أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - كن أنانيا بما يكفي














المزيد.....

كن أنانيا بما يكفي


حنان بديع

الحوار المتمدن-العدد: 6325 - 2019 / 8 / 19 - 15:59
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


اذا كان الجين الأناني الذي يمتلك خاصية الأنانية حسب كتاب عالم الأحياء التطوري الشهير ريتشارد دوكينغز يحاول أن يتصرف بشكل أناني حين يحاول جاهدا البقاء والاستمرار على حساب الجينات الأخرى حوله ، والتي ربما تتنافس معه على نفس الأمر ، هذه الاستراتيجية السلوكية تساعد الكائنات على البقاء البيولوجي ، لكن هل يمكن لهذه الاستراتيجية (الأنانية) أن تكون وراء بقاء واستمرارية ونجاح وانتصار الشخصيات الأنانية في المجتمع ؟
تتساءلون ماذا أريد أن أقول ؟
في الحقيقة لا شيء سوى غرس علامة استفهام صغيرة باتت تؤرقني في خاصرة صفحتي البيضاء حين أمارس هواية التأمل والتفكير ..
إنها الهوة الشاسعة بين ما تعلمناه من أخلاقيات كالصدق والأمانة والتفاني والعطاء والتضحية والايثار وبين صعوبة تطبيقها على أرض الحب والحياة ..
أما كيف ؟
فلأن الشخصيات التي تتمتع أو تطبق هذه المبادئ الاخلاقية في المجتمع تبدو كطرف خاسرا ومغبون ، فالاستمرارية والبقاء والسعادة والتوفيق للشخصيات الأنانية لأنها تأخذ ولا تعطي ، لأنها تضع في أولوياتها مصالحها الشخصية قبل الآخرين ..
أجدني مجبرة على المقارنة بين الجين الأناني الذي يسكن حقيقتنا البيولوجية والانسان الأناني الذي يسكن مجتمعاتنا البشرية ، هو ينتصر في النهاية حينما يتصرف كجيناته ويتبنى فلسفتها ومبادئها القبيحة !
فالرجل الأناني مثلا هو الذي يتخلى عن امرأته العاقر ليتزوج بأخرى وينجب أطفالا فينجو بذريته في حين الرجل المخلص والمضحي الذي يختار البقاء مع شريكته العاقر من باب الايثار والتضحية سينقرض وتنقرض معه جيناته !
والعشيقة الأنانية اللعوب أكثر جاذبية في عين الرجل من الزوجة المعطاء المتفانية !
الانسان الذي يتمسك بمبادئ العطاء والايثار والتضحية ، انما يفعل لأن توقعاته تخونه غالبا فهو حتما يتوقع التقدير والاهتمام والعطاء والحب المتبادل ..
لكن في الأغلب يكتشف لاحقا أن ما يفعل ليس إلا حقا مكتسبا للآخرين ،، والتقصير فيه أصبح يبدو جريمة !!!
أقول هذا ولا أنسى أو أتناسى الامومة والأبوة التي تختصر بطاقتها قيمة العطاء والتضحية ، لكن الأب أو ألأم أيضا يمارسون النشاط الايثاري من خلال العناية بأولادهم و (أولادهم فقط) ذلك لأن أبنائنا نسخة منا تماما كما يفعل الجين الأناني بداخلنا حين يعرف أن كائنا آخر يحمل نسخا منه فيؤاثره على نفسة ليحافظ على نفسة ،، والا ما الذي يفسر بكاء الأم على وليدها حين يولد ميتا وهي لم تراه او تعرفه بعد ؟
ليست هذه دعوة ضد أخلاق ومبادئ التضحية والايثار التي قد يمتلكها البعض لكنها رسالة تحذيرية ، فاذا لم تكن مستعدا لتقبل فكرة أن تعيش مظلوما اذا آثرت الآخرين على نفسك .. ليس لأنهم يبيتون النية على ظلمك وقهرك ولكن لأنهم يتصرفون تماما كالجين الأناني، فهم أولا وما يحقق مصالحهم ورغباتهم ثانيا وإن كان على حسابك ،،
