أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - نادر عبدالحميد - الحراک الجماهیري، المعارک الداخلیة وآفاق الثورة الاشتراکیة















المزيد.....

الحراک الجماهیري، المعارک الداخلیة وآفاق الثورة الاشتراکیة


نادر عبدالحميد

الحوار المتمدن-العدد: 6395 - 2019 / 10 / 31 - 19:39
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


نزلت الی الشوارع في مطلع شهر أكتوبر/ تشرين الأول الحالي (٢٠١٩)، جماهیر غاضبة غالبيتها هم من العاطلین عن العمل والشرائح المفقرة والمهمشة من الطبقة العاملة في موجات حاشدة من المظاهرات، وذلک في العاصمة بغداد وعدد من المدن الأخرى في وسط وجنوب العراق ضد الحکومة. رغم ان السلطة اغرقتها في بحر من الدماء، بقتلها أكثر من مئة متظاهر واصابة الآلاف خلال الأيام الستة الأولى، إلا انها اندلعت مجددا في (٢٥) من الشهر نفسه ومستمرة لحد کتابة هذه الاسطر.
هذه المظاهرات رغم كونها امتداد لمظاهرات السنة الماضیة (٢٠١٨) التي بدأت من البصرة، إلا انها تقف علی اکتاف موجات مظاهرات سنة (٢٠١١) وسنة (٢٠١٥)، مکتملة لهما حیث خرجت هذه المرة بشکل أكثر نضجا واتساعاً واکثر حزما وحدیة ضد السلطة بغية التخلص منها. إن هذا التطور نلمسه بصورة عیانة، حیث هذا الحراک تجاوز كل الأطر الطائفية والقومية والدينية، هذا من جانب ومن جانب آخر نری المشاركة الفعالة للمرأة للمرة الأولى بهذا الزخم فیها.
هذه الحرکة الاحتجاجیة العظیمة وککائن حي تطورت خلال مسیرة (١٦) عاما الی ان وصلت الی هذه الدرجة من النضج بخبراتها وممارساتها مع مختلف تیارات وقوی السیاسیة الحاکمة والمعارضة، وهنا تکمن سر تلاحمها ووحدتها الى الآن مما صعّب مهمة قوى الثورة المضادة في اختراق صفوفها.
ان الجماهیر الکادحة والمفقرة والمهمشة بعد تجربة مُرّة خلال (١٦) عاما مع حکومات ما بعد (٢٠٠٣) فتحت عینونها عن ما یجری من فساد ونهب وسلب سافر لثروات المجتمع، في المقابل هم يعانون الفقر والبطالة وغیاب الخدمات الضروریة للحیاة، ویواجهون مستقبلا مبهما ویشعرون بالضیاع.
ان هذا الحراک الجماهیري الثوري، ثمرة تناقضات مجتمع رأسمالي وظروف معینة مفروضة علی المجتمع العراقي، من قبل الاحزاب القومیة والدینیة الطائفیة الرجعیة حتی النخاع كي تحمي سلطتها بالاسالیب المیلیشیة البلطجية والبولیسیة القمعیة، علاوة علی دستورها وقوانینها المستندة إلی الشریعة الاسلامیة. إنه برکان من إعتراض إجتماعي انفجر بوجه شروط حیاة ونظام حکم وسلطة تبنت النیو-لیبرالیة واستراتیجیة الخصخصة، للتستر علی مشاریع وهمیة وسرقتها لإيرادات وثروات المجتمع بمليارات الدولارات، حصیلتها بروز طغمة مالیة (اولیغارشیة) محاطة بالمليشيات والمافيات جنبا الی جنب انتاجها فقرا مدقعا وبٶسًا اجتماعیًا شديدا في المجتمع.
