أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - ماذا بعد مجزرة الخلاني














المزيد.....

ماذا بعد مجزرة الخلاني


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6434 - 2019 / 12 / 10 - 02:19
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


هي لم تكن المجزرة الاولى التي ترتكبها عصابات الاسلام السياسي، فمنذ الاول من اكتوبر وهذه العصابات ترتكب المجازر، الواحدة تلو الاخرى، وبالقطع لن تكون الاخيرة، فهذه العصابات يقف حكمها على اراقة المزيد من الدماء، ولا تستطيع ان تصمد لحظة واحدة بدون ان تقتل او تنهب او تخرب، هي سياستها التي دأبت عليها منذ ان جيء بها بعد احداث 2003.
لقد تأكد للجماهير ان عدوها الاول والاخير، هي هذه القوى والعصابات الاسلامية التي تحكم، وهم يتبادلون الادوار، فقط لإجهاض هذه الانتفاضة، وقد مارسوا كل الاشكال القذرة، من خطف وتعذيب وتخويف وقتل وترهيب، الا انهم فشلوا في ثني قوة الشباب واضعاف عزيمتهم، بل لقد واجه الشباب كل ذلك، والى اليوم، بقوة وبطولة وثبات رائع، لقد ابهروا العالم في ذلك، واثبتوا له انهم مصممون على التغيير، فلا توجد اي قوة تلويهم او تثنيهم، وهم ماضون بطريق الخلاص من هذه القوى الفاشية، لبناء حياة جديدة، حياة فيها كرامة للناس، فيها عيش متساوي.
ان هذه العصابات الاسلامية الحاكمة، تعيش ايامها الاخيرة، وبدأت تدرك ذلك جيدا، لهذا فهي تلجأ لإسوأ طرقها، التي هي ارتكاب اكثر المجازر دموية، وهذا ما فعلوه في الناصرية والنجف وفي الخلاني، لم يعد لديهم ما يقدموه مع هذا الثبات الشبابي البطولي، سوى قتل المزيد من هؤلاء الشباب.
ان خستهم وقذارتهم ودناءتهم وتبعيتهم، لا يمكنها الاستمرار، وعليهم الرحيل، شاءوا ذلك ام ابوا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,224,648
- المؤسسة العسكرية منزوعة السلاح
- مجزرة على البث المباشر والجيش والشرطة يتفرجون
- الضحية زهراء والكره الاسلامي للنساء
- مرة اخرى عصابات السلطة في ساحة التحرير
- بلاسخارت وحماية حكومة القتلة والفساد
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- ملائكة وميليشيات لقتل الشباب
- القرار بيد الجماهير
- نقابتان للصحفيين ومواقف مخزية
- مراكز دينية ام قلاع سجون ومنافي
- حول خطابات بعض قوى -اليسار- بشأن استقالة عبد المهدي
- القضاء العراقي سلاح بيد السلطة
- مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح
- هستيريا القتل
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- الصمت العالمي تجاه ما يحدث في العراق
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- النظام يفقد توازنه... ما يجري في ذي قار


المزيد.....




- بعد اتهامه بكراهية الشعب التركي.. ساويرس يعتذر: لا أقصد الإه ...
- وفاة الناشطة التونسية لينا بن مهني
- ما السبب في كون الأسنان حساسة للألم؟
- مسؤولون من وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين يبحثون مع الأسد ...
- البنتاغون يؤكد أن الطائرة التي تحطمت في أفغانستان قاذفة أمري ...
- بكين تعلن عن أول حالة وفاة في العاصمة جراء فيروس كورونا
- الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بمقاطعة "صفقة ا ...
- ترامب يعتقد بوجود "فرصة" أمام خطته للسلام ستحظى &q ...
- محكمة مصرية تحكم بالمؤبد على ثمانية أشخاص بتهمة الانتماء لدا ...
- سعودي يمنح شابا سيارة مرسيدس لكرمه ورفضه بيع دراجته


المزيد.....

- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - ماذا بعد مجزرة الخلاني