أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - ذهان...














المزيد.....

ذهان...


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6294 - 2019 / 7 / 18 - 23:23
المحور: الادب والفن
    


مفتاح امسيتنا الاربعاء 17/ 7/ 2019
ذُهان
بلقيس خالد
حين نقول قصة ً قصيرة ًجدا، ذلك يعني اننا سنكون أمام لقطة حكائية مدهشة.. لما يتميز به هذا النوع السردي من وحدة سردية متماسكة،تعتمد الايجاز، التكثيف، المفارقة، الإدهاش، الرمز والإيماء، التلميح والإيهام، و الخاتمة المدهشة الصادمة التي تكسر افق توقع القارئ. والعنوان الذي يحفظ للخاتمة صدمتها.
للمرة الثانية يحتفي منتدى أديبات البصرة بهذه الأجناسية القصصية
نحن اليوم مع قاص يعلن عن إجناسية.. عملها حتى على صعيد العنوان: (ذَهان )، مكتفيا بمفردة واحدة.. تتخفى خلفها كائنات قصصية قصيرة جدا.
قصص قصيرة لكنها عميقة، سهلة/ صعبة، وهكذا نكون مع نصوص من طراز السهل الممتنع،
هذا الجهد النصي، متوفرة السمة الجمالية والاقتصاد السردي والعمق في الكثير من نصوصه،
(الدرس الاول في القراءة جعلني أتمنى الموت ، رددنا الكلمة مرات كثيرة حفظتها أبنتي عن ظهر قلب، حين أتعبتها حرارة الخيمة، سألتني : متى نعود إليه؟!/ قصة أمتحان)
هذه قصة ٌ قصيرة ٌ عراقية ٌ جدا :
*عراقية القصة من إحالتها إلى القراءة الخلدونية، والدرس الاول فيها كلنا نعرفه
*وعراقيتها الثانية من خلال الخيمة التي صارت دارا بالقوة للمهجرين
*سؤال الطفلة هو ليس سؤال الفرد، بل سؤالنا جميعا
كلنا يحلم بالعودة : للدار.. للأمان .. لأزدهار العراق ثانية ....إلخ من مفردات صرنا نراها بالتذكر وليس بالعين .
قصة امتحان من النصوص المتماسكة والمتوفر فيها شروط هذه الاجناسية السردية..
واترك لكم الحكم النهائي فهو أمامكم وسيقرأ لكم من نصوصه الانيقة الجميلة الوضاءة.. القاص علي الصالح
يقدمه القاص والروائي باسم القطراني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,007,507
- قراءة نقدية .. في (دقيقتان ..ودقيقة واحدة) للشاعرة بلقيس خال ...
- أورثني ذاكرة ً
- أيكون الجواب ُ: صلاة ً
- عندما يكون الهايكو عراقيا. بقلم القاص والروائي محمد عبد حسن
- نتمرى في الروايات / هايكو عراقي
- المقام العراقي : ذاكرة العراق الموسيقية
- هايكو المقام
- الوردة بعطرها
- سيادة التناغم الموسيقي في أمسية شعرية
- مسؤولية القصيدة أزاء التجربة
- الشفاعة تصيّرك أديبا
- بدلة البرتقال
- يوم الطفل العالمي في حدائق الفراهيدي
- شاي صباح أول أيام عيد الفطر
- بو ضوح/ صديقة أبنتي
- بلقيس خالد ..في هايكوها الجديد / بقلم علاء لازم العيسى
- أقولها...
- هل قناع الانتخابات : وجهنا !!
- السؤال مصباح الخطى
- الد مى : طفولتنا اللاهية


المزيد.....




- بعد الخطاب الملكي.. مجلس النواب يعقد ندوة حول القطاع البنكي ...
- أسطورة أم بلطجي.. ما علاقة السينما المصرية بجرائم الشارع؟
- طبيح ينفي اقتراح لشكر اسمه كوزير للعدل في الحكومة
- FRIENDS : الأصدقاء وغسل اليدين !
- قريبا... تصوير أول فيلم لجاكي شان في السعودية
- متحف الأرميتاج- يحتضن الربيع القادم معرضا لآثار مدينة العُلا ...
- في واقعة نادرة.. فوز كاتبتين مناصفة بجائزة بوكر الأدبية
- نادي -ضاد- اللبناني.. فن الخطابة في خدمة العربية
- فنانة مصرية تكشف للمرة الأولى حالة عادل إمام الصحية (فيديو) ...
- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - ذهان...