أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - رصيف قطار المحكمة














المزيد.....

رصيف قطار المحكمة


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 16 - 10:22
المحور: الادب والفن
    


كنت فى سفر انا وزوجتى وقررنا ركوب القطار فانا اعشق ركوبه، وصلنا فى الثامنة صباحا كانت هناك ساعتان على ميعاد وصوله

ذهبت لقطع التذاكر تاركا اياها طلبت من الرجل تذكرتين واعطيته مائة جنيه ، التقطها وعاد لى قائلا ماكينة طبع التذاكر معطلة ، السيستم واقع ، عموما لسه بدرى على القطار تعال بعد ساعة، قالها الرجل بدون اهتمام او حتى النظر لى

غادرته ولم استرد نقودى باعتبار انى ساعود له ، عدت الى الرصيف وانشغلت فى حوار مع زوجتى ، وفجاة حضر القطار ، صعدت وزوجتى واتخذنا مقاعدنا يالله تذكرت اننى لم احضر التذاكر

سالت متى يغادر القطار قال لى احدهم بعد ربع الساعة ، هرولت مسرعا احمل مخدة طويلة واخرى قصيرة فى ردهات المحكمة بحثا عن مخرج سريع لاحضار التذاكر من البائع

استغلق الامر على ولم استطع الوصول بسهوله الى مكتب بيع التذاكر احسست اننى فى متاهة ، قابلت صديقا سلمت عليه وكان ويريد الحديث معى ، افهمته قصر الوقت لان القطار على وشك المغادرة وسالته عن مخرج سريع لاحضر تذاكر القطار

وصف لى المخرج كان خارج المحكمة غادرت المحكمة المتوقف بها القطار المنتظرة به زوجتى وانا متوجس ان يوقفنى الشرطى لتأبطى المخدتين ولكنه لم يفعل ، قابلت بائع التذاكر قال لى بكل هدوء مازال السيستم واقع

طالبته برد نقودى بسرعة للحاق بالقطار قال لى بكل برود انه لايستطيع لان النقود دخلت السيستم ممكن اعطيك الباقى

جادلته باقى ايه ؟ هو انا خدت التذاكر اصلا ، قالى ده النظام ، الفلوس دخلت الخزنة ، كدت اعاجل الرجل بلكمة ولكنه كان محمى خلف قضبان الشباك الحديدية

عدت مسرعا لاجد القطار يتحرك ببطء على رصيف المحكمة فى الدور الثانى قفزت فيه مسرعا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,882,884,676
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة
- انا مش منهم
- تدمير اثار مصر
- قراءة سياسية فى رواية يوتوبيا
- حياة طويلة قصيرة
- يوميات عادية جدا 4
- من يعرف محمد السيد سعيد
- الشرطة فى خدمة الحادثة
- مكافحة المخدرات
- اصلاح نظام الاعلانات القضائية فى مصر
- الاستفتاء
- تدمير الثروة العقارية فى مصر
- جمهورية زفتى
- يوميات عادية جدا 3
- يوميات عادية جدا2
- فوبيا الفيس بوك
- يوميات عادية جدا1
- غاية الحياة الانسانية 2
- غاية الحياة الانسانية
- ذكرى وفاة الدكتور صبرى السربونى


المزيد.....




- معرض افتراضي للفنان التشكيلي الروسي إيليا ريبين بمناسبة يوم ...
- مخرجة روسية موجودة في لبنان تتحدث عن لحظة الانفجار في بيروت ...
- الورش الاجتماعي.. الدولة والأحزاب!
- ماذا حل بالفنانة اللبنانية نادين نجيم بعد إصابتها بالإنفجار؟ ...
- شاهد.. موسيقى ورقص وألعاب خفة في مهرجان بوذي افتقد "الح ...
- فنانة لبنانية تخضع لعملية جراحية لمدة 6 ساعات بسبب الانفجار ...
- دعوات للتبرع بالدم...فنانون لبنانيون يتفاعلون مع تفجير بيروت ...
- إعلامية لبنانية: إصابة نادين نجيم وخضوعها لعملية جراحية مدته ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- ستيف هارفي -تصرفي كسيدة وفكري كرجل-


المزيد.....

- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - رصيف قطار المحكمة