أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد نجيب وهيبي - قيس سعيد مرة أخرى : جملوكية أو داعشية !!!!














المزيد.....

قيس سعيد مرة أخرى : جملوكية أو داعشية !!!!


محمد نجيب وهيبي

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 17 - 16:49
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


طيب لندع جانبا مسألة ناخبيه المفترضين من حزب التحرير ومن بعض انصار النهضة و المنتقمين من منظومة الحكم ( رغم أنها كلها امور جائزة ومشروعة ) ولنعتبر أن كل ناخبيه قدموا اصواتهم عن وعي وقناعة بطرحه ، ولنحاول نزع الغبار عن هذا الطرح بروية لنصل لنوعية جمهوره الناخب و مآلات هذه الظاهرة .
يؤسس قيس سعيد طرحه على رافعتين اساسيتين متناقضتين فهو من ناحية يقدّمُ طرحا يبدو في الظاهر لا مركزيا بشكل مطلق عبر الدعوة الى إعطاء كل المبادرة التشريعية و والتنفيذية للمجالس المحلية التي بدورها يتشكل منها مجلس وطني توليفي ( لا يقدم لنا تصورا لدوره !!! ) وهو بذلك يعتقد أنه يدفع في إتجاه إضمحلال الدولة كما نعرفها ، في حين يتمسَّكُ بالانتخاب الشعبي المباشر لرئيس الجمهورية بوصفه رمزا لسلطة مركزية ذات نفوذ تنفيذي وإداري مركزي بصلاحيات اوسع من الآن( لم يقدم لنا أيضا تصورا لدوره ) ، وهذا في حد ذاته تناقض بين فكرتي بناء السلطة من القاعدة و التصعيد من فوق .
يُبشّرُ قيس سعيد بموت الأحزاب ، بوصفها كيانات جامعة ، ويرفض التعامل معها بدعوى إطلاق حرية الفرد على المستوى القاعدي والمحلي ليتماهى مع الدولة "اللاحزبية" الجديدة التي سيكفُّ تعاليها على المجتمع "الشعب" المتكون من إرادات حرّة لجميع أفراده !! ولكنه يتمسَّكُ في نفس الوقت بعلوية القانون و الدستور الموضوع قبل تحرر هؤلاء الأفراد !! بل يعمل على مصادرة إرادتهم الدينية و ضمائرهم بأن يمنح هذه الدولة سلطة مطلقة في التدبر وفي تنفيذ مقاصد الشريعة ، ليجعل في النهاية من دولته حزبا واحدا شاملا و من الحزب دولة في كل ركن وفي كل بيت .
في العموم وبعد الاستماع إلى مجمل تدخلاته المتلفزة و قراءة حوار صحفي معه ، لا يحتكم على أي تصور إقتصادي واضح لا سطحي ولا جذري و يخفي هذا تحت غلاف شُعبوي ركيك من قبيل "الشعب" هو الذي يقرر دون أن يحدد لنا كيف سيقرر هذا الشعب وأين !! اللهم من خلال الأحزاب والجمعيات التي سيسعى لخنقها وقتلها أو عبر مجلس نواب الشعب الذي حسب رأيه تجاوزه التاريخ !! أو عبر الاستفتاء على شيئ قبل وجوده !!!! أكاد أجزم أن الرجل لا يدرك ما يقول وما يصنع ، وأنه سيتحطم مثل زجاج شباك بيت مهجور حالما تطأ قدمه قصر قرطاج ، سيصطدم بمنظومة حزبية قوية نسبية وقائمة وتمثل على الأقل 5 أضعاف أو أكثر من ناخبيه الحاليين !!!
للرجل ، وهو صادق فيما يقول ، تنظيم افقي يُسنده يرتكز على حلقات منفصلة ومتعددة المشارب والعلاقات لا تربطه بهم أي صلة تنظيمية أو أي سلطة إعتبارية خارج تقدمه لرئاسة الجمهورية بوصفه ظاهرة مختلفة ، وهو حسب تصريحاته لا يعرف الكثير منهم ولا يرغب في أي شكل من أشكال المركزة ( لا مدير حملة ولا ناطق رسمي ) ، كلهم بالنسبة له أصدقاء ولا يُحاسَبُ بالتالي الا على فكره هو وحده وعلى رأيه هو وحده ، فهل من تضخُّمٍ للذات أكثر من هذا ؟ الرجل فردٌ بكل بساطة يُلبسُ نفسه وحده بشكل مطلق جُبّّة دولته اللاحزبية واللامركزية التي يكون فيها الوحيد ذو سلطة مركزية !! وهو في هذا بطبيعة الحال لا يفوته أن يتشّبه بعمر إبن الخطاب الخليفة الراشد الثالث في دولة الإسلام الأولى!!
ويتساءل بعضهم عن مكامن التقارب بينه وبين حزب التحرير بكل براءة ؟ إنهما بكل بساطة يلتقيان أساسا في مسألة دك هذه الدولة دكّا ومثلهم الماركسيين ، ولكن بالقوة من فوق وليس ضمن صيرورة تاريخية تتجاوز شروط وجودها الطبقية ، إن سعيّد وحزب التحرير يتفقان رأسا على إنهاء هذه الدولة وهذه الأحزاب ( التعبيرات الطبقية المختلفة ) لصالح دولة "الشعب" ودولة "الأمة" ضمن نفس واقعها الطبقي البائس الحالي ولكن بهوية أخرى أو بالأحرى هوية ، هوية دولة الخلافة !! إنهم يتفقون فقط في تحطيم دولة "جمهورية" الاستقلال وليس تحطيم الدولة ، وهو التقاء موضوعي خارج أو بإرادة السيد "رئيس الجملوكية المقبلة"
