أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كشكار - مرافعة مجانية دفاعًا عن المثقفين التونسيين المنتجين الجالسين على الربوة







المزيد.....

مرافعة مجانية دفاعًا عن المثقفين التونسيين المنتجين الجالسين على الربوة


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 17:06
المحور: الادب والفن
    


مَن هم؟
هم المثقفون المنتجون للمعرفة، مقالات، كُتُبًا، ومحاضرات مباشرة أو مبثوثة على اليوتوب.
بعض أسماء الذين قرأت لهم: هشام جعيط، يوسف الصديق، جيلبير النقاش، محمد الشريف الفرجاني، ألفة يوسف، أبو يعرب المرزوقي، عبد المجيد الشرفي، مصطفى العلوي، عبد اللطيف الحناشي، نور الدين العلوي، الأمين بوعزيزي، محمد ضيف الله، ليلى حاج عمر، وغيرهم كثير من اليسار أو من الاتجاهات الأخرى التي لم يسعفني الحظ أن أقرأ إبداعاتهم. للآخرين رموزهم التي أحترمها حتى ولو اختلفت جذريًّا معهم، مثل بعض المفكرين الإسلاميين أو القوميين أو الليبراليين.

مَن يُحقّر من شأنهم ويرى في "الجلوس على الربوة" عيبًا كبيرًا؟: تونسيون حاقدون، أمّيون أو أشباه مثقفين، ولا يحقِّر من شأن المثقف المنتِج إلا المتعلم غير المثقف أو الجاهل بالثقافة أصلا: يحطّون من عزائمهم، يحاولون تهميشهم، يستنقصون من قيمتهم الاعتبارية، يشوّهون صورتهم لدى العامّة، يمسّون من سمعتهم، وغالبًا ما يصلون إلى اقتحام حياتهم الخاصة. هم عادة المتحزبون الناشطون على الميدان سياسيًّا المتأدلجون يسارًا ويمينًا، "المالكون للحقيقة المطلقة"، أعداء الاختلاف، العدوانيون من اليساريين والقوميين والتجمعيين والإسلاميين وسدنة النظام القائم والسائد، الذين لا يطالعون ولا يُنصِتون إلى المطّلعين.

مَن يرفعُ من شأنهم ويرى في "الجلوس على الربوة" شرفًا معرفيًّا وأدبيًّا كبيرًا؟: أنا ومَن لفّ لفّي، نحن نعتبر أن "الجلوس على الربوة"، مرتبةٌ لا يبلغها إلا الراسخون في المعرفة وخاصة في نقد المعرفة (Épistémologie)، وناقد علم البيولوجيا مثلاً، لا يقاسِم بالضرورة عالِم البيولوجيا مخبره، لكن العالِم الغارق في تجاربه يستفيد من نقد الناقد "الجالس على الربوة" مجازيًّا، و"الجلوس على الربوة"، عادة ما يمنح صاحبه رؤية بانورامية ومقاربة شاملة (Une vision panoramique et une approche systémique)، رؤيةٌ لا تتوفر عادة لدى المتحزبين الناشطين على الميدان سياسيًّا المتأدلجين يسارًا ويمينًا، ربما لضيق الوقت لديهم أو لتنوّع مشاغلهم واهتماماتهم. المفروض أن الدورَين يتكاملان، دور الناشط (L’activiste) ودور الناقد "الجالس على الربوة"، ولا يبخس أحدهما دور الآخر بل على العكس يثمّنه وإذا لم يثمّنه، على الأقل يحترمه.
"الجلوس على الربوة" بالمعنى الإيجابي والمعرفي للكلمة ليس أمرًا هيّنا وليس سهل المنال لمن هبّ ودبّ، ولكي "تجلس على الربوة"، يجب أولا أن تصعد إلى الربوة، وللربوة، كما تعلم، من كل زاوية ألف درج (escalier)، وفوق كل درج كتابٌ، ولن تصل قمة الربوة وتتربع فوقها إلا إذا قرأتَ ألف كتاب وكتاب. كيف تتعرّفون عليهم؟: صحتهم عليلة، نظرهم ضعيف، ظهرهم مقوّس، هندامهم مغاير للموضة، وعيونهم مثقلة من كثرة القراءة والكتابة.

