أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محسن عقيلان - اسرائيل الهجوم الهادف وحزب الله الدفاع المدروس














المزيد.....

اسرائيل الهجوم الهادف وحزب الله الدفاع المدروس


محسن عقيلان

الحوار المتمدن-العدد: 6348 - 2019 / 9 / 11 - 13:16
المحور: القضية الكردية
    


 منذ حادثة الطائرتين المسيرتين  على الضاحية الجنوبية وما تلاها من رد حزب الله بقصف المركبة  الاسرائيلية و الروايات متضاربة ومتناقضة اوصلتنا جميعا الى نتيجة ان الاداء الاسرائيلي مرتبك  والاخراج سيئ وما يراد ايصاله خارجيا من قبل اسرائيل يختلف عما تريد ايصاله لجمهورها في الداخل وسنبدأ بتفنيد  حادثة المسيرتين حيث ادعى الكيان الاسرائيلي ان الطائرتين المسيرتان كانتا للتجسس فقط وما كانت تحمله من شحنات متفجرة للتدمير الذاتي وادعت انهما ليستا صناعة  اسرائيلية و كانتا تدار من البحر على بعد خمسة كيلو من الضاحية الجنوبية والرواية الاخرى عندما صرح مصدر عسكرى ان الطائرتين نفذتا المهمة بدعم من داخل لبنان ورواية اخرى ان  ستة جنود كوماندوز عبروا الى لبنان من خلال الحدود السورية ومكثوا عدة ايام واطلقوا الطائرتين من منطقة قريبة هوائيا من الضاحية الجنوبية واطلقوهما بهوية محلية وإدعت انهم اسقطوا  الطائرة الاولى لصرف الانظار عن الطائرة الثانية والتي دمرت الهدف المطلوب تماما ورواية اخرى ان الطائرة الثانية ارسلت لتدمير الطائرة الاولى التي وقعت في يد الحزب و نستنتج ان هذه الروايات المتتالية  حاولت ان تبعدنا عن الاهداف الحقيقية وما رشح من معلومات انها كانت لتدمير جهاز خلط الوقود المستخدم في انتاج الصواريخ الدقيقة و هناك من يدعي انها كانت لاغتيال شخصية كبيرة في حزب الله لكن تظل هذه الامور في اطار الحرب الامنية والاستخبارية لكن ما يهمني  والملاحظ بقصد او بدون قصد اغراقنا في التصريحات والروايات المتناقضة حيث هدفت من وراء ذلك حماية من تعاونوا معهافى انجاح مهمة الطائرتين من داخل لبنان ومحاولة تضليل الاجهزة المعنية بالكشف عن غموض انطلاقهنا ومسارهما والمساعدات التى قدمت لها من الداخل وننتقل الان الى رد حزب الله على المسيرتين والمشهد هنا يختلف فمنذ  اعلان حزب الله استهداف مركبة اسرائيلية بصاروخي كورنيت وهناك قتلى داخل المركبة وعلى الفور قطع نتنياهو اجتماعه مع رئيس هندوراس اخوان اورلاندو ليقول ان العملية فشلت ولم يصب اي من جنودنا و هذا صحيح حسب علمه المسبق عن المركبات في هذه المنطقة تسير بدون جنود للتمويه وهذا يثبت ان هناك خلل في التنسيق لانهم قالوا ان ثلاثين دقيقة كانت تفصلنا عن الحرب وهو الزمن ما بين اخلاء  الجنود المركبة وما بين قصفها فكيف تبين ان بها خمس جنود في رواية المراسل العسكري لجريدة هاآرتس عاموس هارييل قال الصاروخ الاول حاد عن الهدف قليلا وتمكن الجنود الخمسة من الهرب قبل وصول الصاروخ الثاني وان عدم وجود جرحى نتيجة الحظ لا للتكتيكات الذكية للاطراف المدعية وهناك مقطع فيديو نشرته اسرائيل يوضح مرور مركبة وكان خلفها الانفجار لم يؤثر فيها وتبين ان الفيديو غير صحيح لان في مقطع الفيديو الذي نشره حزب الله بعد اطلاق الصاروخ الاول توقفت المركبة واختفت داخل الدخان  واذا كان تحليلنا غير دقيق فى اثبات الارتباك والتناقض من الذي دفع القيادة العسكرية بعمل تحقيق لمعرفة ملابسات تواجد المركبة وبها خمسة جنود ومن يقود المركبة طبيب عسكري وحسب قناة مكان فانه سيتم استخلاص العبر من هذه الحادثة وقالت ان الصاروخين اخطآ هدفهما كل ذلك يثبت ان هناك فجوة بين ترتيبات الجيش الاسرائيلي الذي سارع بالتصريح ان العملية فشلت ولم يصب احد وان 30 دقيقة فصلت بين اخلاء الجنود المركبة ووقت استهدافها وان المركبة كانت فارغة و عملية التمويه والمحاكاه تمت لايهام حزب الله ان عمليته نجحت لكن الاجهزة الامنية كانت تعلم بوجود الجنود داخل المركبة هذا اذا لم تكن من ترتيبها وتواجدها في المنطقة مختار بعناية ان تبعد عن الحدود خمسة  كيلو والغريب ان حزب الله يعلم انا صواريخ الكورنيت اخر مدى لها 5كيلو وضرب المركبة وتحقيق الجيش في اللجنة العسكرية المشكلة يوم الخميس الفائت ان المركبة سارت في منطقة ممنوع عليها التواجد بها اواقرت بوجود خمسة جنود في المركبة عند تعرضها للهجوم بعد كل ماسبق ثبت ان هناك فجوة في التنسيق بين الجيش والمؤسسة الامنية لذلك لم تكن التصريحات متناقضة للتمويه كما سبق وانما لقصور في الاتصالات مع مختلف الاطراف لكنهم جميعا حاولواالحفاظ على الهدف العام وهو تجنب مواجهة كبرى مع حزب الله في هذا التوقيت وتصرفات حزب يفهم منها انها موافقة على تلك التصرفات لانها اكتفت بهذا الرد نظرللضغوطات التى يعانى منها سواء من الداخل اللبنانى او من الخارج وخاصة من روسيا  بشكل مباشر وامريكا بشكل غير مباشر وهذا ما اثبته سفير روسيا فى لبنان الكسندر زاسبكين ان هناك اتصالات روسية مكثفة مع جميع الاطراف لمنع مزيد من التصعيد ومهمته هذه نجحت لان يوم امس اسقط حزب الله مسيرة اسرائيلية فى الجنوب اللبنانى واكتفى بذلك دون تهديد بالرد على انتهاك اسرائيل للاجواء اللبناتية

