما الخطورة في الفكر الدونكيشوتي لدى الساسة عندنا ومتبوئي المواقع المؤثرة في المجتمع، هو أن داء الوهم الذي يبثونه شمولي، ولا يصيب فرداً معيناً أو مجموعة من الأفراد فحسب، إنما قد ينزل وباؤه على مجتمعٍ بأكمله وهنا مكمن الكارثة.
وحيال النماذج التي نتحدث عنها من الممكن أن يُقال: إذا كنتَ موقناً بأنه ليس لديك القدرة على تحقيق أي شيء ملموس وحقيقي على الأرض، فما عليكَ إلا أن تضخِّم حجم شعاراتك، وتدِّعي بأن مطالبك أعظم مما يتم تداوله بين الناس الواقعيين، وأن مشروعك بالرغم من كونه لا يمت للثيوقراطية بصلة إلا أنه يُحاكي ما كان يدور في أزقة السماء، وذلك لكي تتهرب من تنفيذ أي بندٍ من البنود الفضفاضة التي وردت في سياق مشروعك الخرافي، وفي هذا الإطار لا شك هناك الكثير من الأحزاب الدينية والقومية في الشرق الأوسط بارعة جداً في خلق الفانتازيات السياسية، ولن أذكر ههنا أيّ تنظيم منهم، إنما سأدع لكَ/ كِ عزيزي/ تي القارئ/ة حرية التفكير والموازنة والاختيار، لذا فإن أردتم الاتيان بكل ماهو سحري، خلاّب، مخادع للبصر والبصيرة، فما عليكم إلاّ العودة إلى مسار حياة العاملين بنهج تلك المدرسة السياسية التي بَنَتْ صروحها من مداميك الفانتازيا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,778,480
- تبعات جهل فلسفة التّقية
- آلية من آليات الشحيح
- التاجر والسياسي الجوّال
- دلباز برازي: الفنان بحاجة إلى مساحة من الحرية والأمان حتى يت ...
- أثمة كُرد جيّدون
- القهوجي في حضرة الخاقانات
- مخيمات مؤقتة أم مستوطنات دائمة
- أحمد كبار: الفنان يؤرخ الوقائع في لوحات فنية لا تموت
- الإنكسار على أنغام الفلاح
- أدلجة الأخبار
- استخفاف
- ترشُّحات العنصرية
- دور الإعلاميين في تأجيج الصراعات
- العنصرية مُنتج محلي قميء
- دبلوماسية النذالة
- حورِبوا كمؤمنين كما حورِبوا كملحدين
- في أدراج الشذوذ وأهله
- دون الاحتلال وأبعد من الغزو
- الإعلام بين المعمول به والمقول
- عندما تكون العادات الاجتماعية أفضل من القوانين


المزيد.....




- إيران تعلن عن حادث في موقع نطنز النووي: التحقيقات جارية لمعر ...
- الرئيس الجزائري يعلن أن بلاده ستستعيد رفات 24 من قادة المقاو ...
- كيف تعرف أنك حُظرت على -واتس آب- في ثوان
- لماذا أثار نجل السيسي الضابط في المخابرات المصرية جدلا واسعا ...
- "تباينات واختلافات كبيرة" لا تزال قائمة بين لندن و ...
- تبون: الجزائر ستستعيد جماجم 24 مقاوما ضد الاستعمار الفرنسي ...
- الحرب في ليبيا: فرنسا تعلق دورها في مهمة الناتو بعد خلاف مع ...
- هل كانت محاولة اغتيال... القبض على مسلح اقترب من منزل رئيس ا ...
- إيران تكشف تفاصيل جديدة حول واقعة المنشأة النووية
- بوغدانوف يبحث مع السفير الفلسطيني التسوية الفلسطينية الإسرائ ...


المزيد.....

- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي
- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - رأيي المقامِر بالساسة