خاتمة: أنا يشرّفني أن أكون من مريدي "المثقفين التونسيين المنتجين الجالسين على الربوة" ومن عشاقهم، أثمّن إنتاجهم المعرفي حتى ولو اختلفتُ معهم، أبارك تغريداتهم خارج السرب أو ضد التيار، حتى ولو كان المستهدفُ سربي وتياري. تعلمتُ منهم الكثير الكثير، أحترمُهم، أجِلُّهم، وأطمحُ في الوصول إلى مرتبتِهم العاليةِ.
أيها "المتحزبون الناشطون على الميدان سياسيًّا المتأدلجون يسارًا ويمينًا"، الكارهون لـ"المثقفين التونسيين المنتجين الجالسين على الربوة" ، مالَكم ومالَهم، لا ينافسونكم أحزابكم ولا جمعياتكم، اقرأوا كتبهم أو مقالاتهم أو اتركوهم وشأنهم، ينالكم ثوابٌ دنيا وآخرة!

إمضائي (مواطن العالَم، يساري غير ماركسي وغاندي الهوى): "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,800,443
- ماذا أصابَ طلبتنا في تونس (ربع مليون) حتى لا يشاركوا في الحي ...
- لماذا لا أحبّذُ إقحامَ الدينِ في النقاشِ العلميِّ في المقهى؟
- من وحي العيد: المُقسِطون والقاسِطون، صفتان قرآنيتان متقاربتا ...
- في يوم العيد، سبحانه كيف أراه وكيف أناجيه؟
- لماذا الانتخابات؟
- نقدٌ بالمطرقةِ: أيها اليسار التونسي المتحزب، كم أنتَ غبيٌّ، ...
- انتهى الحِداد فلنمرّ إلى تقييم الحِداد!
- المثقف العربي كما أعرّفه أنا شخصيًّا؟
- ما هي مواصفات الرئيس التي يطلبُها عادةً عموم التونسيين، ولا ...
- ما هو أكبرُ خطرٍ يهددُ مستقبل العالَم؟
- سؤال أوجهه للسلفيين التونسيين المتواجدين في جميع الأحزاب الإ ...
- مفاهيم سادتْ ثم بادتْ: التغيير الفجائي والثوري، حرية النشر و ...
- حزب الله اللبناني: هل هو منظمة مقاومة عربية أو ميليشيا طائفي ...
- غربةُ يساريٍّ عَلمانيٍّ غير ماركسيٍّ في مجتمعِه التونسيِّ ال ...
- الفسادْ!
- تصوّرٌ سياسيٌّ غيرُ مبرّرٍ، لا عمليًّا ولا نظريًّا، لكنه تصو ...
- عاشتِ العروبة والأخوّة والشهامة: وزارةُ التربيةِ الفرنسيةِ أ ...
- السيدا، مرض يعادي المرأة أكثر من الرجل: نساء وفقيرات، العقوب ...
- أبلغُ وأقصرُ تعريفٍ للعلم سمعتُه على لسان -المغفور له- مؤرّخ ...
- أخافُ على تونس من أن ينتشر فيها يومًا هذا الوباء، لو واصلت ح ...


المزيد.....




- الحفل الدرامي لـ -سولكينغ- يطيح بوزيرة الثقافة وقائد الأمن
- الإعلان عن تقديم جزء ثاني من أول فيلم عرضته سينمات السعودية ...
- ميادة الحناوي تلغي حفلا في لبنان وتكشف عن السبب
- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كشكار - مرافعة مجانية دفاعًا عن المثقفين التونسيين المنتجين الجالسين على الربوة