أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ال يسار الطائي - ما الحل














المزيد.....

ما الحل


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie )


الحوار المتمدن-العدد: 6387 - 2019 / 10 / 22 - 23:00
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


التظاهرات و الحل..
ماحدث منذ ايام من خروج شعبي واسع لطلب
الحقوق بما يشبه الانتفاضة والتي ستستمر كما
يشاع ،بدء من يوم 25/10 الجمعة ،المطالب المشروعة كثيرة والتنفيذ صفر مع حقنة تخدير وايضا عصا الجار السيء مشرعة بوجه المواطنين ،وما يحق كجامع لكل المطالب وايضا لكل سلبيات الحكومة والسلطتين التشريعية والقضائية ،بات الطلب باسقاط
الحكومة امرا منطقيا ويجب قيامه وحقا ليس الحكومة وحدها بل السلطتين الاخريين معها لانها اس الفساد واساسه ..ترى ما الحل؟
ان استقالة الحكومة والاتيان بغيرها عبر دهاليز الاتفاق تحت الغطاء مع بقاء البرلمان والسلطة القضائية ،هو حل ترقيعي سرعان ما يكشف عورة الاقوياء فيغتصبوا المال والقرار بيسر ولينة..كما ينادي البعض دونما ادراك بالنظام الرئاسي او كلنا عبد الوهاب الساعدي..
النظام الرئاسي سيضيف عبئا اضافيا اسمه هيأة مراقبة الدستور كون الرئيس لايملك حق حل الحكومة والبرلمان وهنا كاننا استبدلنا التمر بالخورمة وضفنا عليه مؤسسة سرقة اموال اخرى..اما كلنا فلان مع جل احترامي للبطل الساعدي ..اقول الصنمية دمرت العراق طيلة العقود الماضية ولا داعي لاوسخ انظاركم بذكر الاصنام منذ مطلع القرن الماضي ليومنا هذا..
الحل الناجع هو اسقاط كامل السلطات الثلاث وتعطيل الدستور والاتيان برجلاقتصاداكاديمي ليقودالفترةالانتقاليةبحمايةالمتظاهرين كي لا يقترب منه احد ويؤثر على سلامته وقراره وليكونوا اداة تنفيذ باعتقال الفاسدين وايداعهم في السجون لحين تاسيس سلطة قضائية نزيهة..
من شروط هذا الاكاديمي انه لاينتمي لاي حزب ولم يشارك باي نشاط برلماني او سلطوي ويملك جنسية واحدة وعلى نفس الشروط يتم اختيار القضاة والوزراء وادارة مؤسسات الدولة وتحت مراقبة وحماية المتظاهرين حصرا وبعدها يتم هيكلة الدولة من خلال دستور محكم في تثبيت الحقوق والواجبات واعادة هيكلة الدولة بعد تطهيرها من الفاسدين ..
وتسليم مقاليد الحكم والتشريع والقضاء لمن هم اهل لها...
.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,644,201,761
- عراة الحرية
- الشبح
- تاريخ
- الفراتين
- سلمية
- خطبة تذكير
- اسالني..
- متى يعي الذيول ..
- قراءة مختلفة لريا و سكينة
- لا ينفع السلم
- ويسموه دين
- قصة امتين
- نشيد وطني
- دجلة
- حكاية بسيطة
- قصة عراقية(آذار 1934)
- قصص عراقية
- رسالة ام
- القمر
- مجرد كلام


المزيد.....




- برنامج نضالي لجامعة الفلاحة إ.م.ش بشهر دجنبر
- الأمازيغية رافعة أساسية للنضال الديمقراطي ضد الفساد والاستبد ...
- العدد الجديد 337 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- فرنسا: الحكم بالسجن ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ على زعيم اليسا ...
- جمعية مساواة وردة بطرس للعمل النسائي انتقدت اصرار المسؤولين ...
- بيان اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي
- ندوة في الدهيشة لمناقشة -المناهج المدرسية .. بين استثمار الر ...
- سبُل النّضال ضدّ تفكيك المدرسة والوظيفة العُمُوميّتين
- الجزائر: بيان قوى البديل الديمقراطي الداعم للاضراب العام و ا ...
- بيان اتحاد الشباب الشيوعي التونسي حول مؤتمره الوطني الرابع


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ال يسار الطائي - ما الحل