أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - - بلاد العم سام -














المزيد.....

- بلاد العم سام -


سوزان العبود
فنانة تشكيلية

(Suzann Elabboud )


الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 15:21
المحور: الادب والفن
    


خير الأمور التوسط .. لكن هذا ليس الحال عندما تتوسط بمجلسك البشر المختلفين عرقاً وديناً في مكان واحد .
على شط البحيرة جلست تتوسط عائلتين، عائلة أمريكية وعائلة سورية تتحدث باللهجة الحلبية كانت بينهما مجهولة الهوية أولاً بسبب شكلها الذي لا يعطي أي انطباع لأي بلد تنتمي ..
وثانياً لإتقانها اللغتين العربية والأمريكية .
العائلة الأمريكية على يمينها مؤلفة من أب وأم وأولادهما الثلاثة ، والعائلة السورية مؤلفة أم و طفلين "صبي وفتاة"
كانت الأم السورية السمراء نحيلة القوام هادئة المعالم ترتدي حجاب ولباس طويل ، كان طفليها يلعبان بقربها عندما بدأت تجمع أغراضها متهيئة لمغادرة الشط ، فنادت إبنها وإبنتها  ليتركوا اللعب وليبدأوا بإرتداء ملابسهم تهيئاً للمغادرة حينما بدأت الطفلة الصغيرة ذات السبعة أعوام  بالبكاء وأصرت على مواصلة اللعب بالماء ، لكن الأم أصرت أن الوقت قد تأخر وطريق العودة طويل .. ، عندها بدأت الصغيرة البكاء بصوت عالي كأي طفل يرفض ترك اللعب بالماء .. ، واحتارت الأم فلا هي هدأت بالكلام اللطيف ولا بإصرار الأم على المغادرة .
على اليمين الرجل الأمريكي أبيض البشرة بشعره الأشقر متوسط الطول الشبيه بشعر ترامب سواء بالقصة أو شكل التسريحة بدأ بالتململ من بكاء الفتاة واستدار حانقاً مخاطباَ زوجته :
-انظري لهذا التخلف لا تعرف كيف تسكت ابنتها ، لا أعرف لماذا هذه الكائنات تنجب الأطفال اذا كانوا لايعرفون كيفية التعامل معهم .
أجابت الزوجة بإستغراب :
إنه تصرف عادي وطبيعي من طفلة في مثل سنها .
فرد بتهكم وضحكة مستهزءة :
طفلة.. هه.. هذه عمرها ١٠ سنوات ولاتعرف كيف تتعامل معها .
أجابته بهدوء :
إنها أصغر مما تقول، أتوقعها بالسابعة أو الثامنة .. ، بكل الأحوال كثير من  الأطفال يتصرفون بهذه الطريقة .
وباستخفاف أجابها :
لا أعرف من أين تأتينا هذه النماذج حتى كلامهم ولهجتهم مزعجة وغريبة  .
كانت هي في الوسط بين العائلتين تفهم الحوار باللغتين وبالكاد أمسكت أعصابها، حينما أتت طفلتها الصغيرة مسرعة خارجة من البحيرة مبللة بالماء تضحك .. ، وبسرعة أخذتها في حضنها وأفرغت كلمتين في أذنها :
اصمتي لا تتكلمي بالعربية أبدا الآن .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,322,486
- - ذهاباً إلى اسكودار -
- -بلد القانون-
- -اصمت-
- - قطتي -
- - وَلَدي -
- - غربة -
- - تعب -
- - سطح الدار -
- - قبلة -
- - رغبة -
- قصة / آزاد / سوزان العبود
- قصة / عصفور بشري/ سوزان العبود
- تصريح شرف
- أنا في مدينة العجائب
- حب افتراضي
- ٲخر ٲيام العيد
- نباتي
- الفارس الجواد - النحات جواد سليم -
- الفارس الجواد (النحات جواد سليم )
- معرض فني للاجئين في متحف الثقافات الٲروبية في برلين


المزيد.....




- بالصور.. تشييع شويكار بحضور ميرفت أمين ونجل المهندس وعدد من ...
- الفنان الجزائري الشاب خالد يتضامن مع لبنان بأغنية -جميلتي بي ...
- سعوديون يستقبلون صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون بالغناء. ...
- صدور رواية
- أبو سيف: الجبهة الثقافية يجب ا?ن تكون الا?قوى في مواجهة التط ...
- احتفاء بالسينما والحياة وعيد الميلاد رغم كورونا وفي لوكارنو ...
- فنان روسي يرمم عملا فنيا بأيدي متطوعين
- نجم أغنية الراي الشاب خالد يصدر أغنية تضامنا مع بيروت
- نجم أغنية الراي الشاب خالد يصدر أغنية تضامنا مع بيروت
- الشاب خالد يغني -جميلتي بيروت- تضامناً مع اللبنانيين


المزيد.....

- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - - بلاد العم سام -