أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - البحرية المصرية فى الحضارة المصرية والعصرالحديث















المزيد.....

البحرية المصرية فى الحضارة المصرية والعصرالحديث


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 6325 - 2019 / 8 / 19 - 14:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عرفتْ مصربناء السفن والانتقال عبرالبحر..وكان ذلك مع مطلع فجرالحضارة المصرية..والدليل على ذلك (مراكب الشمس) التى عثرعليها الآثاريون..وبعد إعادة تركيب قطع الخشب المفكوكة (نظرًا لأنها كانت مدفونة تحت سطح الأرض) وعند قياس احدى المراكب، تبيـّـن أنّ طولها بلغ42مترًا..وأنه وفقا للأساطيرالمصرية، فإنّ (رع) كان يستخدم سفينتين..واحدة للصباح، ليعبرالنهار..ويصعد إلى السماء. وبعد الغروب يركب السفينة الثانية التى تنقله إلى الشروق..ونظرًا لكثرة المراكب المكتشفة، فإنّ الآثاريين أطلقوا على كل مركب اسمًـا مميزًا، فكانت الأسماء: سفينة خوفوالأولى، سفينة خوفوالثانية، سفينة حتب– حرس، سفينة الكا، سفن خفرع..إلخ.
كما أثبت علماء (علم المصريات) أنّ النيل كان له فضل ازدهار..ونموالبحرية المصرية، منذ فجرالتاريخ المصرى..وأنه كان لمصرجولات بحرية، امتـدّتْ حتى عصرالبطالمة..حيث تبيـّـن أنّ معظم البحارة على سفن البطالمة كانوا من المصريين، ولذلك تفوّقتْ على الأسطول الرومانى..كما تــُـشيرمختلف النصوص التاريخية، أنّ جدودنا المصريين القدماء، استثمروا النيل ملاحيـًـا ((بصورة تدعو للإعجاب والتقدير..وأنّ المراكب والسفن أدّتْ دورًا مهمًـا طوال التاريخ المصرى القديم..والدليل النقوش على جدران المعابد..والكتابات الموجودة على البرديات (وترجع إلى عصرالأسرة التاسعة عشرة) وتشيرإلى معارك بحرية بين مصروبعض جيرانها..وبعض النصوص الأثرية أوضحتْ أنّ ((هناك وظائف بحرية مثل (رئيس السفينة) و(مفتش السفينة) و(ربان السفينة) إلخ..وكان ذلك فى عصرالأسرة السادسة..وتـمّ العثورعلى أول إشارة للخروج إلى البحر..عندما قرّرالملك إرسال قائده (ونى) للقضاء على البدوالذين يعتدون على القوافل.والبعثات التى ترسلها مصرإلى سيناء للحصول على النحاس والفيروز..وسجـّـل (ونى) على مقبرته النص التالى ((وصل إلى علم الملك (بيبى) بوجود تمردات من الأجانب عند (جنوب جبل الكرمل) فعبرتُ البحربالمراكب..ونزلتُ إلى الشاطىء فى آخرتلال الأرض الجبلية، فى شمال أرض البدو..وقضيتُ على تمردهم))
فقال علماء المصريات أنّ تلك الكتابة على مقبرة القائد (ونى) تؤكد استعمال المراكب البحرية..وانتقالها من شواطىء مصرحتى (جنوب الكرمل)..كما أنّ السفن المصرية صارت تــُـبحرفى البحرالأحمرجنوبـًـا ((حتى باب المندب..وتصل إلى إقليم (بونت) أى الصومال حاليـًـا..وانتقل الصراع البحرى إلى البحرالمتوسط.. فحقق المصريون انتصاراتهم ((على الكريتيين وسكان الجزر))..وذكرالعلماء أنّ السفن المصرية عرفتْ طريقها إلى سوريا وفلسطين منذ أقدم العصور..وظــّـلتْ تــُـسيطرعلى الشاطىء السورى سيطرة تامة..وكان من الطبيعى أنّ بناء السفن يستدعى بناء (ترسانة بحرية)..ولذلك أنشأتْ مصرالقديمة ترسانة كانت تــُـزوّد الأسطول بمراكب (كفتيو) وجبيلوسكتومن خشب الأرز..ومحملة بالأشرعة..ويرى علماء المصريات والمؤرخون أنّ مصر(صاحبة السبق فى ميدان بناء السفن) وأنه فى عهد الملك (مرنبتاح) كان أول ظهورللأوروبيين على مسرح الصراع البحرى..عندما تدفقتْ شعوب بحرية من: سردينيا لمساندة الليبيين فى معاركهم ضد مصر، فأمرالملك قائد البحرية المصرية بالتصدى للسفن الأجنبية التى تــُـهـدّد حدود مصروأمنها القومى.
