أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أفنان القاسم - القرآن 2020 - 2



القرآن 2020 - 2


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6333 - 2019 / 8 / 27 - 15:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


**********************
توضيح

آيات القرآن المقفاة بوزنها الفطري تعبر بنيتها عن نمط قديم من أنماط النص الديني في لغات أخرى عاصرها القرآن أهمها اللغة الصابئية، وهي آيات متطورة بأشكالها عنها وبأقوالها، غير أنها تنحو نحو اللغة "الغرائبية"، ولسيميائها الخطابي هذا قيل عن القرآن معجزًا، أما من ناحية المعاني، فآيات القرآن تنبني على طرفي نقيض في كل ما تطرح، ولم تخرج عن السائد في النص الديني. أنا حاكيتها في لغتها، ولم أحاكها في معانيها، لأني في نصي أتجاوز النقيض إلى النقائض، غير أني، وهذا أهم ما أود إيضاحه، لا أدعي إحلال نص محل نص، نصي مختلف اختلافًا تامًا، أدبي أولاً، وينتمي إلى بيئتي ثانيًا، وأنا لهذا جعلت له كعنوان "القرآن 2020" لوضعه في إطاري الزمني ثالثًا.

**********************



12 سورة الحوزة




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

كَيْلٌ لكلِّ حُوَزَةٍ فُوَزَة. الذي جعلَ مالاً وشغَّّلَه. يعلمُ أنَّ مالَهُ أجدَدَه. بلى لَيُعْطَيَنَّ في البُنَيَة. وما أدراكً ما الْبُنَيَة. فضاءاتُ اللهِ المُتعدَّدة. التي تنفتحُ على بعضِهَا. إنها عوالمُ مُحَدَّدَة. في دوامٍ مُجَدَّدَة.




13 سورة الفجر




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

والفجر. إنَّ الإنسانَ لفي خير. إلا الذينَ جهلوا منهمْ وعملوا الصفقاتِ وتراضوْا بالغشِّ وتراضوْا بالشرّ.




14 سورة التآمر




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

ألهاكُمُ التآمُر. حتى فَتَنَكُمُ التخاذُل. بلى سوف تظفرون. ثمَّ بلى سوف تظفرون. بلى لوْ تظفرونَ ظَفَرَ المجرمين. لَتَرَوُنَّ الموازين. ثمَّ لَتَرَوُنَّهَا عينَ البصير. ثمَّ لَتُسْأَلُنَّ عندئذٍ عنِ الزنازين.




15 سورة الضارعة



بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

الضارعة. ما الضارعة. وما أدراك ما الضارعة. يومَ تكونُ النساءُ كالمثالِ المرغوب. وتكونُ الجنانُ كالعدمِ الملموس. فأمَّا منْ عدلتْ قوانينُهُ. فهوَ في نعمةٍ ناعمة. وأمَّا من ظلمتْ قوانينُهُ. فأمُّهُ باغية. وأختُهُ بغيِّة. جحيمُهُ دنياهُ ودنياهُ ناهية.




16 سورة القادمات




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

والقادماتِ أهلا. والقائماتِ كعبا. فالراكباتِ بنكا. فأثرنَ بنا لوما. فجمعنَ بنا لمَّا. إنَّ الإنسانَ لمالِهِ لغيور. وإنهُ على ذلكَ لعنيد. وإنهُ لحبِّ الشرِّ لأكيد. أفلا يفهمُ الشرُّ الخيرَ في القبور. والخيرُ الشرَّ في الصدور. إنَّ شرّهُمْ كخيرِهِمْ كثير.




17 سورة الزلزال




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

إذا زلزلتِ الأزمةُ زلزالَهَا. ودكَّتِ الأزمةُ أموالَهَا. وقالَ البنكيُّ ما لها. يومئذٍ تدمرُ أوهامَهَا. بأنَّ ورقَكَ أقوى لها. يومئذٍ تنظرُ الجيوبُ عمياءَ فلا ترى فراغَهَا. فمنْ لجيبِهِ حسابٌ في سويسرا خيرًا يره. ومن لجيبِهِ حسابٌ في أمريكا شرًا يره.




18 سورة البيِّنة




بسمِ اللهِ العالمِ العليم، أعوذُ باللهِ منَ الجاهلِ الجهيل

لمْ يكنِ الذينَ عرفوا منْ أهلِ العلمِ جاهلينَ حتى تأتيَهُمُ البيِّنَة. رسولٌ منَ اللهِ للهِ يتلو صحفًا مطهَّرة. فيها كتبٌ قيِّمة. وما تجمَّعَ الذينَ أوتوا العلمَ. إلا منْ بعدِ ما شتتتهُمُ البيِّنَة. وما أُمِرُوا إلا بأمرِهِمْ مخلصينَ لهُمُ العلمَ شكاكينَ ويقيموا البرهانَ ويؤتوا البيانَ وذلكَ علمُ القيِّمَة. إنَّ الذينَ شككوا منْ أهلِ العلمِ في نعيمِ جنةِ التقدمِ خالدينَ فيها أولئكَ همْ خيرُ البَرِيِّة. إنَّ الذينَ آمنوا بالغيبِ أولئكَ هُمْ شرُّ البَرِيَّة. عقابُهُمْ عندَ ربِّهِمْ أحجارُ عَدْنٍ تجري من تحتِهَا النيرانُ خالدينَ فيها أبدًاغضبَ اللهُ عليهِم وغضبوا عليهِ ذلكَ لِمَنْ لمْ يخشَ ربَّه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,407,449
- القرآن 2020
- الإسلام قبل الإسلام ومحمد غير محمد
- قالوا: عيسى السعيد
- قالوا: حسن حميد
- قالوا: على الخليلي (2)
- قالوا: خليفة بساسي
- قالوا: محمود أمين العالم
- قالوا: فيصل دراج
- قالوا: دانيال ريج
- قالوا: ناتالي زيلبيرمان
- قالوا: وداد عبد الرحمن الجابري
- قالوا: فدوى طوقان
- قالوا: بركات زلوم
- قالوا: غالي شكري
- قالوا: علي الخليلي
- قالوا: نافز علوان
- الكتاب المقدس 50
- الكتاب المقدس 49
- الكتاب المقدس 48
- الكتاب المقدس 47


المزيد.....




- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟
- فوز إمام المسجد الناجي من -مذبحة كرايستشيرش- بمنصب رسمي بنيو ...
- بعد فصل معلمي الإخوان.. هل يمهد النظام المصري لتصفية موظفي ا ...
- نسبتهم أقل من 1 في المئة... إلى أين ذهب مسيحيو فلسطين؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أفنان القاسم - القرآن 2020 - 2