الخلاصة ان إسرائيل ضرباتها خارج حدودها سواء فى سوريا او العراق وصولا للبنان لغايات انتخابية ليظهر نتنياهو امام الناخب الاسرائيل فى الانتخابات المقبلة البطل الحامى لاسرائيل وللهروب من ملفات الفساد التى تطارده اما حزب الله نظرا للظروف المحيطة اصبح يجيد الدفاع المدروس وكما قال العميد درور شالوم ان نصر الله يعلم الحمض النووى للاسرائيلين وكما تعلم اسرائيل انه الان لا يريد حربا وهو يعلم ان اسرائيل لا تريد حربا لكن مؤقتا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,083,365
- اسرائيل تقصف العراق جوا وتقترب من ايران بحرا
- بريطانيا ومصر وقف الرحلات أثار التساؤلات
- رسائل بحر عمان المتفجرة
- زكى مبارك ضحية خلافات تركية اماراتية
- فى تركيا تحالف الجمهور الرابح و قائده فى تراجع
- الامارات و الهرولة الى دمشق
- اسقاط طائرة ايل 20 ازمة عابرة .. ولكن
- من قصف قاعدة( t4 )السورية ؟
- مسيرة العودة ابداع يحتاج لدعم
- الاحتجاجات فى ايران (صراع اجنحة و نظرية المؤامرة)
- اليوم الاستفتاء الدستورى اردوغان ينافس اردوغان
- لغز ال36 صاروخ توما هوك المفقودة
- تفجير سانت بطرسبورغ خطير لكن مختلف
- مؤتمر الشتات فى اسطنبول تساؤلات لا اتهامات
- دونالد ترامب الرئيس أم المرؤوس
- امريكا الاقوى اليوم وليس غدا
- اردوغان و اخطار القفز على المحاور
- المناورات الروسية الباكستانية و الحلف المنشود
- الرد السورى على الغارة الاسرائيلية ..فرضيات و رسائل
- مناظرة فصائلية تكشف نوايا انتخابية


المزيد.....




- الأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في 2019 بزيادة 51 مليون بأقل ...
- الأمم المتحدة: 272 مليون مهاجر في 2019 بزيادة 51 مليون بأقل ...
- حياة المعتقلين السياسيين لحراك الريف في خطر
- العفو الدولية تطالب المغرب بالإفراج الفوري عن الريسوني
- البحرية الجزائرية تنتشل 3 جثث لمهاجرين غير شرعيين.. وتواصل ا ...
- مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة: موسكو تأمل في التوصل لاتفاق ب ...
- مسؤول أمريكي: سنقدم أدلة على تورط إيران باستهداف -أرامكو- خل ...
- العفو الدولية تدعو إلى إنهاء العنف المدمر في اليمن
- بيسكوف: السعودية لم ترد على اقتراح بوتين... أردوغان يقترح إن ...
- مواجهة محتملة بين مالطا وإيطاليا بسبب المهاجرين


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محسن عقيلان - اسرائيل الهجوم الهادف وحزب الله الدفاع المدروس