انها في معظم الحالات وکما نرى الیوم في معظم دول العالم، خاصة المستعمرة منها سابقا، لا تخرج هذە الحرکات إلی العلن کحرکة عمالیة ذات افق اشترکي او کحرکة شیوعیة ثوریة مهددة النظام السیاسي والاقتصادي القائم بکلیته، بل في شکل ظهورها ومرحلتها الاولی تنبثق کحرکة جماهیریة عمومیة تتمحور حول مطالبات معینة وفي حالة عدم تحقیقها سواء کانت نتیجة عدم اخذ السلطة الحاکمة هذه المطالبات علی محمل الجد أو غير قادرة على تحقيقها، تجبر هذه الحرکات علی ان تطرح مطالبات سیاسیة للضغط علی النظام السیاسي او تغیرە واسقاطه کي تتحقق مطالباتها، وهنا تخلق ارضیة إلتحام الحرکات الفکریة والاحزاب السیاسیة بها بسرعة کبیرة.
تقدمت هذه الحرکة خلال ایامها الستة (من ٢٥١٠ لغایة ٣٠١٠٢٠١٩) کثیرا وهزت عرش الحکومة والتیارات الحاکمة في العراق. مما اضطرت الحکومة والبرلمان الی اطلاق کثیر من الوعود والقرارات لتهدئة الوضع واخماد تلک الحرکة الثوریة إلا انها لم تنفع، لیس هذا فحسب، بل وتسببت قوة هذه الحرکة في احداث شرخ عمیق بین حکومة (عادل عبدالمهدي)، وبین کتلة (سائرون) الصدریة الداعمة لها، وذلک بإعلان الاخیرة علی لسان زعیمها "الروحي" (مقتدی الصدر) النیة بسحب الثقة من رئیس الوزراء واجباره علی الاستقالة واعلانه انتخابات مبکرة تحت اشراف دولي. المسألة هنا لم تحسم بعد، والمشهد السیاسي يتعقد یوما بعد یوم، والحرکة تتوسع حیث فئات وشرائح اخری من المجتمع تعلن الانضمام الیها.
تبدو الصورة في المشهد السیاسي العراقي الحالي بانها لیست إلا معرکة بین طرفین، أي بین جماهیر ثائرة موحدة من جانب والحکومة او السلطة من جانب آخر والتي تتجه نحو الانهیار والسقوط اثر ضربات الجماهیر المنتفضة وتشتتها الداخلي. رغم ان هذه الصورة واقعیة لمشهد المعرکة الاجتماعية الطبقية والسیاسية الدائرة الآن في العراق، إلا انها غیر مکتملة لانها تری المعارک بین الجبهتین الاصلیتین وکذلک تری الاختلافات والمعارک الداخلیة داخل جبهة السلطة ولا تری الاختلافات والمعارک الداخلیة في صف الحرکة الاحتجاجیة الثوریة (او داخل الانتفاضة والثورة في حال تطورها في المستقبل)، وهي الأهم والجوهري في کسب الانتصار وحسم المعرکة النهائیة لصالح الطبقات الکادحة والاحرار، إذ بدون هذه المعرکة الداخلیة بامکان سقوط الحکومة ان تصبح وسیلة في ید تیارات وأحزاب برجوازیة اخری تظهر بشتی الألوان والوجوه لتنفیذ سیاسات واجندات مضادة لمصالح الجماهیر الکادحة، وخاصة عندما تطرح شعارات قومیة ضد القوی الاجنبیة الایرانیة والامریکیة وتدعو الی الغاء النظام البرلماني والمحاصصة الموجودة واستبداله بنظام رئاسي مرکزي مستبد وشوفیني إن لم نقل نظام قومي فاشي.
ان الحراک الثوري الجماهیري، او الانتفاضة والثورة کظاهرة سیاسیة اجتماعیة هي بحد ذاتها میدان صراع مریر داخلي بین التیارات الاجتماعیة المختلفة منها الثوریة، والاصلاحیة وتیارات الثورة المضادة المختبئة تحت غطاء الثورة، وهذا الصراع الداخلي هو الذي یحدد شکل وعمق اصطدام الحرکة الاحتجاجیة او الانتفاضة والثورة بالعدو الخارجي الظاهر للعیان اي السلطة والحکومة. ان توازن القوی بین هذه التیارات السیاسیة الاجتماعیة المتضادة داخل جبهة الثورة، هو الذي يٶدي إما الی تقویة تیارات النزعة‌ الاصلاحیة او تقویة تیارات النزعة الثوریة، او تقویة احدى تیارات الثورة المضادة وسیطرتها علی الثورة واجهاضها من الداخل.
