أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - حواس محمود - كيف يتابع السوريون انتفاضات العراق لبنان ايران














المزيد.....

كيف يتابع السوريون انتفاضات العراق لبنان ايران


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6442 - 2019 / 12 / 19 - 00:41
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    



خلال اشهر قليلة جدا اندلعت انتفاضات شعبية عارمة في 3 دول شرق أوسطية تتميز بموقع هام وحساس هي لبنان والعراق وايران ، كانت الشرارة الأولى من العراق اذ انتفض الشعب العراقي بوجه حاكميه الفاسدين ، مطالبا بالعدالة والعيش الكريم وقدم ضحايا عديدة في هذا الصدد ، وهو لا يزال صامدا في الساحات والشوارع العراقية ، ما ميز هذه التظاهرات والاعتصامات العراقية انها ذات غالبية شيعية الامر الذي يضعف سلطة الحكومة ويصيبها بالاحراج ورغم هذا لجأت الى القمع وقتل المتظاهرين رغم دعوات حكومية وشعبية بمحاسبة رجال الامن الذين مارسوا القتل بحق المتظاهرين ، كما أن مقومات نجاح مطالب المتظاهرين يحظى بتأييد المرجعية الشيعية لمطالبهم المشروعة ، هذا يأتي رغم محاولة ايران عبر التحكم بالأجهزة الأمنية العراقية التحريض والدفع بالقوات الأمنية لقمع شديد تجاه المتظاهرين وهي كانت تعرف خطورة الساحة العراقية واحتمال انتقال عدواها اليها وقد انتقلت اليها العدوى في الأيام الأخيرة ولا زالت الانتفاضة الإيرانية مشتعلة لأسباب مشابهة لما في العراق مع اختلاف ان طهران هي من تنفق جل أموال الشعب الإيراني في ساحات أخرى عبر ميليشيات مؤيدة لها في اليمن ولبنان وسورية .
اما في لبنان فقد تظاهر ولا يزال قسم كبير من الشعب اللبناني داعيا هو الاخر كما في العراق لقطع علاقة حزب الله بإيران وانهاء عهد المحاصصة الطائفية والسياسية والقطع النهائي مع حكم الفساد والفاسدين ، وضرورة استلام التكنوقراط للحكم
وفي إيران أيضا انتفاضة الجوع اشتعلت قبل أيام وهي انتفاضة كبيرة وقوية بوجه نظام الولي الفقيه الذي يحكم بالحديد والنار وهناك العديد من الضحايا بين قتيل وجريح ومعتقل .
هذه الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية في الدول الثلاث تجذب المواطن السوري الى متابعتها بشغف لمعرفة أسبابها ومآلاتها وتأثيراتها على الوضع في سورية ، لأن احد أسباب بقاء نظام الأسد هو الدعم الإيراني لنظام بشار الأسد الاستبدادي ومشاركة ميليشيات إيرانية وعراقية وافغانية بدعم مالي لقمع الثورة السورية التي قدمت حوالي نصف مليون شهيد والاف المعتقلين والجرحى ناهيك عن عشرة ملايين مهجر في دول الجوار وباقي دول العالم
انتفاضة الشعب اللبناني والعراقي موجهة ضد الطائفية وداعية لوحدة الشعب وان يحكمهم التكنوقراط بعيدا عن المحاصصة الطائفية والفئوية ، وفي ايران المواجهة شرسة بين الشعب والنظام القمعي هناك ، واحد اهم أسباب الانتفاضة الإيرانية هو إيقاف دعم الميليشيات والأنظمة في المنطقة كالحوثيين وبشار الأسد وحزب الله اللبناني سيما وان ايران اتهمت انتفاضة اللبنانيين والعراقيين بأنها مجرد شغب ممول من الخارج – سفارات ومكاتب دول أخرى – وهذا ما زاد نار الغضب اوارا لدى المنتفضين في الدول الثلاث
