أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - فوز قيس سعيّد بالرئاسة التونسية نصر للديموقراطية في الوطن العربي














المزيد.....

فوز قيس سعيّد بالرئاسة التونسية نصر للديموقراطية في الوطن العربي


كاظم ناصر
(Kazem Naser )


الحوار المتمدن-العدد: 6383 - 2019 / 10 / 18 - 09:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فوز المرشح المستقل أستاذ القانون الدولي قيس سعيّد في الدور الثاني لانتخابات الرئاسة التونسية من دون أن يمتلك إمكانيات مادية تمكّنه من تمويل حملة انتخابات طنّانة رنانة مكلفة، وبدون جهود " لوبيات " ومراكز أبحاث وارتباطات حزبية ولافتات عملاقة داعمة لحملته الانتخابية، يؤكد عظمة ووعي الشعب التونسي وفهمه لثقافة الديموقراطية ويبشّر بمستقبل أفضل لتونس، ويمكن اعتباره سابقة تثبت قدرة الانسان العربي على اختيار ممثّليه الحقيقيين إذا سمح له بالمشاركة في انتخابات حرّة نزيهة، وسيكون له انعكاساته الإيجابية على مستقبل الديموقراطية في الوطن العربي.
قيس سعيد اختار عبارة " الشعب يريد " شعارا لحملته الانتخابية لتلخّص إيمانه بأهداف ثورة 2011 التي قام بها الشعب التونسي ضدّ منظومة سياسية حكمت البلاد لعقود عدّة، وكان من نتائجها استمرار التسلط والاستبداد وانتشار الفساد والفاسدين؛ وحصل على76.9 % من الأصوات في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، وعلى 90% من أصوات الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و 25 سنة ويعانون من البطالة والفقر والاستبداد، لأنه كان صادقا ومعبّرا عن آلام وطماحات التونسيين عندما قال خلال حملته الانتخابية " أنا لا أبيع الوهم للشعب التونسي، وبرنامجي الذي أعلنته واضحا، وهو ان الشعب مصدر السلطات، والدستور يجب أن يكون قاعديا، ولا توجد ما تسمى دولة مدنيّة ولا دينيّة." ويرى ان السلطة " ستكون بيد الشعب الذي يقرّر مصيره ويسطّر خياراته." وقال للتونسيين بعد فوزه " نحن بحاجة إلى تجديد الثقة بين الحاكم والمحكومين " وهو محق في ذلك لأن الثقة بين الحكام والمحكومين في الدول العربية معدومة، وقائمة على التخويف والخداع والكذب والنفاق.
وعلى الصعيد العربي أعلن سعيد بأن القضية الفلسطينية ستكون ضمن أولوياته واعتبر ان مشكلة العرب ليست مع اليهود بل مع الصهاينة، وإن التطبيع مع إسرائيل خيانة عظمى، وتعهد بعدم السماح لحاملي جوازات السفر الإسرائيلية بدخول تونس؛ هذه التصريحات دليل على ان الرئيس الجديد مصمّم على إعادة تونس للمربّع العربي، وانه لا ينوي الارتماء في أحضان الصهاينة كما فعل بعض الحكام العرب.
انتخاب سعيّد الأستاذ الجامعي المثقف الضليع في اللغة العربية والقادر على قراءة الوضع العربي وفهم أولوياته وتعقيداته، يؤكد ان ممارسات الأنظمة الدكتاتورية القمعية العربية التي تحارب التغيير وتحاول إجهاض الحركات الجماهيرية العربية المطالبة بالديموقراطية والحرية والعدالة قد فشلت في تونس وستفشل في الدول العربية الأخرى، وان وجوده سعيّد في اجتماعات ومؤتمرات قمم القادة العرب الدكتاتوريين التي تنقلها محطات التلفزة سيكون إهانة كبيرة لهم، ويمكّن أبناء الشعب العربي لأول مرّة من المقارنة وتبين الفرق بين نمط تفكير وخطاب أشباه الأميين أعداء الشعب من القادة العرب، ونمط تفكير وخطاب المثقفين الذين يحترمون إرادة الشعب ويستطيعون خدمة الوطن والمواطن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,650,595,337
- أمريكا وخيبة أمل من يثقون بها من الحكام العرب
- هل بدأ الشعب العربي يستيقظ من سباته؟
- الأحزاب السياسيّة الإسرائيليّة لا تريد حلاّ سلميّا ومتّفقة ع ...
- انها بلدة عقربا .. أيقونة فلسطينيّة بجمالها وتاريخها ورجالها ...
- الوطن العربي ... دويلات يحكمها أعداؤها
- أمريكا لن تتورّط في حرب مع إيران من أجل عيون العرب
- السعودية وكابوس حرب اليمن!
- يتحالفون مع نتنياهو ويستنكرون نواياه بضم المستوطنات والأغوار ...
- ترامب، وكوشنر، وبيركوفيتش وسياسة الخداع والاستهتار بالدول وا ...
- الدولة الأردنيّة وتجاهل إرادة الشعب
- أعداء حزب الله اللبناني شهود على وفائه ومصداقيّته
- جرائم قتل النساء العربيّات التي يسمّونها - جرائم شرف -
- حكومات رامي الحمد الله: فشل وفساد
- المؤامرات ضدّ الأمّة العربيّة صناعة عربيّة
- الصهاينة يخطّطون لترحيلنا من غزّة والضفة ونحن نزداد انقساما ...
- الهان عمر ورشيدة طليب وكشف حقيقة إسرائيل للشعب الأمريكي
- موجة الإساءة لشعب فلسطين العظيم تصل السعودية!
- الدولة الفاسدة تعلّم الشعب الفساد
- جاريد كوشنر والضحك على ذقون العرب
- الصهاينة يصلّون ويرقصون في القدس وعواصمنا وأماكننا الأثرية! ...


المزيد.....




- المحافظون يفوزون بانتخابات بريطانيا.. والجنيه الإسترليني يقف ...
- علماء يثبتون خطر النوم في النهار
- طالبان: أجواء إيجابية مع الأمريكيين في الدوحة
- بركان نيوزيلندا .. انتشال 6 جثث واستبعاد بقاء أشخاص على قيد ...
- مؤتمر للمانحين الأوروبيين لإعادة إعمار ألبانيا بعد الزلزال ا ...
- شاهد: نشطاء لأجل البيئة يتسلقون مبنى مجلس الاتحاد الأوروبي ف ...
- أقلّ من 40% من الناخبين الجزائريين أدلوا بأصواتهم في الانتخا ...
- التايمز: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي سيعمق الانشقاقات د ...
- شاهد: إنقاذ غزال عالق في بركة متجمدة
- زيلينسكي... ماذا فهم بعد أن صافح بوتين


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - فوز قيس سعيّد بالرئاسة التونسية نصر للديموقراطية في الوطن العربي