ان الصراع بین مختلف التیارات الاجتماعیة السیاسیة؛ الثوریة والاصلاحیة والتابعة لقوی الثورة المضادة موجودٌ وجارٍ دون توقف وعلی جمیع المستویات في المجتمع وذلک قبل نزول الجماهیر الکادحة وتحدیها للسلطة، لکن حینما تنفجر هذه الجماهیر تصبح حرکتها الاحتجاجیة وانتفاضتها وثورتها ظاهرة ومیدانا قائما ومستقلا بحد ذاته لصراع حي لتلک التیارات لفرض الآفاق والاجندات والسیاسات علیها، ولحسم صراعاتهم الواحدة ضد الآخر. هکذا، وفي الغالب تصبح الحرکات الثوریة والانتفاضات والثورات التي تقوم بها الطبقات الکادحة والشرائح المفقرة والمهمشة ضحیة سیطرة التیارات الاصلاحیة وتیارات الثورة المضادة، وذلک نتیجة عدم تمکن التیار الشیوعي الثوري من قلب موازین القوی داخل تلک الانتفاضات والثورات لصالح الطبقة العاملة والثورة الاشتراکیة.
ان ترقب الحراک الجماهیري واخذ الحیطة والحذر منها بحجة قوة آفاق واجندات التیارات البرجوازیة داخلها، وبحجة عدم توفر الامکانیة للتیار الشیوعي الثوري من تنظیمها وقیادتها وقلب الموازین داخلها وبالتالي سقوط السلطة تعني استبدالها بسلطة برجوازیة اخری، تلک الحجج ماهي إلا سیاسة استسلامیة برجوازیة صغیرة تخاف من کلا طرفي الثورة والثورة المضادة.
یجب دخول ساحة المعرکة مع الجماهیر المنتفضة وبذل اقصی ما یمکن من أداء العمل الشیوعي الثوري لقلب موازین القوی داخلها، ولیس الخوف منها وترقبها واخذ الحیطة والحذر منها، کما تبین من موقف احدى التیارات التي تدعي الشیوعیة والدفاع عن الطبقة العاملة.
إن (منظمة البدیل الشیوعي في العراق) خلافا لذلک التیار الاستسلامي بادرت وشارکت في المظاهرات والاحتجاجات السلمیة للجماهیر الغاضبة في اول ایام انفجارها ضد السلطة الفاسدة، واصدرت لیست بیانات مختلفة حول هذا الحراک الجماهري العظیم، بل وکذلک طرحت لائحة وخطة منهجیة، باسم (الحركة الاحتجاجية في العراق، الأهداف والمطالب والشعارات) لتنظیمها وقیادتها.
(الحزب الشیوعي العراقي)، هو جزء من تحالف (سائرون) بقیادة التیار الشیعي الصدري الذي یشکل ولحد الآن احد الاعمدتین الاساسيتين لحکومة (عادل عبدالمهدي) مع تحالف (الفتح) لهادي العامري زعیم (الحشد الشعبي)، فرغم مشارکة قواعد (الحزب الشیوعي) بحکم وضعهم الاجتماعي في هذه الاحتجاجات إلا انه کحزب سیاسي کان جزءً من دعامة النظام القائم مع کتلة (سائرون)، والآن "سائر" ایضا مع هذه الکتلة الصدریة الی السیطرة علی الحراک الجماهیري بالضغط علی حکومة (عادل عبدالمهدي) بالاستقالة، واخماد هذه الحرکة الثوریة واجهاضها عن طریق اجراء انتخابات برلمانیة مبکرة وباشراف الأمم المتحدة، وکجزء من هذه الخطة بادر نواب وأعضاء مجالس المحافظات التابعة لـ(لحزب الشیوعي العراقي) بتقديم استقالاتهم، وبهذا المعنی فانه جزء من مخطط احدى تیارات الثورة المضادة.
إن الجماهیر التي تطالب بتغییر النظام وتصطدم باجهزته القمعیة وتنساق الی الاتنفاضات والثورات الشعبیة لاسقاطه، لیس لدیها في بادئ الامر بدیل خارج بدائل التیارات البرجوازیة؛ اي القومیة و اللیبرالیة، الدینیة والطائفیة، او خليط منها.