" يَخلص سوريون إلى أنه من سوء حظ مجتمعات سوريا والعراق ولبنان، أن تصطدم معركة تحررها السياسي، وإسقاط مثلث الاستبداد والفساد والطائفية، بمخطط الهيمنة الإيرانية، وأن يغدو مستقبل التغيير وبناء دولة المواطنة فيها رهينة توازنات النفوذ الإقليمية والدولية التي تريد طهران الحفاظ عليها، ما يجعل معركة خلاصها مركبة وصعبة ومكلفة، ويجعل تلقائياً، الاحتجاج على الطبقة السياسية الحاكمة والفاسدة، احتجاجاً، في الوقت ذاته، على هيمنة طهران ومسؤوليتها عن تدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية، وعلى أساليبها في القهر والتمييز والنهب المنظم لمقدرات هذه البلدان وثرواتها" ( 1 )
يتحسر السوري على ثورته التي أخفقت حتى الآن بسبب التدخل الإيراني وتكالب كل دول العالم ضده واحتلالات شتى لا زالت تعيث فسادا وقتلا في أبنائه البررة
يتعاطف السوري مع الثورات الثلاث لأنها تمسه من جهة ان ثورته قد كسرت بسبب ايران الدولة الداعمة لبشار الأسد ، وعندما تضعف ايران ستكف عن التدخل في شؤون سورية ، وأيضا عندما ينجح الشعب العراقي واللبناني في رضوخ النظامين هناك لمطالب الشعب سيتشجع الشعب السوري لإسقاط نظامه وسيفكر بوضع استراتيجية جديدة لعمل ثوري جديد بالاستفادة من الظروف الجديدة ، والسوريون الذي اشعلوا ثورة عظيمة سيذكرها التاريخ بصفحات من ذهب غير عاجزين ان يبتدعوا أساليب نضالية جديدة في طرد المحتلين والانقضاض على النظام لكنهم الان بحالة ضعف وانكسار ، لكن نجاح الثورات الثلاث في طهران وبغداد وبيروت – دولتان منها جارة لسورية – سيؤثر إيجابا بالتأكيد على المشهد السوري عموما .
نتمنى النجاح للثورات الثلاث والأيام والاشهر القادمة ستأتي الينا بالخبر اليقين وستتغير الخارطة السورية تبعا لمآلات الثورات الثلاث
.................................................
( 1) اكرم البني " السوريون على وقع ثورتي لبنان والعراق " جريدة الشرق الأوسط 15 نوفمبر 2019
...................................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,941,179
- الموجة الثانية من ثورات الربيع العربي
- فلنقاوم جميعا ونترك الأدلجة والأحزاب وراءنا !
- في اسباب اليأس الكردي
- الشعب الكردي وضرورة الانتقال من العاطفية الى الوعي العقلاني
- تاريخ الكتابة
- وسائل الاعلام والمجتمع
- في الثقافة والخطاب عن حرب الثقافات
- السوريون وكرد العراق ... تشابه المظلوميتين !
- علم المستقبليات
- الصداقة قيمة اخلاقية مركزية
- اليد واللسان
- تحولات الفكر الفلسفي المعاصر اسئلة المفهوم والمعنى والتواصل
- النص الرقمي وإبدالات النقل المعرفي
- مدارات في الثقافة والادب
- بناء الدولة
- الطيب تيزيني والاحلام التي كسرها الواقع
- ضجيج صحفي
- حرب الخليج الثالثة الدرس العراقي الكبير
- التحالفات الهشة و الحكمة السياسية الكردية المفقودة
- المثقف التضليلي


المزيد.....




- الأمير هاري وزوجته يتخليان عن الألقاب والمهام الملكية
- محاولة عزل ترامب: فريق الرئيس الأمريكي القانوني يقدم رده الر ...
- الرئيس الفنزويلي: أفضل الحديث مع الرئيس الأمريكي مباشرة
- قمة برلين: بومبيو يلتقي ممثلي الاتحاد الأوروبي ومصر وتركيا و ...
- اتفاقية الصين وإخراج الأميركيين ذريعة للإبقاء على عبد المهدي ...
- هاري وميغان لن يستخدما لقب -السمو الملكي- بعد الآن
- مقتل 60 جنديا يمنيا في مأرب
- أول تعليق للرئيس اليمني بعد ارتفاع حصيلة ضحايا قصف معسكر للج ...
- البصرة.. مدينة بلا صحفيين
- أول سيدة مغربية تقود حافلة نقل سياحي.. قصة شغف وتحدٍ


المزيد.....

- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - حواس محمود - كيف يتابع السوريون انتفاضات العراق لبنان ايران