أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - تركيا وإنعدام الخيارات














المزيد.....

تركيا وإنعدام الخيارات


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 6346 - 2019 / 9 / 9 - 18:26
المحور: القضية الكردية
    


إن الرئيس التركي وعلى الرغم من كذبه الدائم مؤخراً وذلك كأي سياسي فشل في الحفاظ على ما حققه سابقاً من خلال الاعتماد على فريق عمل ناجح، إلا إنه أحياناً يصرح بما لا يريد أن يصبح واقعاً وحقيقة تؤرقه بحيث تسبب له المزيد من الأزمات السياسية ونقصد هنا ما صرح به مؤخراً؛ "أن امريكا تضعهم في كفة واحدة من حيث التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية"، فربما تكون هذه المقولة واحدة من نوادر الصدق لدى أردوغان خلال هذه المرحلة من تجربته السياسية وقد قالها بمزيج من الحنق والغضب واليأس من الحليف الأمريكي الذي جعله يرتمي في الأحضان الروسية انتقاماً منه ومن سياساته بالمنطقة وكذلك لحثه -أي الأمريكان- في إعادة النظر في إستراتيجياتهم بخصوص العلاقة بحيث تعود الترجيح لصالح تركيا بخنق الطموح الكردي بالمنطقة، لكن تناسى أردوغان بأن الإستراتيجيات الأمريكية قد تغيرت بالمنطقة بعد 11 أيلول 2001 وذلك بتحول تلك الاستراتيجية من التعاون مع الإسلام السياسي وبالأخص الاعتماد على حزبه والإخوان عموماً إلى القضاء على الجماعات الإسلامية الراديكالية حيث وعندما تم الاعتماد على حكومته كان المأمول أن تقدم تركيا مع فريق حزب العدالة والتنمية نموذجاً إسلامياً ليبرالياً وقد كانت رؤية الأوربيين والأمريكيين للتجربة التركية كذلك فعلاً وذلك لغاية كشف الأوراق مع دعم أردوغان لجماعات "الإخوان المسلمين" التي بدأت تسيطر على المشهد العربي من خلال ما عرف ب"ربيع الثورات العربية" وهنا شعر الغرب عموماً بخطر السياسات التركية فكانت تغيير البوصلة والبحث عن شركاء وبدائل جديدة فكانت السعودية كمؤسسة رسمية -أو ما يمكن القول؛ ب"فاتيكان المسلمين"- بدل الجماعات الإسلامية التي تضخ خطاب العنف والكراهية وكان على الأرض، الاعتماد على قوات عسكرية كردية والتي أصبحت نواة قوات سوريا الديمقراطية وذلك لمحاربة العنف والإرهاب.

وبالتالي فإن الكرد وقواتهم باتوا جزء من الإستراتيجية الأمريكية الجديدة بالمنطقة ولذلك وضعهم في كفة الميزان مع دولة حليفة كتركيا ربما تكون غريبة وغير مألوفة لدى الكثيرين غير أردوغان، بل حتى الكثير من أبناء شعبنا وكذلك المهتمين بشؤون المنطقة وإستراتيجياتها، لكن وبقناعتي هذه واحدة من أهم التغييرات المفصلية في السياسات الأمريكية وبالتالي فلا خوف على شرق الفرات والإدارة الذاتية وعموم المسألة الكردية، بل ربما نشهد خلال المراحل التاريخية المقبلة زيادةً في تحقيق النجاحات السياسية للقضية الكردية ليس فقط على مستوى روجآفا، بل وفي داخل تركيا نفسها؛ أي شمال كردستان وهنا الخوف الحقيقي لتركيا وأردوغان والذي يحاول بشتى السبل تأجيل العاصفة القادمة عليه وعلى حكومته التي فشلت بكل جدارة في إدارة الملفات السياسية الداخلية والخارجية ولذلك فإن كل تهديداته ضد قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لن تكون أكثر من فرقعات كلامية وإن تهديده بالقول: (إذا لم نبدأ بتشكيل “منطقة آمنة” مع جنودنا في شرق الفرات قبل نهاية سبتمبر فلن يكون لدينا خيار سوى تنفيذ خططنا الخاصة) لن يتعدى المنابر الإعلامية، كونه يدرك بأن أي إجتياح دون غطاء جوي لا تسمح له أمريكا بأن تحلق طائراته في سماء شرق الفرات سوف يعني إنتحاراً سياسياً وذلك قبل أن يكون إنتحاراً عسكرياً لقواته وذلك ما لدى الطرف الآخر؛ قوات سوريا الديمقراطية من عتاد عسكري أمريكي متطور ولذلك فليس من خيار له -إنعدام الخيارات- إلا القبول والرضوخ للأمر الواقع والقبول بالإدارة الذاتية في شرق الفرات وبالتالي إعادة تجربة تركيا في علاقتها مع إقليم كردستان من الرفض والمحاربة إلى القبول والتعاون المشترك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,132,290
- أمريكا وعلاقتها مع الشريك الكردي
- كردستان الحمراء قربان المصالح الإشتراكية
- -زمن عتونو راح- والكرد باتوا شركاء بالوطن
- ماذا قدمت لنا الأمريكان؟
- أخاك قد يقتلك أما أعدائك سيبيدونك .. وهذا هو الفرق!
- ما هو الحل لصراعاتنا الحزبية؟
- حروب -الردة- كانت دينية أم اقتصادية؟!
- القربان .. بين الرمز والمدلول الحضاري
- وأخيراً .. تركيا تعترف بالإدارة الذاتية!
- هل بات سقوط أردوغان وشيكاً؟ -أردوغان يلهي الجيش بالحروب كي ل ...
- أردوغان .. وضجيج الاجتياح لشرق الفرات
- ولادة إقليم كردي جديد بات واقعاً.. قراءة سريعة للبيان الختام ...
- شرق أوسط جديد .. علماني ديمقراطي!
- روجآفا.. بات أمراً واقعاً! مكينزي والمسمار الأخير بنعش مشروع ...
- أنحن كرد أم إيزيديين؟!
- رسالة وتوضيح بخصوص أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية
- رسالة وجواب توضيحاً لتحول موقفي من العمال الكردستاني.
- سقوط أردوغان وحكومة الإخوان بات قريباً!
- العلة بالنص دون إبطال آيات الإرهاب لا يمكن وقف الإرهاب
- ما هو منجز العمال الكردستاني؟


المزيد.....




- أمن الدولة يعتقل المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الانسان م ...
- أمن الدولة يعتقل المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الانسان م ...
- مصر.. اعتقال الناشطة ماهينور المصري ونائب رئيس حزب الكرامة
- المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا يعلن التوصل إلى تقدم ...
- المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا يعلن التوصل إلى تقدم ...
- أزمة سد النهضة تصل إلى -الأمم المتحدة-... وحرب كلامية تلوح ف ...
- في حوار مع الجزيرة نت.. مدير أونروا في غزة يعرض واقع الوكالة ...
- روحاني: التواجد الأجنبي في الخليج سبب عدم الأمن.. وإعلان مبا ...
- مديرة إعلام اليونيسيف لـ-سبوتنيك-: هذه أسباب العنف ضد الأطفا ...
- روحاني: سنذهب إلى الامم المتحدة بمشروع تحالف الأمل والسلام ف ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - تركيا وإنعدام الخيارات