وهذا طبیعي لان الطبقة السائدة اقتصادیا هي التي افکارها سائدة، أي ان افکار وآفاق تلک التیارات البرجوازیة وبالتالي بدائلها السیاسیة المتنوعة هي السائدة في المجتمع والمتوفرة في متناول الید بحکم سیادتها الاقتصادیة، وان بامکان تلک الافکار والآفاق (علی الأقل في بدایة الامر) ان تقنع الجماهیر المنتفضة بان تبدیل بعض المسؤولين والوزراء في الحكومة، او اللجٶ لانتخابات مبکرة، او تشکیل حکومة تکنوقراط او حکومة انقاذ وطني، او کحد اقصی اسقاط الحکومة ذاتها عبر الانتفاضة دون التعرض للاسس الاقتصادیة والاجتماعیة التي تشکلت علیها، سوف تٶدي بصورة آلیة ومباشرة الی تحقیق مطالبهم وتغیر واقع حیاتهم البائس، لذا لیس علیهم سوی التضحیة وتهیئة الفرصة لقیادة شخصیات سیاسیة واحزاب قومیة ودینیة او لیبرالیة اصلاحیة لرکوب موجة اعتراضاتهم.
أي ان السنن البرجوازیة في میدان النضال السیاسي الجماهیري تمنع الجمهور من ان تلجأ الی خلق مٶسسات تمثیلیة شعبیة کالمجالس في الاحیاء واماکن العمل، وکذلک في ساحات ومیادین المظاهرات والانتفاضات لمارسة مهامات سیاسیة ووظائف إداریة لادارة المجتمع، لیس هذا فحسب بل وان القوی البرجوازیة المختلفة الحاکمة او المعارضة تمارس العنف ضد وجود تلک المٶسسات إن وجدت وذلک لکسر إرادة الجماهیر الحرة وابعادها عن التدخل في شٶن إدارة المجتمع وبالتالي ترکها للبیروقراطیین الاداریین، لضمان مصالح البرجوازیة وحفظ سلطتها القاهرة علی المجتمع.
ان التصور المادي والنقد المارکسي للنظام الراسمالي يبین بان هذا النظام مبني علی تناقضات اقتصادیة واجتماعیة طبقیة مهلکة، وحسب قوانیه الذاتیة لتراکم الراسمال تسیر بمرحلة من تطور وازدهار الراسمال وهدوء المجتمع واستقرار سلطة البرجوازیة، تلیها مرحلة من الکساد والأزمات الاقتصادیة مترافقة مع الهیجانات والاضطرابات الاجتماعیة السیاسیة، وفیها تصطدم الجماهیر الکادحة والمفقرة والمحرومة بالطبقة الراسمالیة وسلطتها البرجوازیة واجهزتها القمیة وتنتفض بوجهها لانها لیس بامکانها توفیر معیشة لعبیدها علی حد قول "البیان الشیوعي" وان بقائها یعني هلاک المجتمع.
تٶدي هذه التناقضات الی استنهاض الطبقات الکادحة والمحرومة والمفقرة من ثبات ونوم سیاسي وتسیسهم بسرعة کبیرة، وتعطیهم تجارب سیاسیة خلال فترة قصیرة جدا بحيث لن تمارسها خلال عشرات السنین، مثلما نشاهده الیوم وهذا بدوره يٶدي الی جر التیارات السیاسیة المضادة واحدة ضد الآخر الی میدان حسم تلک الهیجانات السیاسیة وبامکانها ان تحول الی صطدامات دمویة بینهم للسیطرة علی الأوضاع.
ففي تلک الانعطافات السیاسیة التاریخیة تخلق فرصة للشیوعیة کتیار سیاسي ثوري ان تلتحم بالطبقات الکادحة بسرعة مدهشة وتنجز ما لا یمکن إنجازه خلال عشرات السنین في فترات الثبات السیاسي، وهو ما لا یمکن لعقول الاکادمیین تصوره، لان المارکسیة هي السیاسة بالاساس لإنجاز اهداف تحرریة انسانیة لخلاص الطبقات الکادحة والمحرومة من الظلم والاستثمار قبل ان تکون تدریس وتعلیم مبادئ وارشادات نظریة معینة، هکذا مارس الحزب البلشفي تحت قائده لینین تجربة سیاسیة شیوعیة حیة في أوضاع روسیا الثوریة قبل اوکتوبر ١٩١٧ وإنجاز ثورة العمال والفلاحین الکادحین خلال اقل من سبعة اشهر.