لكن جيناتنا الأنانية لا تمتلك وعيا أو قدرة على التبصر ، هي تمارس دورها كما أراد لها الخالق .. وفي حالة البشر الذين يمتلكون القدرة على التبصر الواعي فإنه بإمكاننا استخدام هذه القدرة في التغلب على الأنانية فينا ، فنخلق نوعا جديدا من الايثار الذي لا يوجد أصلا في الطبيعة ..
هؤلاء المتغلبين على أنانيتهم هم قلة يعيشون على كوكبنا ويجعلون من الحياة سيمفونية مقبولة وجميلة لكن حتما على حسابهم الشخصي ..
إنهم لا يأخذون الكثير سوى الشعور بالرضى ومتعة العطاء ..
متعة العطاء يا سادة ،، نعم هو مصطلح لم يجربه أغلبنا حين لا يعطي إلا بقدر ما يأخذ فقط .. هذا إن فعل.
ولا يخطر لنا أن في العطاء متعة قد تسرق منا حياتنا أحيانا ..
وفي الايثار أيضا بعض المازوشية التي يستعذبها بعضنا أحيانا أخرى دون أن ندري ،، على أية حال ، يبدو أن في كل مجتمع بشري هناك أناني وهناك مضحي ومعطاء لكن من المهم أن نكون على وعي مسبق بالثمن الذي سندفعه في الحالتين ، هذا في حال كنا مخيرين في طبيعتنا وحقيقة دوافعنا الخفية..
لا أجرؤ طبعا على تبني فلسفة الجين الأناني كقوة دافعة على البقاء والاستمرار والحصول على ما نريد ، لأنها فكرة ذات نتائج كارثية على المجتمع ، سيختفي معها الكثير من النصب التذكارية لشخصيات أصبحت رمزا لمواقفها البطولية الموغلة في الاخلاص والتضحية والايثار..
ثم كيف سنجرؤ يوما على تعليم أبنانئنا صفة لاأخلاقية كالأنانية مثلا فقط لأنها حقيقة بيولوجية واجتماعية دون إحراج أو خجل ؟؟
إلا أني أمتلك الجرأة على نصيحتك عزيزي القارئ ،، اذا كنت لا تطيق حقيقة أن تكون مظلوما ومغبونا ولا تجد متعتك الخاصة في العطاء فكن أنانيا بما يكفي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,413,036
- ثرثة فلسفية
- اين نحن من انسانيتنا؟
- الحب حقيقة ام وهم؟
- شوكولاته بالحليب - قصة قصيرة
- شوكولاته بالحليب- قصة قصيرة
- شعر
- الانوثة سؤ حظ
- أسدنا وأسدهم
- التعويض بالطلاق والزواج
- حين تتكلم العطور !
- إعترافات ديكتاتور !
- شيخوخة الروح
- المرأة مخلوق فضائحي
- مواصفات الشريك
- أهرب ولا تعتذر
- فلسفة الحرية وتبعاتها ..
- ذبابة القذافي
- فضيلة لا يقوى عليها سوى كبار النفوس
- أين المرأة الفيلسوفة؟
- جائزة نوبل الأنثوية!!


المزيد.....




- تركي الفيصل: قرار ترامب -غير حكيم- لكنه ليس أول من انسحب
- تركي الفيصل: لدينا حسن نية تجاه إيران لكنها لم تظهر ذلك
- أردوغان عن العملية التركية بسوريا: 440 قتلوا.. ولا -رفاهية ر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بنسبة 76 في المئة
- مباشر: تغطية خاصة للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التو ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس
- تونس: نسبة المشاركة العامة في الانتخابات الرئاسية بلغت 57.8 ...
- استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات النا ...
- تركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سوريا ...


المزيد.....

- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - كن أنانيا بما يكفي