أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - توني جرجس توفيق - الرموز














المزيد.....

الرموز


توني جرجس توفيق
(Tony Girgis Tawfik )


الحوار المتمدن-العدد: 6339 - 2019 / 9 / 2 - 07:39
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الرموز (الكيانات الواعية):

تردَّدتُ كثيراً في كتابة هذه الكلمات والتي تعبر عن وجهة نظري في الرموز، لذلك فتلك الأفكار هي مجرد أفكار وآراء لشخص يحب الحكمة ويأمل أن يراها الجميع كما يراها هو.

إن الرموز بسيطة و معقّدة في آنٍ واحد... والأعقد من ذلك الوعي الكوني الذي يظهر في اجتماع أعمالها جميعاً.

مثال ظريف للفهم...

تخيَّل وجود مجموعة من الألواح الممغنطة المتحركة في حيز مكاني ما، ووجود كرة صغيرة من المعدن تتحرك في الفراغ ما بين تلك الألواح... من الطبيعي أن تتحرك تلك الكرة تبعاً لحركة أحد الألواح لتأثرها بالخاصية المغناطيسية،ولكن بوجود أكثر من لوحتظهَر الحركة العشوائية... تلك الحركة التي تُعَبِّر عن حاصل تأثير كل الألواح المغناطيسية... والسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل استطاع أيّ من الألواح المغناطيسية توقّع حركة الكرة؟! مع العلم بأن كل لوح فيهم لديه القدرة على تحريك تلك الكرة... في تلك الحركة العشوائية تظهر الإجابة...

إن وجود وعي أوحد كوني لا يمنع وجود كيانات واعية أخرى تستطيع أن تُبدِع. كيانات واعية خرجت من الوعي الأوحد، تستطيع مثله أن تبدع، وأن تفكر، حتى أن ذلك الكيان له سلوك الكائنات... ولكن كيف تظهر كيانات لها قواعد وتسلك مثل سلوك الكائنات ولا تُحسب من الكائنات؟!

لفهم تلك الطبيعة، يمكن اللجوء إلى مثال بسيط...

تخيَّل وجود جهاز يستطيع الرد على الأسئلة الموجهة له عن طريق برمجته بثلاث إجابات فقط: "لا، نعم، شكراً"، وعند عرضه صادف أنْ سأله أحد الأشخاص الأسئلة التالية:
- هل تراني؟ فأجاب الجهاز: نعم...
- هل يمكن أن تأكل؟ فأجاب الجهاز: لا...
- إنك جهاز ذكي!! فأجاب الجهاز: شكرً...
بوجود ثلاث إجابات فقط مع نوع من الصدفة استطاع كيان بسيط إقناعك بوجوده، فما بالك بكيان واعٍ خرج من الوعي الكوني؟! إلا أن الكيان يختلف عن الكائن.. قد يكون أحد هذه الاختلافات هو عدم القدرة على خلق رد فعل جديد، وبالتالي فالكيانات الواعية (الرموز) هي تلك الكيانات التي خرجت من الوعي الكوني لتحيا في مستوى آخر ، نُطلِق على ذلك المستوى اسم "العالم الغير مرئي"، عالم آخر يؤثر فينا ونؤثر فيه، أو كما قال القدماء "كما فوق كما تحت". بعض تلك الرموز تعرف الوعي الكوني الذي خرجت منه، والبعض الآخر لازال يتعلم.

تلك الكياناتلها نفس سلوك الكائنات، تحارب، ترغب، وتتمرد... ولكن مَن يتمرد يقوم بِرَدِّ فعلٍ جديد!... كيف ذلك؟! هذا ما يتعلمه الرمز من تلك التي تُسمى كيانات واعية (الإنسان)... فتمَرُّد الرموز لصنعِ رد فعل أمرٌ نادر، و هو المرادِف لتطور الفكر الإنساني...من ذلك نفهم أن كل ما يقوم به الإنسان بالصدفة ويدفعه نحو الداخل هو ليس من صُنع رمز واحد... حتى أنه أكثر من محصلة تلك الرموز، إنه مِن ذلك الوعي الكوني...إن الصدفة هي أقصى ما يمكن أن يصل إليه التدبير، و الكُرة الحديدية تتحرك في مسار معلوم، وبالتالي فمعرفة الوعي الكوني أكثر تعقيداً من معرفة الرموز لاقتناع الرموز بقوتها و فرديتها.. وفي نفس الوقت تكمن معرفة الوعي الكوني في عمل كل الرموز، لذا فاستسلام الكائن لهم كاستسلام الكرة المعدنية للألواح الممغنطة يَصنع مساراً جديداً لا يتحكّم به أيّ منهم. وبالتالي فاستسلام الكائن للكيانات هو في نفس الوقت تعليم لتلك الكيانات عبر الإتيان بردّ فعل لا يعرفونه لأنه المحصّلة.

"مَن تمرَّد باستسلامه فقط يستطيع الفهم. ومَن صارت له إرادة حرة مثل أبيه فقط يعرفه. ومَن يختاره فقط هو يعرفه... البساطة أكثرهم تعقيداً..."

وبالتالي فالفهم الحقيقي لا يأتي مع مذهب أو نظرية بل يأتي مع لون، نغمة، مع إبتسامة دافئة تظهر فيها السعادة... يأتي مع المحصّلة... يأتي مع الدفء... البساطة هي أكثر صور التعقيد. ومَن فهم أن هناك كيانات واعية غيره، و أنه كائن واعٍ يُعَلِّمهم باستسلامه لهم متمرِّداً عليهم، أو يتعلم منهم، لصارت حياته مختلفة...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,524,096,079
- الرغبة المادية والرغبة الروحية
- الوهم.. الإيحاء..الإلهام
- القدر
- إعادة التجسّد
- ظروف في عملية التنبؤ التأملي
- عندما حاورَ الوعي
- حوار مع الوعي


المزيد.....




- مقتل 40 مدنيًا على الأقل في هجوم على زفاف بأفغانستان وسقوط 2 ...
- ترامب: لا آخذ الأخبار عن عزلي من الرئاسة على محمل الجدّ أبدا ...
- القضاء التونسي يرفض كل الطعون في نتائج الانتخابات الرئاسية
- إدارة فندق تونسي احتجزت سياحاً بريطانيين لوقت محدد خوفاً من ...
- ترامب: لا آخذ الأخبار عن عزلي من الرئاسة على محمل الجدّ أبدا ...
- القضاء التونسي يرفض كل الطعون في نتائج الانتخابات الرئاسية
- إدارة فندق تونسي احتجزت سياحاً بريطانيين لوقت محدد خوفاً من ...
- هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم الشعب المصري؟
- قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم -الصندوق الأخضر- ووعود مالية تج ...
- مشاركة عزاء للأستاذة الصحفية هديل غبون بوفاة والدها


المزيد.....

- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - توني جرجس توفيق - الرموز