أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز سمعان دعيم - إبدأ بنفسك








المزيد.....

إبدأ بنفسك


عزيز سمعان دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 17 - 15:05
المحور: المجتمع المدني
    


مقابلة مع الشيخ الأستاذ جميل خطيب، مفتش التراث الدرزي في وزارة التربية

الشيخ الأستاذ جميل خطيب، هو مفتش التراث الدرزيّ في وزارة التربيّة، له سنوات عطاء عديدة في مجال التربيّة والتعليم والإدارة التربويّة.
عند فوزه بمناقصة التفتيش كتب عنه الكثيرون، فاقتبست بعض العبارات من أقوالهم، فقالوا "المربي والشيخ والانسان المتواضع"، "رجل تربيّة وروحانيّات"، "ابو طاهر جميل زويهد الإنسان المناسب في المكان المناسب فخر للمجتمع وللطائفة"، "تستحق وبجدارة"، وتمنوا له "التوفيق في أداء المهمة التربويّة التعليميّة والرقيّ بها إلى الأفضل والأرقى عطاءً ونماءً استكمالاً للمسيرة المعطاء السابقة"، ومتابعة للحديث عن دوره كمربي أجيال ومدير تربويّ أشاد البعض بقولهم "أحببت مهنتك وحققت رسالتك، فأحب الطلاب العلم وطلبوه، ثابروا ونجحوا، فكان النجاح من حليفك!!". وقد ردّ الشيخ جميل على تعليقات المهنئين "أسأله تعالى أن يقدرني واياكم على دفع مسيرة التعليم قدمًا وعلى تذويت قيم تراث سلفنا الصالح في نفوس الناشئة على دروب الفضيلة والمحبة والاحسان. سأكون في خدمة أبناء التوحيد لغرس بذور الاخوّة والمحبة وتوطيد العلاقات الانسانيّة والاجتماعيّة مع الطوائف والاديان ونشر بذور المحبة بين سائر المواطنين".

