أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالرزاق دحنون - في مفهوم الكفر














المزيد.....

في مفهوم الكفر


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 21:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في المعجمات الكفر ضد الإيمان وجمع الكافر كفار وكفرة. والكفر جحود النعمة، وهو ضد الشكر. وقوله: إنَّا "بِكُلِّ كافِرُون" أي جاحدون. والكافر الليل المظلم، لأنه ستر بظلمته كل شيء، ومنه سمي الكافر. والكافر الزارع لأنه يغطي البذر بالتراب، والكفار الزراع. والكافور من الطيب. وكافور الإخشيدي حاكم مصر لأثنين وعشرين عاماً، وللمتنبي فيه قصيدة دالية شهيرة يعرفها الناس، هجاه فيها، فكان لاذع الهجاء، ففي ليلة عيد الأضحى سنة خمسين وثلاثمائة من الهجرة أنشأ قصيدته الباكية الساخطة في ثلاثين بيتاً والتي أولها:

عيد بأية حال عدتَ يا عيد
بما مضى أم لأمر فيه تجديد
أما الأحبة فالبيداء دونهم
فليت دونك بيداً دونها بيد

هذا من جهة اللغة. أما من جهة دلالات كلمة كفر الدينية في العصر الحديث فأنا سأذهب في النهج الذي انتهجه المفكر العراقي الراحل هادي العلوي في قوله:
في لزومية من فيلسوف المعرة (أحمد بن عبد الله بن سليمان التنوخي المُكنى بأبي العلاء المعري) ينظر فيها للألوهية كافتراض ناتج عن الجهل بسر الخلق. يقول:

صنعة عزت الأنام بلطف
وعزتها إلى القدير العوازي

عزت الأنام أي أعجزتهم عن معرفتها. ويُشير بالصنعة إلى العالم. ويشمل هذا البيت على أحد أهم الأفكار الأساسية التي تعامل بها الفلاسفة عن منشأ فكرة الخالق. ولعل فيلسوف المعرة أول من صرَّح بها إذ لم أجدها فيما اطلعت عليه من مذاهب الصين واليونان. أما في العصر الحديث فنجدها في الماركسية التي عرَّفت الدين بأنه انعكاس وهمي للعالم, ناشئ من العجز, في الأدوار المبكرة للوعي البشري. وقد أُعيدت صياغة الفكرة من جانب الشاعر العراقي المتفلسف جميل صدقي الزهاوي بالاستناد, كما أُرجح, إلى لزومية فيلسوف المعرة إذ لم يكن له اطلاع على الماركسية.
قال الزهاوي يخاطب الإنسان في بيتين من أطرف وأعمق ما نظم:

لما جهلت من الطبيعة سرها
واقمت نفسك في مقام معلل
صورتَ ربَّاً تبتغي حلاًّ به
للمشكلات فكان أعظم مشكل

يرجع إلى فيلسوف المعرة كشف النقاب عن سر مجهول يخالف ما عليه الناس. فالدين والروح متخالفان.
كيف ذلك؟
أقول لك: الدين علاقة حسية بإله مجسم، صنم مرئي وملموس عند الوثنيين، ورجل جالس على العرش عند السماويين. ومن هنا الجوهر الحسي البدني للشخصية الدينية. إن رجل الدين يحمل عقيدة دنيوية في مجمل تفاصيلها التي تشمل العالم الآخر، لأن الآخرة نعيم مادي حسي يتمتع به الجسد ويكون مكملاً لنعيم الدنيا أو معوضاً عنه. وليس للروح ما تفعله في هذه العلاقة الحسية.

وقد انتبه فيلسوف المعرة إلى المنحى اللذائذي للشخصية الدينية بينما رسم بتجربته الخاصة صورة النقيض. فقد أكد أن التقاء المرء بربه واعترافه به وتقربه منه هو قاعدة التقائه بنفسه وتعرفه على قواه المعنوية وتماهيه مع أقرانه وتفجير عواطفه الايجابية. ومن ثم تكوين الجماعة كمرتكز لقرابة روحية طوعية أخوية ونفي السلطان والشرك أي عبادة الملك أو القوة كمصدر للقهر والاستعباد بمعنى لا سلطان حقيقي لأحد على أحد, لأن بهجة الروح هي الحرية، وقالوا المالك للشيء مملوك له ومن أراد الحرية فليخرج من ملكوت الرغبة. وهذا يعني نزع الشرعية نهائياً عن أية سلطة.
خلاصة:
ليس نقد الدين ما يفيد هنا بل نقد الواقع، لهذا بات المسار باتجاه معاكس لما أشار إليه ماركس، فقد عدنا ننقد السماء بدل نقد الأرض. ليس الدين هو المنتج لظاهرة الجهاد أو للتعصب والتطرف مثلاً، بل الواقع ذاته. الواقع بما يعنيه حول الظروف التي تفرض التهميش والفقر والبطالة، ومن ثمَّ تحويل العباد إلى عبد وسيد وتهيئة الظروف التي تجعل الطبقات المسيطرة تسعى إلى استغلال الدين من أجل تشويه الصراع الطبقي.