000
وبالرغم من أنّ الراحل الجليل د.محمد السيد سعيد غيرمُـتخصص فى (علم المصريات) فقد عثرعلى وثيقة تؤكد أنّ البحرية المصرية تمكــّـنتْ من الدوران حول إفريفيا عبرالبحرالأحمرذهابًـا وعودة..عن طريق البحرالمتوسط وذلك فى عصر(نخاوالثانى) قرب نهاية القرن السابع قبل الميلاد..وإذا كان البعض أشاع أنّ العقل المصرى القديم لم يعرف التجريد والتنظير، فإنّ الواقع يُـشيرإلى أنّ إنجازات المصريين فى تلك الحقبة اتسمتْ بالشمول، ((ونهضتْ على التجريد والمنطق مثلما نهضتْ على التجريب)) (كتاب: حكمة المصريين- مجموعة دراسات- مركزالقاهرة لدراسات حقوق الإنسان- تقديم وتحريرمحمد السيد سعيد- عام1999- ص10) وأضاف- فى نفس الصفحة- إلى نظرية كتبها بعض علماء الفلك والملاحة، قالوا فيها أنه فى عام232ق. م بدأ أسطول صغيرمُـكوّن من ست سفن..رحلته من مصرومُـزوّد بمعدات الملاحة والملاحظة الفلكية الأحدث (فى ذاك العصر)..وأنّ الرحلة بدأتْ من النيل إلى البحرالأحمرعبرالقناة التى كانت تربطها آنذاك..ومضتْ تلك الرحلة شرقــًـا عبرالمحيط الهادى..حتى وصلتْ إلى (بنما)..ربما بالصدفة البحتة..وأخذ الأسطول يبحث عن منفذ إلى المحيط..حتى يعود إلى مصرمن ناحية الشرق..وإذا به يستكشف مئات الأميال من الساحل الغربى لأمريكا الجنوبية..دون أنْ يجد المنفذ الذى كان يبحث عنه..مما اضطرالملاحين إلى البقاء فى أمريكا الجنوبية..وسط شعوب أصلية ونقلوا إليها مكتسبات المدنية المصرية..وقد حاولتْ سفينة واحدة العودة إلى مصر، ولكنها تحطــّـمتْ فى جزيرة (فى منتصف المسافة بين أستراليا وأمريكا الجنوبية) وترك الملاحون المصريون نقوشــًـا هامة تدل على أصولهم المصرية.
وذكرأنّ هذه نظرية تقول أنّ جدودنا المصريين القدماء هم أول من اكتشفوا أمريكا قبل كولومبس ب 1723 سنة..وتساءل: كيف ظهرتْ تلك النظرية؟ وأجاب: إنّ أكبرعقل علمى فى ذلك الوقت هوالرياضى المصرى المشهور(أراتوستين) Eratostenes مديرمكتبة الإسكندرية حيث قام بعمليات حسابية وتجارب فلكية مكــّـنته من تقديم نظريته التى تؤكد أنّ الأرض بيضاوية..وقدّرمحيطها بدقة بالغة..وهذه النظرية التى تقول أنّ المصريين هم أول من اكتشفوا أمريكا..وأنهم صبغوا حضارة هذه القارة بتأثيرات لاتــُـنكرللحضارة المصرية، هذه النظرية قد تكون صحيحة وقد لاتكون، فمازالتْ المسألة مجرد افتراض علمى يستعين بطائفة من الأدلة، بينما تعوزها دلائل حاسمة حتى الآن..وتساءل: ولكن لماذا برزتْ هذه النظرية بالأصل؟ ولماذا لايوجد تفسيرآخرللأدلة الأثرية المتاحة؟ السبب أنه لم تكن توجد فى العالم حضارة أقوى فى روح العلم والبحث والابتكارمن الحضارة المصرية..ولهذا استند العلماء فى صياغة نظريتهم هذه على العبقرية العلمية لمصرالتى تجلــّـتْ فى الميراث الكبيرفى الرياضيات والفلك والطبيعة والكيمياء..هذا إلى جانب علوم اللغة والمنطق والفلسفة والأخلاق.
