أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السعدنى - صدمة الأفكار فى عالم الأعمال














المزيد.....

صدمة الأفكار فى عالم الأعمال


محمد السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 6336 - 2019 / 8 / 30 - 19:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هو كاتب ومحاضر في الإدارة والتسويق و ريادة الأعمال، أقرأ كثيراً من مقالاته ذات القيمة على صفحات "أراجيك" المجلة الإلكترونية العربية الأولى المعنية بالتكنولوجيات الحديثة ومستجداتها والفنون والعلوم. وإذا به فى إحداها يقفز فجأة إلى استنتاج غريب، إذ راح يقول:" فى عالم الأعمال، الأفكار لاقيمة لها، فلا يوجد مشروع على وجه الأرض نجح لأنه يحمل فكرة مميزة، أبداً، إذ التنفيذ هو الذى يعطى القيمة للفكرة". صدمتنى الكلمات، لكنه أردف: " انظر إلى جوجل، فهو لم يكن أول محرك بحث على الويب، كان قبله عمالقة مثل إنفوسييك وياهوو ومواقع أخرى، لكن جوجل نفذ الفكرة بطريقة صحيحة من خلال خوارزميات تم تطويرها لعرض نتائج أفضل وبسرعة أعلى". وراح يعدد أمثلة أخرى لتأييد ما قفز إليه من استنتاجات، بدت صادمة. لأنه بالنسبة لى فإن أهم مايميز عصرنا الحالى فى ثورته الصناعية الرابعة هى الأفكار التى لم تذهب مثل سابقاتها من نواتج التكنولوجيا لتغير ما نقوم به فحسب، بل تغيرنا نحن. تغير طرائق حياتنا فى إنجاز الأعمال والاتصال والتواصل وبلوغ الغايات، وحتى تغيرنا فى نظرتنا وإدراكنا للأشياء والكون والعالم من حولنا. إذ لم نعد فى عالم الريبوتات العاقلة "الهيومانويد أى شبيهة الإنسان فى التركيب والشكل والموضوع مثل صوفيا" فحسب، بل فى عصر التقنيات التي تطمس الخطوط الفاصلة بين المجالات المادية والرقمية والبيولوجية، والذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا النانو، والحوسبة الكمومية، والتكنولوجيا الحيوية والهندسة الوراثية، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والمركبات ذاتية القيادة، بما تجاوز الثورات الصناعية الثلاثة، حيث عصر الكهرباء والصناعات الثقيلة وعصر الذرة والحواسيب، وعصر تكنولوجيا الاتصال والمعلومات وبرمجة الخلايا الحية والاستنساخ. والفارق بينها جميعاً كانت "الأفكار" التى يراها صاحبنا ليست الأصل فى النجاح بقدر ما هو التطبيق.
ولعلها معضلة فكرية يردنا صاحبنا ، محمد حبش، من خلالها إلى إشكالية من الأسبق البيضة أم الفرخة. لأنه فى تقديرى لا مجال لتطبيق دون ان تسبقه فكرة تخرجه هو ذاته – التطبيق – إلى حيز الممارسة والوجود. فإذا كان عصر الثورة الصناعية من الأولى للثالثة قد أوجد الثروة عبر استثمار الآلة عوضاً عن الإنسان، فإن الاقتصاديات الجديدة، اقتصاديات الثورة الصناعية الرابعة أو ما يمكن أن نسميه عصر المعرفة واقتصاد المعرفة، قد ردت الاعتبار لهذا الإنسان واعتمدت في تكوين الثروة علي معارفه وإبداعاته التي راكمها عبر تاريخ طويل من التجريب العلمي ونواتجه وتطبيقاته، وهى فى حقيقتها أفكار. حيث تحول رأس المال الدافع للإنتاج في هذا الإقتصاد الجديد من عملة ونقود وتوريق ومستلزمات إنتاج إلي أفكار وإبداع واختراع وتكنولوجيات. وفى عالم الأعمال الذى يتحدث عنه