أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شوقية عروق منصور - الثيران الهائجة والعجول المذبوحة وبينهما ابن نتنياهو














المزيد.....

الثيران الهائجة والعجول المذبوحة وبينهما ابن نتنياهو


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 21:24
المحور: الادب والفن
    


دائماً كان منظر الثيران الراكضة الهائجة يصيبني بالخوف والفزع ، حتى عندما زرت اسبانيا ودعوت لحضور حفلة مصارعة الثيران رفضت ، رغم أن الأصدقاء الذين أصروا على الدعوة ، أكدوا أن مصارعة الثيران التي تُعد من الفلكلور الاسباني ورقصة المتادور أمام الثور الذي يبقى يلف ويدور حتى يدوخ الثور ويدخل مرحلة الاعياء ، فيقوم المتادور بطعنه عدة مرات حتى الموت .
رؤية " مصارعة الثيران " من الصور واللحظات الهامة للسائح القادم لاسبانيا ، لكن كان اصراري على الرفض لأن منظر الثور المتهالك الذي ينزف الماً وذلاً يشعرني بمصير الانسان الذي يجد نفسه ضعيفاً امام قوة غاشمة ، قاهرة ، الجميع يصفق لها ولا أحد يشفق عليه ، حتى وهو في حالة انحناء وارتماء يبقى الصخب والصراخ مطالبين المتادور وبعض رفاقه بالاجهاز عليه ، حتى يقع على الأرض ثم يجرونه الى مصيره المحاط بالسكاكين .
وتعجبت من الكاتب الأمريكي " أرنست همنغواي " الذي كان يتمتع برؤية مصارعة الثيران ، وقد كان يتأمل حياة مصارعي الثيران بدقة ، وصف أشكالهم ولباسهم وخوفهم وطموحاتهم وانتظارهم للموت بين قرني الثور ، كتب العديد من القصص عنهم متحدياً صديقه الرسام الاسباني " بيكاسو " الذي جعل من الثيران لغته الفنية ، حيث زرع ريشته فوق اللوحات التي تؤكد أن دماء الثيران تشعل الحياة في الشارع الاسباني وان طعنة الثور ثم قتله ليس خيانة للثور المسكين ، بل هي حياة للشعب الذي ينتظر الفرح والصراخ عالياً ، كنت أتعجب من " ارنست همنغواي " كيف لم يقف شامخاً متحدياً ثور الظروف وقبل أن ينتحر برصاصة بدلاً من رفسة ثور أو أحد القرون تبقر بطنه ، بدلاً من الموت وحيداً بشهقة معدنية دون تصفيق .
بعيداً عن ثيران الترف الاسباني وصور همنغواي وبيكاسو ، قريباً من العجول التي كانت هائجة تفتك بالذي يقف أمامها ، حيث نقلت الينا وسائل الاعلام صوراً ولقطات أيام العيد تبين الخوف الكامن في أعماق تلك الحيوانات التي تشعر بسكين الموت وهو يقترب منها ، فيكون ردها الوحيد تفجير المكان بالرأس والاقدام والخبط والضرب والهرب بعيداً عن وحشية الانسان .
بصراحة كنت أضم صوتي لصوت الثور الهائج والعجل الهارب ، وأتستر على حزني وشفقتي عليه، وعند هروبه أتمنى أن يختبىء ولا أحد يراه .. ويبقى مفقوداً .
نعرف أن تربية الثيران والعجول لا تمنحها تأشيرة الدخول الى عالم البقاء ، لأن الانسان الانتهازي يمارس تلك التربية من أجل مصلحته الاقتصادية ، واذا كانت هناك بعض الجمعيات تدافع عنهم وتسدد فواتير الإنسانية – تتغاضى عن مقتل الأطفال والشيوخ والنساء والشباب – الا أن الترافع عنهم من قبل المسؤولين عن تلك الجمعيات لا يضمنون أن يسمعهم أحد ، لأن شريعة الانسان والحياة ذبح الحيوانات وأكلها .
لكن من أغرب اللقطات التي تستفز وتجعل العجول في حالة كاركتورية " يائير نتنياهو " - أبن نتنياهو ما غيره - يطالب بوقف ذبح العجول في قطاع غزة في أيام عيد الأضحى، صحيح " اللي اختشو ماتوا " وقد أطلق عليها يائير ابن نتنياهو وسارة " مجزرة العجول " ووصفها " أعظم مجزرة ترتكب خلال العام " .
لم يطالب الحنون يائير أبن نتنياهو والده بعدم التنكيل بالشعب الفلسطيني ومصادرة ارضه وهدم بيوته وشن حروبه ووو.. الخ و تمزيق جميع خيوطه المجدولة في سوط الاحتلال !! لم يطالب بفك الحصار عن غزة ، عن الشعب الجائع ، الفقير ، المريض الذي يقف كأبجدية عارية أمام ثرثرة العالم المزيف، قائمة الاوجاع الفلسطينية طويلة وعريضة وكبيرة .
تحيا العجول التي حركت مشاعر يائير ابن نتنياهو وسارة .. تحيا السكاكين التي هرولت نحو رقاب العجول حتى توقظ أحاسيس الأبن الذي تربى في حظيرة الدم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,576,434
- حين يسرق الموت صندوق الاسرار
- الحفيد يشنق ساعة الجد
- العامل الأسود في الوطن الأبيض
- حدث في يوم العيد
- فنجان التطبيع ودف الرفض
- صالحة تفوز بالجائزة ونحن نركب الحنتوش
- اضربوا الرجال .. وبيضة على رأس كل مسؤول
- المرأة الفلسطينية وتوهج الثامن من آذار
- اطلعوا برة .. وجاء أبو عواد وقال : آه يا ديسكي
- يهودية وسعودية وبينهما طفلة يمنية
- الرقص في وارسو بعيدا عن طريق سموني
- مقتل الخاشقجي ودموع فرح
- هل ستقوم مصر بتصدير الكلاب
- أنا في دار الصياد
- عندما يموت البحر من الجوع
- حرب الدم في داخل حبة بندورة
- الزائر الفلسطيني دفنه الحنين والزائر الاسرائيلي شبع من الترح ...
- قانون القومية يرقص رقصة الكيكي في ذكرى المجزرة
- ما زلت انتظر عودة ساعة جدي
- ريفلين وليبرمان لن يجدوا أنفاق الاصرار


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- معرض فني عن مايكل جاكسون في فنلندا لا يسعى لتمجيد الفنان الم ...
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شوقية عروق منصور - الثيران الهائجة والعجول المذبوحة وبينهما ابن نتنياهو