فهل بامکاننا في هذا الوضع ان نقدم تجربة تاریخیة اخری من الممارسة الشیوعیة لتنظیم وقیادة الکادحین والمفقرین والاحرار لإنجاز ثورة اشتراکیة عظیمة؟ هذا لیس ما نطمح ونامل لها الیوم کشیوعیین ومارکسیین بل ونناضل بشکل عملي ملموس في میادین المظاهرات والانتفاضات من اجلها، فالنضال من اجل الثورة الاشتراکیة تجاوز ذلك الاطار من ان يکون مسألة نظریة بحتة بل اصبح عقدة عملیة الیوم امامنا لفک الغازها.
ان الخطوة الاولی في هذا اتجاه هي مدی نجاح التیار الشیوعي الثوري في تنظیم جماهیر المنتفظة في المجالس وانشاء لجان ثوریة متمتعة بسلطة اصدار الأوامر والقرارات وقدرتها التنفیذیة من قبل الجماهیر وفرضها علی السلطة السیاسیة کمٶسسة تمثیلیة مقابل مٶسسة البرلمان والحکومة، وبالتالي خلق ازدواجیة السلطة في المجتمع وکسب القوة لاسقاط سلطة البرجوازیة وإلغاء مٶسساتها التمثیلیة الفاسدة والبیروقراطیة.
ان ما تقوم بها الرفیقات والرفاق في (منظمة البدیل الشیوعي) الیوم وفي ساحات النضال لهي انشاء لبنات اولیة لانجاز هذه المهمة التي وضعها التاریخ امامنا، فالف تحیة للرفیقات والرفاق الذين يتواجدون ليلا ونهارا في ساحات المظاهرات من بغداد عبر الدیوانیة والشامیة الی البصرة وهم يواجهون الموت وفي نفس الوقت يؤدون هذا العمل الثوري الشيوعي العظيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,731,407
- المجتمع العراقي، وحدة الجماهیر الحقيقية أم وحدة -الاخو ...
- کوردستان العراق، الاوضاع السياسية، الاحتجاجات الاجتماعی ...
- کوردستان العراق، الاوضاع السياسية، الاحتجاجات الاجتماعی ...
- کردستان العراق: الاوضاع السیاسیة، الاحتجاجات الإ ...
- في حاشیة الأجتماع الموسع الثالث و الثلاثین
- نحو المؤتمر السادس للحزب الشيوعي الكوردستاني
- نقد - التيار الديمقراطي - في العراق، تجربة الدنمرك أنموذجا
- اضواء على مؤتمر لندن.
- نحو إلغاء عقوبة الإعدام


المزيد.....




- أبوظبي من السماء.. تقدم لك هذه الطائرة جولة لمشاهد لم ترها م ...
- أمريكا تقول إن مطالب بيونغ يانغ "عدائية وغير ضرورية&quo ...
- المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي يقر بخطئه في مراقبة ...
- الفاينانشال تايمز: الانتخابات الرئاسية الجزائرية تفشل في إخم ...
- أمريكا تقول إن مطالب بيونغ يانغ "عدائية وغير ضرورية&quo ...
- داخلها رؤوس نووية أميركية.. أردوغان يهدد بإغلاق قاعدة إنجرلي ...
- ظريف: المحادثات بين السعودية وقطر في مصلحة المنطقة
- ملك المغرب يهنئ تبون ويدعو لفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين ...
- السيسي يهاجم الوفاق الليبية وأردوغان يتعهد بدعمها عسكريا
- تصريحات قوية من قائد البحرية الإيرانية بشأن -السفن الأجنبية ...


المزيد.....

- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - نادر عبدالحميد - الحراک الجماهیري، المعارک الداخلیة وآفاق الثورة الاشتراکیة