أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - فيس آب للإسراع بالزمن!














المزيد.....

فيس آب للإسراع بالزمن!


محمد عبد المجيد

الحوار المتمدن-العدد: 6296 - 2019 / 7 / 20 - 00:16
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


فيس آب للإسراع بالزمن!

برنامج فيس آب الذي تستطيع من تطبيقه التحكم في الزمن الخيالي لوجهك، فتنشر صورتك وقد كبرت خمسين عاما وتسعين عاما، وتضيف وتحذف كما تشاء.
قد تبدو ثورة علمية تميل إلى المزاح؛ لكنها في الواقع تؤثر على الحالة النفسية لشباب كانوا يحلمون بأن الزمن يقف عند نضارة الوجه، ونعومة الملمس، ورشاقة الجسم، وفجأة يرى الشاب نفسه أو الفتاة نفسها على مبعدة أيام من القبر.
أنا أظن أن رسم نهاية للحياة في بدايتها عملية غير صحية بالمرة!
لست مع أو ضد البرنامج لأن الوقوف في مواجهة التطور عبث، وأنا لا أتخيل نفسي في العُمر الذي يخشاه الكثيرون لأنني فعلا اقتحمته وتخطيت عامي الثاني والسبعين، لكنني أفكر في الكوارث والمآسي التي ستحدث على المستوى النفسي والوجداني للذين يستدعون الزمن ليرسم تجاعيده الوهمية ويولج الخريف في الربيع ويجعل المرآة تُخرج للشباب الجميل ألسنتها قبل أن يُخرجها الثعبان الأقرع بفحيحه.
لست فضوليا لأشاهد صور أحفادي وقد قفز بهم الزمن الديجيتالي فوق عُمري، واختفت البراءةُ بفضل المزاح مع التقدم العلمي.
هذا البرنامج سيقوم الكثيرون باستخدامه لأغراض غير نبيلة، منهم الارهابيون والمزورون والهاربون من العدالة وأجهزة التجسس والاستخبارات والتضليل.
من فضلكم لا تفرحوا كثيرًا فبعض المزاح بداية البكاء.
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 19 يوليو 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,989,705
- خرافة كروية الأرض كما أثبت الدراويش!
- كشف الغُمة عن هزيمة الأمة!
- حكايتي مع سفير مصري!
- الأحد عشر شيطانا!
- من القرية إلى المقطم ثم إلى الاتحادية ثم إلى السجن ثم إلى ال ...
- الشعب والسيد و.. الاسم!
- السودانيون والمصريون وتماسيح النيل
- رضا الرئيس!
- عيد الخرس العُمالي!
- فوائد النقاب!
- معذرة فأنا لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!
- اللعنة!
- السيسي الجديد بعد التعديلات الدستورية!
- ماذا لو حكم المصريين حمارٌ ميّت؟
- لهذا لن يكون في مصر يناير جديد!
- الربيع الثاني .. إما النصر وإما مصر!
- تمخض الرصاصُ فوَلَدَ حُبًا في نيوزيلندا!
- العبيدُ يهزمون العبيدَ .. مديحًا!
- الكلمةُ في البِدءِ وليستْ في القبر!
- خطاب الرئيس السيسي الذي لم يُلقه بعد!


المزيد.....




- تداول فيديو لرسالة -مؤثرة- من سيدة لبنانية لعسكري تنتهي بقبل ...
- أردوغان سيبحث وجود الجيش السوري في منطقة عمليات تركيا مع بوت ...
- هدوء -نسبي- يسود شمال شرق سوريا بعد يومين من دخول اتفاق وقف ...
- قد يدفعه لقتل نفسه.. ما آثار التنمر على الطفل؟
- محمد علي: السيسي يُشيّد أنفاقا سرية تحت قناة السويس
- لبنان.. المحتجون يصعّدون واجتماعات متواصلة بمنزل الحريري
- السبت الكبير في بريطانيا.. مجلس العموم يدعو لتأجيل البريكست ...
- مهلة الحريري لشركائه في الحكومة... مجلس العموم يصوت على بريك ...
- شاهد.. أسلحة الجيش السوري لمواجهة المسلحين -الصينيين- بريف ا ...
- أردوغان يهدد بـ-سحق رؤوس- المقاتلين الأكراد


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - فيس آب للإسراع بالزمن!