وهذا العالم المصرى قـدّرمحيط الأرض بنفس الدقة التى نعرفها اليوم تقريبـًـا (500ر24ميل)..وقد تأكــّـد له هذا الحساب من خلال تجربة معملية فى كل من أسوان والإسكندرية (فى وقت واحد)..ولم يبق للتأكد من نظريته سوى التجربة العملية، أى إرسال بحارة للملاحة عبرالمحيطات المعروفة، ينطلقون من شرق البلاد..ويعودون إليها من الغرب..وحيث أنّ أراتوستين كان معلما لأولاد بطليموس الثالث (حاكم مصر) فإنه نجح فى جذب انتباه الحاكم إلى أهمية البحث عن مصادرجديدة للذهب والمعادن النفيسة..ونجح بالفعل فى تدبيرأمرإرسال بعثات لاستكشاف العالم..واختبارنظريته.
000
وبينما كان هذا هودورالبحرية المصرية فى الزمن القديم، فإنه منذ نهاية العصرالبطلمى..وتعدد الغزاة الذين احتلوا مصر..وكان آخرالغزاة الأتراك الذين رأوا (فتح مصرالمُـغلقة دائمًـا وفقــًـا لتعبيركل الغزاة)..وكان الغزوالأخيرتحت اسم (الخلافة العثمانية) لذلك فإنّ البحرية المصرية لم تشهد أى تطوربعد المجد الذى حظيتْ به طوال عصورالحضارة المصرية..ولكن مع وصول محمد على إلى حكم مصر (1805- 1848) تغيـّـرالأمروتـمّ تجديد وتطويرالأسطول المصرى.
كانت البداية عندما التقتْ رغبة السلطان التركى..وإرادة محمد على للقضاء على الحركة الوهابية..فأنشأ الأسطول المصرى لنقل الجنود والمعدات عبرالبحرالأحمر إلى موانىء الحجاز..ولتحقيق هذا الهدف استفاد من (ترسانة بولاق) التى أنشأها الفرنسيون..وذكرالجبرتى أنّ محمد على ((شرع فى إنشاء مراكب لبحرالقلزم..وطلب الأخشاب اللازمة..وأرسل الُـمُـتخصصين لقطع أخشاب التوت والنبق من ريف مصر..وفى بضعة أشهرتمكــّـنتْ ترسانة بولاق من إنجازثمانية عشرمركبـًـا، تـمّ تنصيبها بميناء السويس..وكانت حمولة كل منها تتفاوتْ بين مائة ومائتيْن وخمسين طنـًـا (المصدر:المعية السنية- محفظة رقم1وثيقة رقم23ص109)
وفى شهرأغسطس1811تجمّـع فى ميناء السويس63سفينة..وكان الأسطول المصرى الذى توجـّـه للقضاء على الوهابيين، يتكوّن من مختلف أنواع السفن..ولكل منها مهمة خاصة..وقد امتدتْ الحملة المصرية (فى شبه الجزيرة العربية) من سنة1811- 1818..هذا فضلا على امتداد النفوذ المصرى على البحرالأحمرالذى يـُـعتبرالطريق المؤدى إلى الهند..وهنا بدأ محمد على يـُـثيرمخاوف بريطانيا..خاصة عندما استولى ابنه إبراهيم على (منطقة تهامة باليمن) فخشيتْ بريطانيا أنْ يكون ذلك مقدمة لسيطرته على (عدن) والتحكم فى مدخل البحرالأحمرالجنوبى..مما يـُـهـدّد مصالح بريطانيا الاستعمارية.
