أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - نقابتان للصحفيين ومواقف مخزية














المزيد.....

نقابتان للصحفيين ومواقف مخزية


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6427 - 2019 / 12 / 3 - 11:48
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


لم نتعود ان نسمع أي استنكار او استهجان او تنديد لنقابتي الصحفيين في العراق، فهن نقابتان ميالتان بالكامل الى سلطة الاسلام السياسي، والمطلع على صفحاتهم الرسمية يدرك ان هذه النقابات لا يهمها ما يجري في العراق، من قتل وخطف واغتيال وتغييب للشباب.
قد نسمع مثلا بان نقيب الصحفيين "مؤيد الامي" "يهنئ الصحفيين بمولد سيد الكائنات" او "يعزي باستشهاد سيد الشهداء"، لكننا بالقطع لم نسمع لهذا النقيب وهو يندد بالقمع الشديد من قبل السلطة للمتظاهرين، او انه طلب من وسائل اعلام السلطة عدم تشويه التظاهرات، او بث روح الاحباط داخل صفوف المتظاهرين.
قد نرى مثلا بأن نقيب الصحفيين يزور ايران مرارا وتكرارا، ويشيد "بدورها الايجابي" في العراق، ويلتقي بكل اعضاء الحكومة والبرلمان، ولا نسأل لماذا يلتقي بهؤلاء جميعا؟ وهل صحيح ان ايران تلعب دورا ايجابيا؟ لكننا نسأل- ومن حق الجميع ان يسأل- لماذا لا يزور مثلا ساحة التحرير، ويرى ما يدور ويجري بها؟ لماذا لا يذهب الى المستشفيات ويرى جرحى التظاهرات؟ لماذا لا يطالب بأطلاق سراح المعتقلين من شباب التظاهرات لدى السلطة؟ لماذا لا يزور المحافظات ليطلع على الواقع الاحتجاجي بها؟ لكن الجميع يدرك ان هذه النقابات لا طائل من وجودها، وقد اصبحت سلاحا آخر بيد هذه السلطة المجرمة، وقد سخرتها لها.
ان هذه النقابات الصحفية ما هي الا دمية تتلاعب بها سلطة الاسلام السياسي ودول الجوار، فلا يمكن والحال هذه ان يعول عليها المتظاهرين، بل يجب المطالبة بتغيير بنيتها واعادة هيكلتها، بما يتناسب وحالة التغيير الشامل الذي تطالب به الجماهير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,389,702
- مراكز دينية ام قلاع سجون ومنافي
- حول خطابات بعض قوى -اليسار- بشأن استقالة عبد المهدي
- القضاء العراقي سلاح بيد السلطة
- مجرم يطلب الاستقالة ورؤساء العصابات تفرح
- هستيريا القتل
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- الصمت العالمي تجاه ما يحدث في العراق
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- أفق وأيديولوجيا الإسلام السياسي المهتز، والبديل الاشتراكي وا ...
- النظام يفقد توازنه... ما يجري في ذي قار


المزيد.....




- كيف تقوم هذه الوجهات الأوروبية بمحاربة السياحة المفرطة؟
- شاهد.. الشرطة الصينية تمنع الدخول والخروج من ووهان
- استمرار الاحتجاجات في الجزائر للمطالبة -بتغيير جذري- للنظام ...
- البنتاغون يعلن إصابة 34 جنديا أمريكيا بارتجاج في الدماغ إثر ...
- فيروس كورونا: 41 حالة وفاة و1287 إصابة مؤكدة في الصين وتسجيل ...
- أردوغان: مصر والإمارات تدعمان حفتر بالسلاح
- اكتشاف جديد قد ينهي معاناة الأطفال من مرض اجتماعي لا علاج له ...
- هونغ كونغ تعلن حالة الطوارئ تحسبا لفيروس كورونا وتمدد إغلاق ...
- شاهد.. الخارجية الروسية تهنئ الصينيين بحلول عيد رأس السنة ال ...
- تفاصيل جديدة في قضية سرقة ساعات ملك المغرب


المزيد.....

- تحديد طبيعة المرحلة بإستخدام المنهج الماركسى المادى الجدلى / سعيد صلاح الدين النشائى
- كَيْف نُقَوِّي اليَسَار؟ / عبد الرحمان النوضة
- انتفاضة تشرين الأول الشبابية السلمية والآفاق المستقبلية للعر ... / كاظم حبيب
- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - صوت الانتفاضة - نقابتان للصحفيين ومواقف مخزية