فيما يلي مُلخص وعصارة مقابلتي مع الشيخ جميل حول الثقافة السلميّة.
ثقافة السلم المجتمعيّ، تعني أن يدرك الفرد أنّ المجتمع الإنسانيّ ينتمي إلى معتقدات وثقافات وعقائد مختلفة وقد يكون فيها أمور متشابهة، وهي عبارة عن فسيفساء، وعلى الفرد أن يتعلم عنها وتكون لديه فكره تمكنه من فهمها، من أجل التعايش باحترام وسِلم مع مركبات المجتمع المختلفة.
بحسب وجهة نظري من أهم مكونات أو عناصر ثقافة السلام المجتمعيّ، هي: المعتقدات الدينيّة، اللغات، إدراك مفهوم السلام، احترام عقائد الاخرين وعدم المس بها. وعليه يمكن نشر ثقافة السلم بواسطة: التعاون، الحوار، المشاركة في نشاطات اجتماعيّة تربويّة، وفي الأعياد والمناسبات العامة. فالمجتمع الذي يعيش ثقافة السلام فيه تعاون، مشاركة، احترام وطرح أفكار ومبادرات اجتماعيّة وإنسانية، ويتضمن الاستقرار والهدوء والمحبة والسلام.
وفي التطرّق لواقع المجتمع العربيّ في البلاد بخصوص ثقافة السلام، فكانت المداخلة التالية: في الواقع ليست هناك أطر خاصة ومخصصة ببناء المضامين أو بثّ عناصر هذه الثقافة من أجل غرسها وتذويتها في نفوس الناشئة، أما انتشار العنف وقتل النساء واستخدام الأسلحة فما هي إلا أدلة عن غيبة الأطر التي تدعو للتثقيف السلميّ. هذه الأمور تكون بمثابة عقبات في سبيل التثقيف السلميّ، إذ ان المؤسسات التربويّة، الاجتماعيّة، والقيادات الاجتماعيّة والشعبيّة لم تُقِم أطر تتخصص بطرح مضامين أو بحثها أو اجراء أبحاث من شأنها بناء مؤسسة تعمل وتنهج لنشر ثقافة السلام وتعزيزها.
أثق أن للمدرسة وللمؤسسات التربويّة والمجتمعيّة وللبيت الدور الأكبر، ولكن بعد وضع المناهج الخاصة والمضامين وبداية العمل بموجبها، ومن ثمّ تقييمها وإيجاد الأطر والزمن لنشرها وبثها بين أبناء المجتمع. كما أنه لرجال الدين ولدور العبارة دور كبير أيضّا، إذا أقيمت مؤسسات مختصة للتثقيف السلميّ مع خطة سلميّة ومنهجيّة واضحة لتقريب القلوب.
أما من حيث دوري كمفتش التراث الدرزيّ في وزارة التربيّة، ففي الواقع أعمل ضمن نشاطات تربويّة ومشاركة في الفعاليات والمناسبات المختلفة لدى الطوائف المختلفة من منطلق ايمان شخصيّ، ولكن أصبو للمشاركة في هيئة موسعة، من كل أطياف المجتمع تعمل على مأسسة المؤسسة السلميّة، ووضع اهداف ومضامين ومبادرات عمل لنشر ثقافة السلم المجتمعيّ، وقد تكون المضامين: من الكتب المقدسة، اقوال الحكماء، الفلاسفة، الأدباء، الأشعار والموروث الأدبيّ الفكريّ الفلسفيّ لمركبات المجتمع المختلفة.
وختامًا، رسالتي للمجتمع أنه يتوجب علينا بداية إدراك أهمية ودور الثقافة السلميّة لبناء حياة اجتماعيّة-إنسانيّة سامية، والعمل على بثّ المبادئ الأخلاقيّة الإنسانيّة، حيث يبدأ كل منا بنفسه أولًا، كقول الشاعر: ابدأ بنفسك فانهها عن غيّها إذا انتهيت فأنت عظيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,236,811
- العنف كفر
- الميلاد وثقافة السلام
- تعايش سليم
- مجتمعنا يفتقد السّلم المجتمعيّ
- ثقافة السلام ما بين زخم الأنشطة وتعاسة الواقع المُعاش
- الاختراعات والبحث العلمي في خدمة السلام
- للأهل دور هام
- المعلم في قوالب تشبيه
- ثقافة السلام تطلب تجنيد قوى
- كنز المجتمع ورُقيّه
- ثقافة انتماء وتكامُل
- الاستشارة التربوية قناة تمرير ثقافة السلم المجتمعي
- يقتلونا لماذا؟
- أهم إعلان على الإطلاق
- ثقافة السّلم رافعة لمجتمعنا
- السلام ترنيمة الملائكة
- لغة الحوار أساس ثقافة السّلام
- فاقد الشيء لا يعطيه
- الجار الطيب ورجل السّلم المجتمعي
- السّلم المجتمعيّ هو الهدف الأسمى للتربية


المزيد.....




- 10 ملايين يورو من فرنسا إلى كردستان العراق للتعامل مع اللاجئ ...
- -الأمم المتحدة- تدين -قمع ناشطين سياسيين- في مصر
- لاجئون سوريون في البرازيل يطمحون لتحقيق الثراء في مجال الطعا ...
- اعتقال ابن "إمبراطور المخدرات" المكسيكي أثناء مواج ...
- مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام: السودان أما ...
- اعتقال ابن "إمبراطور المخدرات" المكسيكي أثناء مواج ...
- مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات السلام: السودان أما ...
- المكسيك.. مواجهات عنيفة بعد اعتقال نجل -إل تشابو- والشرطة تط ...
- منظمة العفو الدولية تتهم تركيا بارتكاب -جرائم حرب- في سوريا ...
- روسيا تقترح نقل مقر عمل اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم ا ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز سمعان دعيم - إبدأ بنفسك