ويرى من أرّخوا تاريخ البحرية المصرية فى عصرمحمد على، أنّ الأسطول المصرى حقق لمصرهدفيْن الأول: تأمين حكمه واستقراره ضد تقلبات السلطان العثمانى..ومؤامرات أعدائه. الثانى: دعم اقتصاد مصرحيث أنه عن طريق الأسطول المصرى، يمكن نقل صادرات مصرإلى أوروبا..دون تحكم وتدخل شركات الملاحة فى تجارته..ولحرص محمد على وخوفه من تلك الشركات..فقد زوّد السفن التجارية بمدافع ((وعلى استعداد لخوض أى معركة ضد القراصنة فى أعالى البحار)) (تاريخ البحرية المصرية- جامعة الإسكندرية- عام1974- ص615)
ونجح محمد على- بعد مجهودات مضنية- مع ترسانات أوروبا، أنْ يـُـنشىء أسطولامصريـًـا قويـًـا، فاشترك فى معركة (نافارين- أكتوبر1827) بإحدى وثلاثين سفينة..وعندما تحطم الأسطول فى هذه المعركة، صمّـم على بناء ترسانة بميناء الإسكندرية..وبعد (حرب المورة) دعتْ الحاجة إلى تأسيس (مدرسة بحرية) على غرارالمدارس الفرنسية..وفى عام1836دعتْ الحاجة إلى (مساعدى المدفعية البحرية) فأنشأ مدرسة خاصة بجوارترسانة الإسكندرية..وأنشأ المستشفى البحرى عام1834لعلاج رجال البحرية وأسرهم.
غضب السلطان من محمد على (خاصة رغبته فى استقلال مصرعن تركيا) فأصدر(فرمان عصيان محمد على) فى مايو1832فى الوقت الذى كانت فيه القوات المصرية مازالت تــُـنزل ضربات شديدة بمدينة عكا..وبالرغم من أنه كان يعلم أنّ قوات مصرالبرية والبحرية تفوق قواته قوية ونظامًـا..وقد خلف السلطان عبدالمجيد سلفه محمود، الذى رأى ضرورة التفاوض مع محمد على لعقد (هدنة بينهما)..ولكن تعيين خسروباشا (عدومحمد على اللدود) صدرًا أعظم (فى البلاط العثمانى) أضاع فرصة الحل السلمى، لاسيما وأنّ أحمد فوزى باشا (قائد الأسطول العثمانى) كان من أعداء خسرو..ولهذا فسّـراستدعاءه إلى الأستانة للتخلص منه..ولذلك اعتزم اللجوء إلى محمد على ((وتسليم الأسطول العثمانى بأكمله إليه)) وكان يتكوّن من 25 سفينة حربية، تشتمل على9بوارج كبيرة و21فرقاطة..وفى نفس الوقت غضبتْ بريطانيا من محمد على لأنه ((بإثارته المسألة الشرقية أتاح لروسيا فرصة التدخل، وبسط سيطرتها على الدولة العثمانية.
شهادات الأجانب عن الجيش المصرى:
كتب الجنرال الفرنسى (أوسمون) خطابـًـا إلى حكومته عن (حرب القرم) جاء فيه: لقد أتى فى غضون الحرب قسم من الجيش المصرى المجيد، لمعاونتنا فى القتال..ورأيتُ فرقة مصرية فى المناورات..وأنا أصرّح بأنّ الفرقة المصرية تفوق الفرقة التركية فى كل الأمور..وأنّ الجنود المصريين من أحسن الجنود..وهكذا كانوا فى (حرب الدانوب) وفى أمريومى أصدره القائد العام للجيوش المتحالفة فى أعقاب الصدام مع كتائب القوقازقال فيه: إنّ ما قام به الجنود المصريون، يعتبرمن الأعمال المجيدة المشرّفة (جريدة المونيتورالفرنسية- 20سبتمبر1855- نقلا عن عبده مباشرفى كتابه:البحرية المصرية- من محمد على إلى السادات- هيئة الكتاب المصرية- عام2007- ص102، 103)
كما كتب الأميرال البريطانى (سليد) فى وصفه للجنود المصريين فقال: أولئك الجنود الذين انتزعوا من وطنهم..وانتقلوا من ضفاف النيل بأشعة الشمس إلى غدران نهرالدانوب الغائمة..وظلوا إلى آخرالحرب محتفظين ببسالتهم وروحهم المعنوية العالية..وقدراتهم القتالية..وامتازوا دومًا- سواء كان ذلك فى بلغاريا أوفى غيرها- حيث أظهروا جلدًا وصبرًا بالرغم من المشقة والحرمان.