رُبّما يكون لقيس سعيد مشروع راديكالي أصيل متماسك ، وربما يكون واعيا تمام الوعي بالاطروحة التي يقدمها ، رغم معاداتها الصريحة للحريات الفردية وحتى العامة ( إلغاء التمويل الداخلي للجمعيات !!!! ) و رفضه للمساواة وتعاطيه مع المواطنين المختلفين عن الجماعة والاقليات بخطاب قروسطي يعتبرهم ظاهرة إجتماعية لا مكان لها في دولته الا على الهامش وبسلطة القانون والدولة...الخ ، ولكن مشروعه هذا شقّ طريقه لنهايته السريعة لمّا دخل من الباب الواسع ضمن أطر الحياة السياسية الرسمية الحالية و من خلال أجهزة الدولة الحالية "المحتضرة" حسب رأيه ، حيث ستنتشر عنده بسرعة عالية بذور فناء تجربته ومشروعه ليتشضّى مثل المرزوقي أو أسوء وترثه مجموعات اخطر حتى من روابط حماية الثورة ، هو باختصار ليس شعبويا بسيطا وحسب مثل الهاشمي الحامدي أو بعض التيارات الصاعدة في أوروبا مثلا ! هو مشروع قلب شامل للمجتمع وردّة جذرية لن تتحقق باي إنتخابات في النهاية أو ضمن أي مؤسسات بل بالقلب "الثوري" العنيف للمجتمع واعمال العصيان وقد كانت داعش أيضا كذلك ، ولكنّ أستاذنا تنقصه بعض الصراحة وبعض الجرأة لقول ذلك بنصف مليون ناخب فقط !!
*جملوكية : مصطلح هزلي يرمز لخليط هجين بين الجمهورية والملكية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,033,680
- رئاسية تونس 2019 ، ماهي الشخصية المفترضة في رئيس الجمهورية ا ...
- -الكي- أو طائر الفينيق !! في النقد والنقد الذاتي حتى يرتقي ا ...
- اليونان : يسار ... يمين ، دوريتهما الانتخابية من دورية أزمة ...
- مأساة سيدي بوزيد !! برنامج وطني للإصلاح الزراعي وحده الكفيل ...
- بلد المليون ونصف شهيد على كف عفريت
- ليبيا : سواءا تمكن حفتر من طرابلس او اندحر ! يبدو ا انه تم ا ...
- الشعوب السودانية تدخل تاريخ الثورات الحديث
- ردا على من لا يستأهل الرد ....تصويبا لأخطاء أقلام مأجورة
- شاهد زور منذ حل رحاله .... أو في تهافت الحكم وإن تزين
- كهربة البلد في خطر !!
- فرنسا : هل تنهض الكومونة من رماد الجمهوريات الخمس ؟ -شبح يجو ...
- ميزانية مرتجلة ولا وطنية : ميزانية لا -أب- لها !!
- نعم للاضراب حتى تستوي المقاعد : حجة الاتحاد أكثر تماسكا من ح ...
- الندوة الصحفية لهيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بالعيد ومحمد ال ...
- إنهم مكلفون ببيعنا ب-عروقنا- جملة وتفصيلا لمن يضمن بقاءهم في ...
- الله معنا لأننا سنحرره أيضا !!
- في رحيل حنا مينا : هل يموت العظماء
- حول الاستفتاء في قضايا الحريات وتقرير لجنة الحريات الفردية ب ...
- على هامش قضايا الحريات الفردية:ما هي الحدود ؟ أو كيف نعيد صي ...
- ليساند كل الأحرار في العالم لجنة الحريات الفردية والمساواة ب ...


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية: غارات تركية عنيفة في شمال شرق سوريا. ...
- لأول مرة.. الجيش المصري يقبل خريجي الجامعات في القوات البحري ...
- -ياندكس- الروسية تطلق مساعدها المنزلي الجديد
- تركيا: من يحاولون تشويه عملية -نبع السلام- غاضبون ومحبطون لأ ...
- العفو الملكي على هاجر الريسوني وخطيبها السوداني
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...
- شاهد: "ناسا" تكشف عن "بدلة القمر والمريخ" ...
- فلسطينية تتطوع كأم بديلة لرضيع من غزة
- اليوم العالمي للغذاء: هل ينتهي الجوع بحلول عام 2030؟
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد نجيب وهيبي - قيس سعيد مرة أخرى : جملوكية أو داعشية !!!!