هل ساهم الدين في جعل الوعي البشري أكثر ميلاً نحو التطرف ورفض الآخر، ومن ثمَّ نقل هذا الوعي إلى مرحلة متقدمة من الهمجية واستعمال السيف في الحوار مع الآخر المخالف؟ بمعنى هل لعب الدين دوراً سلبياً بحيث رفع مستوى العنف عند البشر أم أنه كان رادعاً أو سداً في وجه همجية الإنسان المكتسبة من حالة التوحش التي عاشها البشر وجاء الدين ليلطف هذا التوحش؟ وهل كان البشر قبل ظهور الدين في حياتهم أقل همجية ورعونة وأسلس انقياداً نحو السلم والسكينة ثم جاء الدين فصيرهم أكثر ميلاً للعراك؟ هل لعب الدين دوراً ايجابياً في حياة البشر أم أن دوره كان سلبياً على طول الخط؟ هل تعذَّب الأنبياء في سعيهم جعل القطيع البشري من حولهم أكثر لطفاً وألين عريكة، سَلِس الخُلُق ، سَهْل الانقياد ، سَمْح؟ وهل كان واقع معيشة البشر والصراع على السلطة والمال والجنس من العوامل التي لعبت دوراً في تحول الدين إلى عقيدة؟ وهل العقيدة هي المسؤولة عن تكوين الوجدان القمعي للأفراد ومصادرة حرية الضمير؟

هذه الأسئلة هي التي تحتاج إلى نقد وتفكيك من أجل وضع سياق يسمح برؤية صيرورة الصراع، وبالتالي يطرح البديل الذي يحقق مطالب الشعوب، النقد الذي يطال الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي، النقد الذي يطال العجز الذي يشل يد "قوى التغيير" ويجعلها مغلولة إلى عنقها.

وأكاد اسمع صرخة المفكر الماركسي الفلسطيني الراحل سلامة كيلة:

لا تهربوا إلى نقد السماء فهي موجودة في الأرض، انقدوا كل ما يدفع إلى جعل الشعوب تريد العزاء الروحي، واشتغلوا على تغيير الواقع الذي ينتج ذلك، اشتغلوا على واقع يحمي إنسانية الإنسان، ويسمح له بحياة كريمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,288,277
- رَجُلٌ اسمُهُ غَسَّانْ كَنَفْاني
- الشيخ إمام ...حادي قوافل الضمير
- حدثنا عن الملوك يا بَيدبا
- كيف يفكِّر الجنرال؟
- السيدة النحيلة التي يندف شعرها ثلجاً
- قوَّة غاشمة تُكمِّم الأفواه
- أوجاع ومسرات فنجان القهوة
- أزرق من أجل السودان
- قُل لي, الوردةُ عارية, أم هو فستانها الوحيد؟
- الشَّعرُ ...غزارة في الإنتاج و سوء في التوزيع
- هكذا تكلَّم عبد الرحمن الشهبندر
- مصطفى الحسين لا يأكل الدراق
- فكرة التطور
- الشيوعي الجيد
- هل تخلع كوبا معطف فيدل كاسترو؟
- المزارعون الأوائل قبل عشرة آلاف سنة
- هل القلب يصدأ كالحديد؟
- كتاب الثورات
- صاحب صحيح البخاري
- شيوعيون في الفيسبوك


المزيد.....




- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...
- اتحاد الشغل في تونس يطلب تحييد المساجد والإدارة قبل الانتخاب ...
- راهب برازيلي يحظر الجنة على البدينات ويثير على مواقع التواصل ...
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة -وطن- لليهود في أمريك ...
- أردنيون ضد العلمانية، وماذا بعد؟
- الأرجنتين تحي الذكرى الـ25 للهجوم على الجمعية اليهودية وسط م ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالرزاق دحنون - في مفهوم الكفر