وفى عصرالخديوإسماعيل وصل الأسطول المصرى إلى معظم دول أفريقيا، لربطها بمصر..وكان إسماعيل يسعى للتخاص من التبعية التركية..واستقلال مصر(كما سعى أبوه إبراهيم وجده محمد على) وأنشأ المدرسة البحرية عام1864. وفى عهده كان لمصرمساهمة جادة وقوية فى (محاربة أسواق العبيد) التى كانت منتشرة فى أفريقيا، بتشجيع بعض تجارالعبيد الأوروبيين..وكانت السفن المصرية مُـكلفة بضبط أية سفينة تحمل العبيد..واقتيادها لمحاكمة ربانها ومساعديه، أمام محكمة مصرية..مع إطلاق سراح العبيد..ورأتْ بريطانيا اهتمام مصربتلك التجارة اللا إنسانية فعقدتْ معاهدة مع الخديوإسماعيل فى4أغسطس1877لتشترك سفنها مع السفن المصرية فى البحرالأحمرلضبط السفن المُـحمّـلة بالعبيد (مصدرسابق- ص136)
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,822,880
- التقسيم الناصرى للأنظمة العربية
- تاريخ الملكة الأمازيعية المسكوت عنه
- لماذا تجاهل تجفبف منابع الإرهاب؟
- الفرق بين تسليمه نسرين ونصرأبوزيد
- ثمن النجومية: التنازل عن الكرامة الشخصية
- المجلس العسكرى السودانى ومبررالمحاكمة الجنائية
- الشعب الفيتنامى وتجربته الرائدة فى الكفاح المسلح
- اليسارالمصرى والعربى والولع بالمرجعية الدينية
- المغزى الحقيقى وراء نشرالتعليم الأزهرى
- لماذا ينفرد النظام المصرى (بظاهرة الدونية القومية)؟
- أليستْ مبادرة روجرزبروفة السلام مع إسرائيل؟
- إسرائيل تحارب بالسلاح النووى والحمساويون بالسكاكين
- المتيمون بالمتنبى وتأثيرالعروبة على أدمغتهم
- الناصرية وكارثة (الحول الثقافى) عاصم الدسوقى نموذجًا
- دورجامعة الأزهرومعاهدها فى تخريج التكفيريين
- ما سرغيبوبة Coma الإعلام المصرى
- حاضرالثقافة فى مصر: عنوان واحد ورؤيتان
- العروبة و(مرض الحول الفكرى)
- الجزية: النص والتاريخ القديم وعصرالحداثة
- الصهاينة العرب الذين رفعوا (شعارالعروبة)


المزيد.....




- في خطوة تاريخية.. الحاخامية الإسرائيلية تعترف بـ -يهودية- جم ...
- فرنسا: انتخاب محمد الموسوي رئيسا لمجلس الديانة الإسلامية
- انتخاب الفرنسي من أصول مغربية محمد الموسوي رئيسا للمجلس الفر ...
- انتخاب الفرنسي من أصول مغربية محمد الموسوي رئيسا للمجلس الفر ...
- بالفيديو.. ساحات الاعتصام بالعراق تعكس التآخي وتنبذ الطائفية ...
- المسلمون والمحرقة.. زيارة مرتقبة لشخصية مسلمة معروفة لأوشفيت ...
- السلطات الإسرائيلية تبعد خطيب الأقصى عن المسجد
- المسلمون والمحرقة.. زيارة مرتقبة لشخصية مسلمة مرموقة لأوشفيت ...
- سلطات الاحتلال تبعد رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس عن ...
- توفير 500 وظيفة دينية على بند العقود لسد العجز في المساجد


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - البحرية المصرية فى الحضارة المصرية والعصرالحديث