صاحبنا فإن الناجحين هم ليسوا من أجادوا التطبيق فحسب، بل من طوروا أفكاراً كانت أكثر قابلية للتطبيق وتحقيقاً للنجاح، حتى وإن دخلوا بها إلى الأسواق متأخرين. إنها إذن الأفكار وقبل أى شئ آخر. وإذا ما أخذنا بنص كلماته هو إذ يعزو تفوق جوجل ، كما أوردنا من قبل، إلى تطويره خوارزميات جديدة مكنته من عرض نتائج بحث أوسع وبسرعات أعلى، فإن تطوير هذه الخوارزميات التى تحدث عنها هى فى حقيقتها الفكرة المبدعة. ولننظر لعالمنا الآن بقدر من التفتح لنلاحظ أن أكبر الشركات العملاقة التى وصلت رؤوس أموالها واستثماراتها أرقاماً فلكية تريليونية، مثل "أمازون" و "على بابا" فهى قائمة على فكرة افتراضية تبيع وتشترى من خلال عالم افتراضى. وإذا ما نظرنا إلى سوقنا المحلى فى مصر، حيث "أوبر وكريم" التى تقدر قيمها السوقية إلى مليارات الدولارات فهى فكرة تحققت على أرض الواقع من خلال تطبيق على الإنترنت "العالم الافتراضى". باختصار لقد أصبحنا فى عالم جديد يقوم فى انتاجيته واستثماراته على أفكار وإبداعات ربما بدت خيالية لو تحدثنا بشأنها فى القرن العشرين مع شديد احترامنا لكل اختراعاته وأفكاره وتطبيقاته.
لقد صدمنا صاحبنا بما قال، لكنه فتح لنا مجالاً للنقاش والحوار نرد من خلاله على "أراجيك" وصدمة الأفكار.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,441,516
- عن كاتب لايموت: من ثقافة اللفظ إلى معرفة الأداء
- ثورة يوليو: فكرة استعصت على الاغتيال
- لا تسرقوا فرحة أحد
- الليبرالية الجديدة نظام شمولى - فلسفة معقدة لقارئ عابر
- الواشنطون بوست: عن مصر والخليج وترامب
- تفجيرات سيريلانكا ولعبة الأمم
- د.عثمان الخشت: عندما تسقط القيم الجامعية
- توماس فريدمان وقراءة خاطئة للشرق الأوسط
- فانتازيا السرد فى لاحكاية فتاة أحبها ولامسها
- ترامب وموسيقى الفك المفترس
- معلوماتكم خاطئة: بريتون تارانت لم يقتل المصلين فى نيوزيلاندا
- حوار مصرى أوروبى فى حزب المحافظين
- فنزويلا: غطرسة أمريكية وسفور أوروبى
- من الكون الفسيح إلى عالم -الرُبع فلامانك-
- رئيس تضع سياساته بلاده فى وجه العاصفة
- -شذوذ تاريخى- يعرض العالم للفوضى والخطر
- أنا النموذج ولاشئ غيرى
- الأسئلة وحدها هى المبصرة
- عالم مابين الحمار والفيل
- عمل حاجات معجزة .. وحاجات كتير خابت


المزيد.....




- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يرسل خطابا غير موقع ...
- على وقع الاحتجاجات المتواصلة.. جعجع يسحب وزراءه من حكومة الح ...
- وزير العمل اللبناني لـ-سبوتنيك-: قدمنا الاستقالة بسبب عدم ثق ...
- في واقعة نادرة... اللباس الفلسطيني وصل -ناسا-
- بعد تفجيرات دامية… بومبيو: أمريكا ملتزمة بالسلام في أفغانستا ...
- مسؤول: السلطات السعودية تدرس إلغاء شرط المحرم للراغبات في أد ...
- سفير تركيا في تونس ينفي أن تكون بلاده نقلت إرهابيين من سوريا ...
- تونس.. -حركة النهضة- تكشف عن مرشحها لرئاسة الحكومة
- لبنان.. إطلاق سراح جميع الموقوفين في احتجاجات وسط بيروت باست ...
- مظاهرات لبنان.. إرادة الحياة تتحدى السياسيين


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد السعدنى - صدمة الأفكار فى عالم الأعمال