أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سلام المصطفى - النسوية بين ثلاث مقاربات .














المزيد.....

النسوية بين ثلاث مقاربات .


سلام المصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6373 - 2019 / 10 / 8 - 19:21
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


النسوية بين ثلاث مقاربات :
الرأسمالية ألكسندرا كولونتاي
الفلسفة الوجودية سيمون دي بوفوار
السوسيو-تاريخية فاطمة المرنيسي

ألكسندرا كولونتاي مناضلة ثورية و أديبة روسية ، تبلورت قناعتها الايديولوجية و السياسية فانتقلت الى معسكر الماركسية .
تفضح كولونتاي التناقض الرأسمالي في اعترافه بقوة عمل المرأة و بخس أجرها ، و عدم المساواة بين المرأة و الرجل من حيث الأجر وهي تعلل ذلك بقولها :
" إن أسباب بخس قيمة العمل النسوي ، كانت و لا تزال حتى أيامنا هذه إجتماعية لا بيولوجية " ، فدونية المرأة و تبرير استغلالها ، ليس بسبب جنسها كما يدعي البورجوازي ، بل بسبب اجتماعي تاريخي اقتصادي .
تقول كولونتاي : " إن الغياب الحالي لحقوق المرأة و صلاحيتها المحدودة داخل الأسرة و المجتمع ، ما هو بحال من الأحوال صفات فطرية في طبيعة المرأة ، فليس من صحيح أن النساء دون الرجال ذكاء ، ذلك أن تبعية المرأة لا تجد تعليلا لها في سمات طبيعية مزعومة و إنما في طبيعة العمل الموكل إليها في مجتمع محدد " .
وهنا تربط كولونتاي بين وضع المرأة في المجتمع و طبيعة العمل التي تعمله ، فالامر خاضع لقانون اقتصادي هو وضع مشاركتها في إنتاج الثروة ، ذلك أن احتكار الرجل القوي للعمل المنتج ، جعل من المرأة ضعيفة تابعة ماديا للرجل ، ومن هنا يخلق التمايز و التمييز لا بسبب جنسها بل بسبب اجتماعي .


" إن الإنسان لا يولد مرأة ، و إنما يصبح كذلك " الجملة المفتاحية في فلسفة سيمون دي بوفوار الوجودية من كتاب " الجنس الآخر " ، فيلسوفتنا دي بوفوار عشيقة جان بول سارتر و من رواد الفلسفة الوجودية بعد سارتر و مارتن هايدجر ، و تبعا لأنها فيلسوفة وجودية ترى أن كل ما نحن عليه هو نتيجة اختياراتنا و ترى بوفوار أن المجتمع ينظر إلى الرجل فقط على أنه إنسان ، و بناء على هذا الأساس ، تتهم المرأة على إثر أي فعل بشري طبيعي يصدر منها بأنها تقلد الرجل .


إن أحد أهم الإشكالات التي يواجهها الفكر العربي، أن التراث الذي يحدّد عادة ببداية عصر التدوين (213 هجري) إلى سقوط الأندلس، كان في مجمله إنتاجاً ذكوريا، بما في ذلك تفاسير القرآن والسنة، ولم يكن للمرأة أي مساهمة في إنتاج هذا التراث الذي عطل دورها في بناء المجتمع، فظل حضورها تبعا لذلك حضورا هامشيا مؤطرا برؤية الرجل والمجتمع لها.
لقد ظلت الثقافة العربية تجتر ما أنتجته قبل قرون من الزمن وظلت الكتابة لعبة يتقنها الرجل فقط، أما الفكر فقد كانت بينه وبين المرأة أسلاك شائكة.
فاطمة المرنيسي (1940 - 2015) أحد أهم الأسماء التي حملت معولها واتجهت صوب هذا المنجز بهدف معلن هو خوض حرب استرداد كبرى لحضور المرأة وحقوقها ، فاطمة المرنيسي هي عالمة اجتماع و كاتبة نسوية مغربية من مواليد مدينة فاس سنة 1940 ، تهتم كتاباتها بالإسلام والمرأة وتحليل تطور الفكر الإسلامي والتطورات الحديثة .
ترى فاطمة المرنيسي أن تناول المشاكل الاجتماعية اليومية للنساء يتعذر دون قراءة تفكيكية نقدية للخلفيات الثقافية و السوسيو-تاريخية التي تؤسس لكل مظاهر معاناة المرأة، ومن هنا ضرورة الاشتغال على جبهتي الواقع والتراث. ظهر هذا الوعي عند المرنيسي منذ إنجاز رسالتها للدكتوراه بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1973 تحت عنوان "ما وراء الحجاب: الجنس كهندسة اجتماعية"، ففي القسم الأول من الكتاب، حاولت بناء نمط مثالي اعتبرته أداة منهجية لقراءة العائلة المسلمة كهندسة اجتماعية، فيما سلطت الضوء في القسم الثاني على مشاكل من صميم الحياة اليومية للنساء المغربيات.
لم يكن ذلك التقسيم المنهجي لفاطمة المرنيسي في أول أعمالها العلمية اعتباطيا أملته شروط البحث الأكاديمية، وإنما رؤية لطبيعة مشكلة المرأة في العالم الإسلامي ، أي إيديولوجيا تاريخية دينية راسخة تسهم في إعادة إنتاج واقع بئيس للمرأة المسلمة ، مهما كتبنا عن المرأة ودعونا إلى تحريرها في الواقع المعاصر ، فلن تكون الكلمات إلا صيحات في واد ، إن لم يواز ذلك تفكيك الخطاطات السوسيو-تاريخية الراسخة وإعادة بناء المفاهيم حول النساء في مخيال المجتمع .

_____________
المراجع :
الجنس الآخر : سيمون دي بوفوار .
ماوراء الحجاب ، الجنس كهندسة اجتماعية : فاطمة المرنيسي .
سلسلة أقدم لك : النسوية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,131,979
- الفلسفة المادية
- اينشتاين و نظرته الفلسفية للعالم
- - الوضعية - بين عالم الاجتماع أوغست كونت و عالم الفيزياء إرن ...
- - غربة المثقف ... نيتشه كمثال -
- - موسيقار العدم يحن إلى ما قبل النشأة -
- سارتر و الوجودية


المزيد.....




- العدالة لسميحة الأسدي… الشابة اليمنية التي قتلها شقيقها في ا ...
- بعد القبض عليها… إسراء عبد الفتاح تُثبت تعرضها للتعذيب وتعلن ...
- صناديق -الفضفضة- لتشجيع الفتيات على الإبلاغ عما يتعرضن له من ...
- أغرب ما اشتهته الحوامل.. الوحم حقيقة علمية أم أسطورة النساء ...
- هاكر يبتز الفتيات بصورهن ينال حكما شديدا في العراق
- كيف ردت رانيا يوسف على معجب طلب الزواج منها
- أرض بلا رجال.. القرية الملعونة للنساء فقط في مصر
- أنجلينا جولي تحث الفتيات على البحث عن قوتهن الخاصة
- ماذا تعني مصطلحات تنظيم الأسرة والمباعدة بين الولادات؟ شاهد/ ...
- خبراء يكشفون كيف تحافظ النساء الإيطاليات على جمالهن


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سلام المصطفى - النسوية بين ثلاث مقاربات .